باحثون يتمكنون من تطوير أطراف من خلايا وأنسجة حية
آخر تحديث GMT 04:24:02
 فلسطين اليوم -

باحثون يتمكنون من تطوير أطراف من خلايا وأنسجة حية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - باحثون يتمكنون من تطوير أطراف من خلايا وأنسجة حية

الأنسجة الحية
واشنطن ـ أ.ش.أ

اتخذ الباحثون في مستشفى ماساشوستس العامة، الخطوة الأولى نحو تطوير أطراف من خلال أنسجة وخلايا حية، بديلا عن الأطراف الصناعية المصنوعة من ألياف صناعية.

وبحسب ما ذكرت شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأمريكية، أن العلماء قاموا بتطوير أحد أطراف فأر عن طريق تمكين أوعية دموية وأنسجة عضلية من العمل، وهو ما يمكن أن يسري بالنسبة إلى الأطراف البشرية ليتم تطوير أعضاء بديلة تصلح لزراعتها في الأجسام، وهو ما ظل يشكل حتى الآن تحديا صعبا بسبب الطبيعة المركبة للأطراف.

وقال الدكتور هارالاد أوت الأستاذ المساعد بقسم الجراحة ومركز الطب التجديدي في مستشفى ماساشوستس العامة إن الأطراف تضم عضلات وعظام وغضاريف وأوعية دموية وأوتار وأربطة وأعصاب، وإن كل ذلك يجب أن يعاد بناؤه، ويتطلب بنية داعمة محددة تدعى "حاضنة".

وللقيام بالدراسة، حصل دكتور أوت على أنسجة حية من عضو متبرع لتكون حاضنة، ومن ثم قام بإعادة ملئها بخلايا أولية تناسب العضو المستهدف تطويره، وباستخدام هذه التقنية نزع الباحثون المواد الخلوية من فئران متوفية، وحافظوا على الأوعية الدموية الرئيسية وحاضنة الأعصاب.

وأوضح في بيان أصدره اليوم : تبين أنه يمكن لنا أن نوفر الحاضنة لجميع هذه الأنسجة في علاقاتها الطبيعية ببعضها، وأن نستنبت البناء كله على مدار فترات طويلة من الوقت، وأننا نستطيع أن نعيد ملء نظام الأوعية الدموية والجهاز العضلي.

وأضاف أنه عندما تم اختبار صلاحية الأطراف المعزولة للأداء الوظيفي، تقلصت الألياف العضلية، وتفاعل المعصم والمفاصل والكفوف مع التعرض للصدمات الكهربية، وقال أوت الأستاذ المساعد للجراحة إن التحدي المقبل هو إعادة إنماء الأعصاب في أحد الأطراف ومن ثم إعادة إدماجه في الجهاز العصبي للجسد الخاضع للزراعة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يتمكنون من تطوير أطراف من خلايا وأنسجة حية باحثون يتمكنون من تطوير أطراف من خلايا وأنسجة حية



 فلسطين اليوم -

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 17:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الحصان..ذكي وشعبي ويملك شخصية بعيدة تماما عن الصبر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday