الباز في ضواحي برلين يستعيد بريقه ويتعافى من الانقراض
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

تمتلك كثافة من الطيور الجارحة أكثر من أي مكان في العالم

"الباز" في ضواحي برلين يستعيد بريقه ويتعافى من الانقراض

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الباز" في ضواحي برلين يستعيد بريقه ويتعافى من الانقراض

طيور "الباز"
لندن - سليم كرم

كشفت الكاتبة البريطانية من أصول ريفية آمي ليبتروت، كيف جعلها طائر "الباز" الجارح تحب الحياة في العاصمة الألمانية برلين، والتي تأوي أكبر عدد لهذه الطيور في العالم، على الرغم من أنَّ الكثيرين ينظرون بعين الخوف إلى مختلف أنواع الطيور الجارحة القاتلة.

وتعتبر ليبتروت، مشاهدة هذه الطيور عن قرب متعة لا مثيل لها، وهو الأمر الذي يستحيل في المناطق الريفية، علمًا أنَّ  الكاتبة البريطانية تربت في بيت وسط مزرعة لتربية الأغنام، في جزر أوركني الاسكتلندية، وستصدر مذكراتها للنشر في كانون الثاني/ يناير 2016.

وأوضحت: "في مدينة برلين التي تشتهر بالحياة الليلية، أستيقظ مبكرًا صباح الأحد للبحث عن الطيور الجارحة، وأتجول بدراجتي وأنا أحمل منظارًا لمراقبة هذه الطيور، ويمر الناس وهم عائدون إلى المنزل من الحفلات والأعمال الليلية".

وأضافت: "كان البرد قارسًا في حديقة تيمبرلهوفر بجوار الحي الذي أقطن فيه، وهي حديقة كبيرة تملؤها الأشجار، وتحيط بها خطوط السكك الحديد، وكان العشب مغلفًا بالصقيع والثلوج، وأرى الشمس تلقي بأشعتها اللامعة على واجهات مبنى المطار القديم الواسع، ويكسو اللون الوردي السماء والطرق، ويتحول كل شيء إلى اللون الأحادي".

وتابعت ليبتروت: "الصقيع لا يطاق لدرجة أن البرد دخل أنفي، وأستطيع أن أسمع القطارات وحركة المرور والغربان، وقال صديق لي من محبي الطيور: إنَّ الغسق والفجر هم أفضل الأوقات لرؤية الصقور والطيور الجارحة".

واستكملت: "ظللت في الحديقة لبضعة دقائق، وفوجئت بصراخ الطيور الجارحة الكبيرة ثقيلة الحجم، يخرج من بين فروع الأشجار، التي أزعجت الغربان الذين يقبعون في الأشجار، وأخذت مكانها، وعندها أمسكت بمنظاري، في محاولة لإلقاء نظرة فاحصة عن قرب لهذه الطيور التي تتحرك بشكل مستمر حيث تطير إلى الأشجار ثم تختفي بين فروعها، ولم أكن متأكدة من نوع الطيور التي رأيتها ولكني عندما عدت إلى المنزل وقارنت صوت هذه الطيور بتسجيل على شبكة الإنترنت، تأكدت أنها طيور "الباز" كما كنت أتمنى".

واستطردت: "انتقلت في بداية فصل الشتاء من اسكتلندا إلى برلين، باحثة عن تجارب جديدة ملهمة، وسمعت عن وجود 100 زوج من طيور "الباز" في برلين، وهو أمر مثير للدهشة، جذب انتباهي للغاية، خصوصًا بعد قراءة كتاب "الصقور" للمؤلفة الرائعة هيلين ماكدونالد، المولعة بحبها للطيور الجارحة وتدريب طيور الباز".

واستأنفت: "يعرف طائر الباز الشمالي بأنه بعيد المنال في معظم الأماكن، ويمكن رؤيته فقط في الغابات، وانقرضت هذه الطيور في بريطانيا، بحلول أواخر القرن الـ19، لتعرضها للاضطهاد من قبل البشر، وبدأت تستعيد استقرار دورة حياتها الطبيعية، في السبعينيات من القرن الماضي، عندما اختلطت مع الطيور الأخرى التي هربت من مربي الصقور".

وأردفت ليبتروت: "تصف ماكدونالد طيور الباز بمثابة "كأس الظلام" لمراقبي الطيور، وكيف أنه يمكن قضاء أسبوع بأكمله في غابة مليئة بالطيور الجارحة في بريطانيا، دون رؤية أي منها، والاكتفاء فقط بتعقب وجودهم، ولذلك فأنا سعيدة لوجودي في برلين حيث يمكن رؤية هذه الطيور بمنتهى السهولة من مقهى مفتوح في الهواء الطلق أو حتى حمام السباحة".

وأشارت إلى أنَّ "أعداد طيور "الباز" ازدهرت في الأعوام الـ30 الماضية، في برلين بسبب وجود وفرة من الطيور الفرائس، حيث تطارد بشكل رئيسي الحمام والغربان وطائر العقعق، والثدييات بما فيها الجرذان والسناجب، فضلًا عن أنهم لا يتعرضون للاضطهاد عادة من قبل البشر".

واستكملت: "تعيش هذه الطيور في الأشجار، وبرلين هي واحدة من أكثر المدن المشجرة في أوروبا، حيث تصطف الأشجار على جانبي الطرق، بمتوسط 80 شجرة لكل كيلومتر، وبدأت الحكومة الألمانية في إعادة بناء الحدائق والمقابر بعد الحرب العالمية الثانية، وعلى الرغم من وجود طيور الباز في عدد قليل من المدن الأخرى، إلا أن برلين لديها كثافة أعلى من طيور الباز أكثر من أي مكان في العالم، سواء في المناطق الحضرية أو الريفية".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الباز في ضواحي برلين يستعيد بريقه ويتعافى من الانقراض الباز في ضواحي برلين يستعيد بريقه ويتعافى من الانقراض



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 22:39 2018 الثلاثاء ,01 أيار / مايو

عمرو أديب يكشف عن موعد إذاعة حوار صلاح

GMT 01:02 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

لبنى أحمد تؤكّد أهمية شرب الماء لتطبيق قانون الجذب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday