288 ألف دولار مساعدات يابانية لليبريا في القضاء على إيبولا
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

288 ألف دولار مساعدات يابانية لليبريا في القضاء على "إيبولا"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 288 ألف دولار مساعدات يابانية لليبريا في القضاء على "إيبولا"

288 ألف دولار مساعدات يابانية لليبريا
مونروفيا ـ أ ش أ

كشفت حكومة اليابان عن تقديمها مساعدت فورية من المعدات الطبية تتجاوز قيمتها 288 ألف دولار أمريكي ، لليبيريا في محاولة للقضاء على فيروس مرض ايبولا القاتل.
وتستهدف المساعدات تغطية المستشفيات في مقاطعات "مونتسيرادو" و "بونج" و"لوفا" .. وتحديدا مركز "جون إف كنيدي" الطبي ومستشفى "إلوا".
ومن المتوقع أن تتضمن المساعدات نحو 100 قطعة خيام ، و500 قطعة وسادة للنوم ، و500 بطانية ، و25 مولد كهرباء ، وغير ذلك.

ومرض فيروس الإيبولا أو حمى الإيبولا النزفية هو أحد الأمراض البشرية التي تحدث نتيجة فيروس الإيبولا وتبدأ الأعراض عادة في الظهور بعد يومين إلى ثلاثة أسابيع من الإصابة بالفيروس، وتتمثل في حمى والتهاب الحلق وآلام العضلات وصداع وعادة ما يتبعها غثيان وقيء وإسهال، ويصاحبها انخفاض وظائف الكبد و الكلية ويبدأ بعض الأشخاص في التعرض لمشاكل النزيف في هذه المرحلة ويمكن الإصابة بالفيروس عن طريق الاتصال بالدم أو سوائل الجسم للحيوان المصاب بالعدوى (عادة القرود أوخفاش الفاكهة) ويوجد دليل بالوثائق على الانتشار عبر الهواء في البيئة الطبيعية.
وتأتي مساعدات الحكومة اليابانية بينما تدخل ليبيريا مرحلة حرجة في صراعها مع فيروس إيبولا القاتل الذي حصد مئات الأرواح في البلاد ، بينما لا يزال مئات آخرون يصارعون الموت من ذات الفيروس.
وكانت الحكومة اليابانية قد قدمت معونة طارئة بقيمة 5ر1 مليار دولار أمريكي لمكافحة انتشار فيروس الإيبولا في كل من ليبيريا وسيراليون وغينيا.
وأعلن وزير دفاع ليبيريا بروني ساموكاي أن بلاده تواجه "تهديدا خطيرا" لوجودها في ظل انتشار فيروس إيبولا القاتل كـ"النار في الهشيم" .. ووصف ساموكاي رد الفعل الدولي على الأزمة بأنه "ليس قويا" ، موضحا أن وجود ليبيريا نفسها مهدد إلى حد كبير أمام أخطر موجة للوباء منذ التعرف على الفيروس في 1976 ، وقال "ليس لدى ليبيريا مرافق صحية كافية ولا إمكانيات لوجستية ولا الخبرة المهنية والموارد المالية لمواجهة هذا الوباء بطريقة فعالة".
وحذر المسؤول الليبيري من أن النظام الصحي الضعيف في بلاده يعاني تحت وطأة حالات الإصابة بفيروس إيبولا.. وقال في كلمة أمام مجلس الأمن الدولي - إن "ليبيريا تفتقر البنية التحتية والإمكانات اللوجستية والخبرة المهنية والموارد المالية للتعامل بفعالية مع هذا المرض".

وتحذر منظمة الصحة العالمية من احتمال ظهور آلاف من حالات الإصابة الجديدة في ليبيريا، التي تعد أشد دول غرب أفريقيا تضررا من الفيروس ، حيث توفي حوالي 2288 شخصا جراء الإصابة بالفيروس في ليبيريا وغينيا وسيراليون.
وقالت منظمة الصحة العالمية إن أكثر من نصف حالات الوفاة وقعت خلال الأسابيع الثلاثة السابقة للسادس من الشهر الجاري ، حيث أصيب عشرات العاملين في قطاع الصحة في ليبيريا بفيروس إيبولا وفي غضون ذلك، نبهت مبعوثة الأمم المتحدة في ليبيريا كارين لاندجرن إلى أن 160 عاملا في قطاع الصحة أصيبوا بالمرض.. مشيرة إلى أن نصفهم قضى نحبه.
وأوضحت أن العاملين في قطاع الصحة ليس لديهم أجهزة الحماية المناسبة ولم يحصلوا على التدريب المطلوب، وأن الليبيريين يواجهون أسوأ تهديد منذ حربهم".
وتناشد منظمة الصحة العالمية كافة الهيئات التي تواجه إيبولا في ليبيريا بأن تضاعف من جهودها بغية السيطرة على الفيروس.

وتقول الولايات المتحدة إنها ستساعد الاتحاد الإفريقي على إرسال 100 عامل صحي إلى المنطقة، بالإضافة إلى المساهمة بعشرة ملايين دولار إضافية للمساعدة على التعامل مع الوباء.
وتحدثت وزيرة الدولة الفرنسية للتنمية والفرنكوفونية أنيك جيراردان عن تعزيز التعبئة الفرنسية لمساعدة غينيا في التصدي للفيروس ، مشيرة إلى أن دولا أخرى ستحذو حذوها في ليبيريا وسييراليون.

وندد وزير المال في سييراليون كايفلا مارا بحصار اقتصادي في قطاع النقل بعدما علقت سبع من تسع شركات رحلاتها الى بلاده بتوصية من الحكومة الفرنسية.
وفي جنيف حذر صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة "اليونيسيف" من أخطار تهدد صحة الأطفال في ليبيريا، ومن احتمال إغلاق المدارس، وولادة جيل مريض ، فى وقت لم تعد النساء الحوامل يجدن مكانا لوضع أجنتهن.
وقرر الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" والأمم المتحدة المشاركة في الجهود المبذولة لوقف انتشار "إيبولا" في منطقة غرب إفريقيا ، وسيكون ملعب أنطوانيت توبمان في مونروفيا الذي تبرع به "الفيفا" للاتحاد الليبيري لكرة القدم، بمثابة موقع لوحدتين لمعالجة المصابين بالفيروس .
وأكد أطباء أمريكيون يعالجون زميلهم ريك ساكرا المصاب بالفيروس، أن الأخير يظهر تحسنا ملحوظا بعدما تلقى جرعة من بلازما الدم من طبيب أمريكي شفي قبله، إلى جرعة من علاج تجريبي.

ولا تزال دول غرب إفريقيا تصارع وباء ايبولا الذي تحاول إبطاء سرعة تفشيه مع تنامي الشعور بالعجز في ليبيريا حيال مكافحة المرض، وارتياح نسبي في السنغال بعد شفاء مريض غيني.
وقالت صوفي جان، المتحدثة باسم منظمة أطباء بلا حدود الدولية في ليبيريا "نحن في حالة ارتباك تام ، المرضى يتدفقون علينا بأعداد كبيرة".
وأودى الوباء حتى الآن بحياة 2296 شخصا من أصل 4293 إصابة ، توفي منهم 1224 في ليبيريا وحدها وفق أخر بيان لمنظمة الصحة العالمية في 6 سبتمبر الجاري .
وبات ايبولا ينتشر في أربع دول في غرب إفريقيا، بعدما ظهر في غينيا بداية السنة وانتقل منها الى سيراليون وليبيريا ونيجيريا.

وتعيش مونروفيا حالة مأسوية حيث يجد الوباء تربة خصبة بسبب تهالك البنى التحتية والمرافق الصحية.
ورغم تخفيف الحظر الليلي ساعتين ليصبح من التاسعة مساء الى السادسة صباحا، يخشى كثير من الناس من التوجه الى المطاعم والمقاهي ، وقال مدير مشرب في مونروفيا "الناس لا يأتون، انهم يخافون الخروج من منازلهم بسبب ايبولا".
وقالت منظمة الصحة العالمية إنه لن يكون من الواقعي القول بأنه من الممكن وقف الوباء في المناطق التي تشهد انتشارا متسارعا، مثل مونروفيا والأجدى هو أن يتم العمل على وقف انتقال العدوى.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

288 ألف دولار مساعدات يابانية لليبريا في القضاء على إيبولا 288 ألف دولار مساعدات يابانية لليبريا في القضاء على إيبولا



GMT 10:58 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

20 وفاة و699 إصابة بكورونا في فلسطين

GMT 09:55 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

غزة تسجل 8 حالات وفاة و232 اصابة جديدة بكورونا

GMT 13:55 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

26 وفاة و855 إصابة جديدة بكورونا في فلسطين

GMT 13:17 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الصحة تسجل 21 وفاة و1251 إصابة جديدة بفيروس كورونا فى فلسطين

GMT 10:48 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

14 وفاة و1088 إصابة جديدة بفيروس كورونا في فلسطين

GMT 10:34 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

5 وفيات و610 إصابات جديدة بكورونا في غزة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 12:53 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

130 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 11:52 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

تليغرام وسيغنال وفايبر 3 بدائل "آمنة" لواتساب

GMT 09:01 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

كريم بنزيما يخرج عن صمته ويعلق على قضية "الابتزاز"

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 04:32 2015 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

اجعلي غرفة التلفزيون أنيقة ومشرقة بإتباع أفكار سهلة وبسيطة
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday