أصحاب مزارع الدواجن في قطاع غزة يشتكون من موجات الصقيع
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

بالتزامن مع نقص الغاز الطبيعي وتضررها جراء الحرب

أصحاب مزارع الدواجن في قطاع غزة يشتكون من موجات الصقيع

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أصحاب مزارع الدواجن في قطاع غزة يشتكون من موجات الصقيع

أحد مزارع الدواجن في قطاع غزة
غزة – محمد حبيب

يشتكي أصحاب مزارع الدواجن في قطاع غزة من ضعف الإمكانيات وعدم قدرتهم على تحمل أي موجات صقيع وأمطار شديدة بسبب تعرض بعضها لأضرار كاملة وأخرى جزئية، فضلًا عن تكشف بوادر أزمة نقص الغاز الطبيعي في الوقت الراهن اللازم لتدفئة فقاسات الدجاج اللاحم والبياض وذلك بالتزامن مع دخول فصل الشتاء.

أوضح صاحب مزرعة دواجن، جاسم حجي، أن المنخفض المنصرم كان بمثابة ناقوس خطر وللحذر مما هو أسوأ قادم من قوة المنخفضات المتوقعة، حيث إن كميات الأمطار التي هطلت في اليومين الماضيين أضرارها بسيطة.

وأضاف حجي الذي يمتلك مزرعتي دواجن في محررة "نتساريم" سابقًا أن "بعض مزارعي تضررت بفعل الحرب الإسرائيلية وإصلاحها مكلف، لذا قمت بترميم الأضرار البسيطة لتفادي نفوق الدواجن جراء شدة الأمطار، والمنخفض جعلني في حالة طوارئ دائمة لإصلاح ما تخربه الأمطار والرياح للتقليل من الخسائر".

ونوه إلى أن بعض مزارعه دُمرت خلال الحروب الثلاثة ولم يتلق أي تعويض عن خسائره، موضحًا أن "موجات الصقيع والأمطار أقوى من إمكانياتنا المتواضعة، ولن نستطيع مواجهتها أو تحصين المزارع من أخطارها فلا يوجد في قطاع غزة مزرعة مثالية".

وتابع حجي "مزرعتي صنعتها من ألواح "الزينكو" وهذا يخفف من أضرارها على الدواجن في حالة موجة الأمطار الخفيفة وأما إذا اشتدت فلن تستطيع المزرعة الوقوف في وجه الأمطار الغزيرة والرياح الشديدة، فما بال المزارع المصنوعة من النايلون".

وحذر من نفوق أعداد كبيرة من الدواجن في حال عصفت بغزة منخفضات شديدة كالمنخفض الذي ضربها العام المنصرم والذي أدى إلى نفوق مئات الدواجن.

ويواجه مزارعو الدواجن أزمة في توفير الغاز الطبيعي اللازم لتدفئة الفقاسات، بسبب تحديد الاحتلال الإسرائيلي التي يوردها للقطاع، وهذا ينذر بخطورة بالغة مع انخفاض درجات الحرارة، وفق قوله.

وطالب حجي حكومة الوفاق بسرعة صرف التعويضات عن الخسائر التي تعرض لها أصحاب مزارع الدواجن في القطاع، ليتمكنوا من تحصين مزارعهم لمواجهة أي منخفضات قادمة.

وبيّن مسؤول جمعية مزارعي الدواجن، عبدالباسط السوافيري، أن 25% من مزارع الدواجن دمرت خلال الحرب بشكل كامل، و20 % منها دمر بشكل جزئي وتحتاج إلى إعادة تأهيل.

وأوضح السوافيري أن مزارع الدواجن غير مؤهلة لتحمل أي منخفضات جوية قادمة، والمزارع الحالية غير قادرة على مواجهة أمطار ورياح شديدة.

وعبّر عن خشيته من انخفاض درجات الحرارة خلال الأيام المقبلة، وتأثيره على عمل فقاسات الدجاج اللاحم والبياض ونفوق أعداد من الدواجن، التي تحتاج إلى غاز لضمان استمرار التدفئة في ظل انقطاع التيار الكهربائي لـ12 ساعة يوميا فضلا عن نقص كميات الغاز الطبيعي.

وأوضح السوافيري أن قطاع الدواجن يعاني من مشاكل متعددة منها منع إدخال مواد البناء لإعادة بناء وترميم المزارع التي دمرها الاحتلال، وعدم صرف التعويضات للمتضررين.

وأوضح مدير عام الخدمات البيطرية في وزارة الزراعة، زكريا الكفارنة، أن منسوب المياه الذي هطل على القطاع في اليومين الماضيين لم يكن مرتفعا بحيث يشكل خطرا على مزارع الثروة الحيوانية، واقتصر الأمر على أضرار بسيطة لا تذكر.

ولفت الكفارنة إلى أن خسائر قطاع الثروة الحيوانية قدرت بـ60 مليون دولار أضرار مباشرة، و30 مليون دولار غير مباشرة، مشيرا إلى أن ملف الأضرار لم يكتمل بعد.

ونوه إلى أن قطاع الدواجن يعاني من أزمة في نقص الغاز اللازم لتدفئة الفقاسات، مؤكدا أن الزراعة تواصلت مع هيئة البترول لتوفير كميات غاز خاصة بمربي الدواجن لتفادي نفوق أعداد منها، ولا زال الأمر مرهونا بموافقة الجانب الإسرائيلي بزيادة كميات الغاز التي يوردها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أصحاب مزارع الدواجن في قطاع غزة يشتكون من موجات الصقيع أصحاب مزارع الدواجن في قطاع غزة يشتكون من موجات الصقيع



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 11:57 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 15:43 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

تعرف على طريقة علاج "سرعة القذف" بالأعشاب

GMT 08:40 2016 الأربعاء ,22 حزيران / يونيو

الزعفران من اغلى التوابل

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 05:31 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

إعتمد الليونة في التعامل مع الآخرين

GMT 08:12 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل راقي تم تجديده حديثًا في مدينة سان فرانسيسكو
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday