نتنياهو يحذّر من «حكومة مجنونة» ضغوط ربع الساعة الأخير
آخر تحديث GMT 10:42:49
 فلسطين اليوم -

نتنياهو يحذّر من «حكومة مجنونة» ضغوط ربع الساعة الأخير؟

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نتنياهو يحذّر من «حكومة مجنونة» ضغوط ربع الساعة الأخير؟

بنيامين نتنياهو
القدس ـ فلسطين اليوم

في ما يشبه «الهستيريا» وفق ما وصفه به خصومه، رفع بنيامين نتنياهو صوته بالتحذير من حكومة «مجنونة» قد يقُدِم خصومه على تشكيلها، بالاستناد إلى أصوات العرب، وهو ما يشكل «تهديداً تاريخياً» بحسبه. تهديدٌ أعلن نتنياهو أنه سيمضي بعيداً في التصدّي له، في ما قد يكون محاولة لتصعيد الضغوط على «بيضة القبان» المتمثلة في أفيغدور ليبرمان، تماماً مثلما أن الحديث عن «حكومة أقلية» ربما يستهدف حمل

نتنياهو على التنازل. على أيّ حال، لا يبدو أن أياً من الاحتمالات راجحٌ إلى الآن، في ظلّ تضارب المعطيات وإمكانية تبدّلها خلال الأيام الثلاثة المقبلة.على رغم تصاعد تحذيرات رئيس حكومة العدو، بنيامين نتنياهو، من «تهديد» وشيك "لإسرائيل" سينجم عن حكومة يشكّلها منافسوه، فلا شيء محسومٌ حتى الآن. المؤكد فقط أن "إسرائيل" ما زالت حبيسة مصلحة شخص واحد منذ شهور طويلة، في أزمة لا يبدو أنها ستنتهي من دون

تبعات على النظام السياسي وأسلوب مداورة الحكم والإدارة.فقبل أيام على انتهاء تفويض رئيس حزب «أزرق أبيض»، بيني غانتس، لتشكيل الحكومة (مساء الأربعاء)، تعالت صرخة نتنياهو بالتحذير من إمكانية تشكيل حكومة وصفها بـ«المجنونة»، ستُشكّل من وجهة نظره «خطراً داهماً» كونها مدعومة من أعضاء «كنيست» من ممثّلي فلسطينيي الـ1948. ولم يكتفِ نتنياهو بذلك، بل استدعى الأحزاب اليمينية إلى الاجتماع

لمواجهة «التهديد التاريخي»، والاستعداد للمواجهة الجماهيرية عبر الشارع. وحدّد رئيس الحكومة معالم المواجهة المقبلة مع «حكومة تضمّ مؤيدي حركتَي حماس والجهاد الإسلامي»، إذ قال (وفق صحيفة «يديعوت أحرونوت»): «سنوقف مسار تشكيل حكومة أقلية، أو سنشكل معارضة قوية تضمّ ملايين "الإسرائيليين" المعارضين ضمن المواجهة الجماهيرية».كما طلب عبر مقطع فيديو نَشَره على وسائل التواصل

الاجتماعي من قائدَي الجيش السابقين، موشيه يعلون وغابي أشكنازي - حليفَي غانتس في «أزرق أبيض» -، الضغط على الأخير لمنع قيام حكومة من هذا النوع. وتوجّه إليهما بالقول: «هل جُننتما؟ ما زال هناك وقت لوقف هذا الجنون، تحدثا مع غانتس وذَكِّراه أن الذين تريد أن تعتمد حكومتك عليهم (القائمة العربية المشتركة) يريدون أن يحاكموك إلى جانب جنود آخرين من الجيش، لجرائم حرب".خطوات نتنياهو الوقائية -

الاستباقية مردّها إلى حجم الخطر الماثل أمامه في ظلّ تزايد احتمالات تشكيل حكومة من منافسيه برئاسة غانتس، تنزع عنه صفة رئيس الحكومة، ما يعني سقوط الحصانة عنه في حال صدور لائحة اتهام جنائية ضده بتهم فساد ورشى، وكذلك تبعات سلبية جداً على مستقبله السياسي من دون إمكانات دفاعية تسمح له بمواجهة المسار القضائي. والواقع أن صرخة نتنياهو ضدّ حكومة أقلية تضمّ أو تأتي بدعم العرب ليست مُوجّهة ضد

غانتس وشركائه في حزبه فقط، بل أساساً إلى أذن رئيس حزب «إسرائيل بيتنا»، أفيغدور ليبرمان، وجمهور مؤيّديه من اليمين، لأنه الأكثر تأثّراً بدعاية «التهديد التاريخي» الذي يشكله الفلسطينيون، خاصة مع إدراك نتنياهو أن حكومة كهذه لن تبصر النور ما لم تحظَ بموافقة من ليبرمان نفسه، سواء مباشرة عبر التصويت بـ«مع»، أم حتى التغيب عن جلسة الثقة لتخفيض النصاب.

هل ينجح نتنياهو في مسعاه؟

المعطيات الواردة حتى مساء أمس لا تؤكد أيّاً من الفرضيات. وفيما تنفي مصادر في «أزرق أبيض» حدوث أيّ تقدم في تشكيل حكومة مغايرة لحكومة وحدة، فهي لا تنكر السعي إلى تشكيل «حكومة انتقالية» إذا أخفقت المحادثات حول الوحدة مع «الليكود».وفي ردّه على صراخ نتنياهو، قال غانتس: «هناك احتمال بأن ينتهي حكم نتنياهو قريباً، ولهذا عمد إلى استخدام مصطلح طوارئ لمواجهة مصيره. أقول له: تعالَ إلى مفاوضات

بلا كتلة اليمين وكتلة حصانتك، ودعك من الحيل والخداع».ورأى الرجل الثاني في «أزرق أبيض»، يائير لابيد، بدوره، أن «على نتنياهو أن يقول وداعاً بلطف. الهستيريا الصادرة عنه هي ببساطة نفاق رجل يخشى أن يفقد مقعده». لكن ماذا عن ليبرمان، المدماك الرئيس في حكومة أقلية تُنهي حياة نتنياهو السياسية؟ يوم أمس، جمع لقاء لافت ممثلين عن «أزرق أبيض» و«إسرائيل بيتنا» في إطار التفاوض على أسس الحكومة

المقبلة. ووُصف اللقاء، في بيان مشترك، بـ«الناجح»، مع تأكيد «إحراز تقدم كبير نحو صوغ مبادئ أساسية، خاصة في ما يتعلق بقضايا الدين والدولة»، كما اتفق الجانبان، وفق البيان، على «مواصلة التفاوض في اليومين المقبلين حول التفاصيل». وسيتشكّل ائتلاف غانتس الحكومي، في حال نجاح المفاوضات، من «أزرق أبيض» و«إسرائيل بيتنا» و«العمل - غيشر»، الأمر الذي يضمن له 47 مقعداً. ومع منحه خمسة مقاعد

إضافية من قِبَل «الاتحاد الديمقراطي»، تكون النتيجة 52. وللوصول إلى أغلبية 61 مقعداً، من الممكن أن يدعمه أعضاء «القائمة المشتركة» الـ13، أو في حدّ أدنى 10 منهم (من دون حزب «بلد»)، في ما يُعرف بـ«شبكة أمان» من خارج الائتلاف.مع ذلك، لا يمكن التنبؤ بما ستصل إليه الأمور، إذ أن الخطوات العملية والتصريحات الصادرة عن منافسي نتنياهو، والتي تشير إلى تقدّم فعلي في مسار تشكيل حكومة مقلّصة، يمكن

في الوقت نفسه إدراجها في إطار الضغوط الأخيرة على الرجل لحمله على التنازل عن شروطه والانفكاك عن الأحزاب اليمينية تمهيداً لحكومة وحدة، مثلما أن صراخ نتنياهو الذي يعبّر عن الموقف الحقيقي لليمين من حكومة تستند إلى تأييد فلسطينيي 48 يستهدف الضغط على ليبرمان لدفعه إلى التراجع. وعليه، فإن كلّ السيناريوات واردة، ويتعذّر الترجيح بينها حتى الدقيقة الأخيرة من تفويض غانتس. لكنّ اللقاء الأول من نوعه

(منذ تكليف غانتس) الذي عُقد أمس بين نتنياهو وليبرمان يشير إلى إمكانية تنازل الرجلين من أجل تشكيل حكومة وحدة. إذ أن التسريبات في الإعلام العبري تحدثت عن أن اللقاء تركّز حول مقترح تنازلات متبادلة بين «الليكود» و«أزرق أبيض» وفق الآتي: موافقة غانتس على التناوب على رئاسة الحكومة على أن يكون نتنياهو أولاً، في مقابل قبول رئيس الحكومة الحالي بالانفصال عن الأحزاب الدينية، وإعلانه - في حال توجيه

لائحة الاتهام ضده - أنه لم يعد قادراً على مزاولة مَهماته من دون أن يفقد صفته الرسمية، وحينئذ يتولى غانتس بصفته قائمّقام رئيس الحكومة المَهمات كاملة. هذا المقترح يلبّي كلّ شروط «أزرق أبيض»، ويمنح نتنياهو حبل نجاة للبقاء خارج السجن، وإن كان الثمن تخلّيه عن اليمين الذي وقف إلى جانبه طوال الأشهر الماضية.يبقى أنه في حال انتهاء مدة تفويض غانتس من دون التوصل إلى تشكيل حكومة، سينفتح المشهد الداخلي

على مسار آخر، ينتقل التفويض بموجبه إلى أيّ عضو «كنيست» يستطيع تحصيل أصوات 61 من رفاقه في الندوة البرلمانية لتشكيل حكومة، وذلك خلال 21 يوماً، قبل إعلان موعد انتخابات ثالثة.

قد يهمك أيضا:

نتنياهو يؤكد أن غانتس يسعى لتشكيل حكومة أقلية بدعم أربعة أحزاب إسرائيلية

هذا ما قاله نتنياهو لمن أشرفوا على اغتيال بهاء أبو العطا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نتنياهو يحذّر من «حكومة مجنونة» ضغوط ربع الساعة الأخير نتنياهو يحذّر من «حكومة مجنونة» ضغوط ربع الساعة الأخير



GMT 06:43 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

مراهقة يكرهها ترمب تواجهه في دافوس والمناخ سلاحهما

GMT 06:37 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

محافظ جنين يطلع رئيس البعثة الكندية على انتهاكات الاحتلال

GMT 06:31 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

بينت يؤكد حسمه المعركة بالسيطرة على مناطق ج

GMT 06:24 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

الرئيس يستقبل عائلة الفقيد المناضل كفاح العويوي

GMT 06:20 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

غانتس يغير رأيه ويؤيّد نشر "صفقة القرن"
 فلسطين اليوم -

اخترن التصاميم الكاجوال والموديلات المريحة والقصات الفاخرة

إطلالات النجمات خلال حضورهن أسبوع الهوت كوتور في باريس

باريس ـ فلسطين اليوم
غصّت إطلالات النجمات خلال أسبوع الهوت كوتور في باريس بأجمل الصيحات البارزة والملفتة، مع القصات الفاخرة التي تستحق التوقف عندها. فاخترن التصاميم الكاجوال والموديلات المريحة خلال حضورهن في الصفوف الامامية.ونستعرض فيما يلي أناقة النجمات والعارضات اللواتي اخترن أجمل صيحات الموضة مباشرة من أسبوع باريس للالبسة الراقية، حيث سحرت النجمة  Doutzen Kroes الأنظار خلال توجّهها لحضور عرض Dior لموسم ربيع وصيف 2020، مرتدية بدلة رسمية باللون الاسود مع التنورة الواسعة والبلايزر المستقيمة. كما ارتدت البوت المسطح والمريح مع الساق العالية لاستكمال اناقتها. ولفتتنا التنورة الجلدية السوداء مع القميص النيلية التي ارتدتها Alexa Chung في عرض Dior مع الحزان الرفيع على الخصر. أما موضة الفستان الابيض المنقط فارتدتهGala Gordon  فارتدته مع الاكسسوارات السوداء.كما ...المزيد

GMT 03:32 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

تعرف على أبرز نقاط الجذب السياحية في بريتاني الفرنسية
 فلسطين اليوم - تعرف على أبرز نقاط الجذب السياحية في بريتاني الفرنسية
 فلسطين اليوم - إليك ديكورات مطابخ صغيرة المساحة وأفكار تساعدك في الترتيب

GMT 01:51 2017 السبت ,11 شباط / فبراير

رانيا الغزالي تصمم مجموعة من شموع عيد الحب

GMT 10:24 2018 الأربعاء ,07 آذار/ مارس

بلقيس فتحي في إطلالات جذابة بفستان الحمل

GMT 08:20 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات بسيطة من أجل تزيين الحديقة بشكل أفضل

GMT 22:03 2018 الإثنين ,05 شباط / فبراير

مي عز الدين تختار فستانًا مميزًا من المرمر

GMT 04:49 2013 الجمعة ,01 آذار/ مارس

مقاتلات سوريات في صفوف جيش المعارضة

GMT 17:46 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

فساتين الفنانة نجوى كرم تعكس رشاقتها وأنوثتها

GMT 03:14 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

تألّق ريهانا في قميص قصير مُكوَّن مِن توب وسروال

GMT 16:36 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار موديلات فساتين محجبات باللون الأسود
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday