تعزيز التوعية حول كيفية التعامل مع شريحة المعاقين الصم
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تعزيز التوعية حول كيفية التعامل مع شريحة المعاقين الصم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تعزيز التوعية حول كيفية التعامل مع شريحة المعاقين الصم

كيفية التعامل مع شريحة المعاقين الصم
جنين - وفا

 أوصى مشاركون في  ورشة عمل حول 'الإعاقة السمعية في شمال الضفة الغربية'، بضرورة توعية الأهالي والمجتمع المحلي حول كيفية التعامل مع شريحة الصم، وتطوير الدعم النفسي والأكاديمي لهم من خلال توفير المدارس الخاصة بهم.

وشددوا  خلال الورشة التي نظمها مركز تطوير خدمات المعاقين سمعيا لمناسبة تسليم 180 سماعة طبية للمنتفعين الأطفال الصم شمال الضفة الغربية (جنين، وطولكرم، وقلقيلية، وطوباس)، وبدعم من مؤسسة التعاون وبتكلفة 43 ألف و710 دولارات، على أهمية التشبيك والتنسيق ما بين المؤسسات العاملة في الإعاقة، وإشراك المجتمع المحلي في العملية التعليمية والذي لا يأتي إلا من خلال تطبيق قانون المعاقين الفلسطينيين.

كما دعا المشاركون إلى تفعيل دور وسائل الإعلام من خلال تسليط الضوء على عملية التوعية، وتوفير الأجهزة المساعدة لذوي الاحتياجات الخاصة، والتركيز على الدمج النوعي للمعاقين من خلال إعداد معلمين للتعامل مع الصم، وتفعيل دور اللجنة التنسيقية للمؤسسات العاملة في مجال الصم.

وأكد المشاركون ضرورة الفحص الدوري للمشاكل السمعية، وتقديم الدعم المادي، والعمل على توفير مكان أو ناد ترفيهي للشباب والشابات الصم، والعمل على توفير التدريب المهني بتهيئة الفرصة من خلال ترجمة الإشارة.

وطالب المشاركون بفتح صفي 11 و12 للصم في المحافظة وكافة محافظات الوطن، وتوفير مدرسات على نفقة وزارة التربية والتعليم.  

وأثنى محمد الحبش في كلمة محافظ جنين، على دور هذه الجمعيات الأهلية التي تقف إلى جانب هذه الشريحة في المجتمع.

وأضاف أن السلطة الوطنية وبتعليمات من الرئيس محمود عباس، تولي اهتماما كبيرا لدعم هذه الشريحة، والوقوف إلى جانبهما.

 ودعا رئيس اتحاد المعاقين رفيق ابو سيفين، المؤسسات المختصة بتقديم كافة متطلباتهم واحتياجاتهم والعمل على دمجهم في المجتمع المحلي وتطبيق قانون المعاق، مشيرا إلى أن أعلى نسبة معاقين في فلسطين هي في جنين جراء سياسة الاحتلال وعدوانه.

من جهته، قدم مدير مركز تطوير خدمات المعاقين سمعيا محمد بعجاوي نبذة تاريخية عن  المركز، وقضايا التعليم المتعلقة بالأشخاص المعاقين الصم بالمراحل المختلفة في مدرسة الصم بمقر جمعية جنين الخيرية.

وشدد على حق المعاقين الصم وغيرهم من ذوي الإعاقة، في التعليم في ظل المشاكل التي تواجه الطلبة المعاقين، خاصة من حيث الملاءمة البيئية والمنهاج التعليمي.

وطالب رئيس الإتحاد الفلسطيني للصم محمد نزال، بضرورة التنسيق والتكامل والعمل المشترك ما بين المؤسسات الأهلية والأكاديمية، مشيرا إلى أنها مسؤولية اجتماعية تقع على عاتق الدولة لأنه استحقاق قانوني، ويجب تلبيته وتطبيقه على أساس قانون المعاق رقم 4/99.

 وثمن عاليا دور مؤسسة التعاون في تقديم كافة أنواع الدعم للمعاقين خاصة للأطفال الصم، داعيا إلى الدفاع عن حقوق الأشخاص الصم وتطويرهم وتأهيلهم.

 وأشارت شيرين عواد في كلمة وزارة التربية والتعليم لمحافظات الشمال، إلى أن الوزارة أخذت على عاتقها الاهتمام بهذه الشريحة وذلك من خلال قيام الوزارة بدمجهم في المدارس، مشيرة إلى تخصيص 3 مدارس في تربية جنين تهتم بذوي الإعاقة، ومثمنة دور مؤسسة التعاون في دعمها للأطفال والشابات الصم.

وفي نهاية الورشة والتي نظمت على شرف يوم المعاق العالمي تم توزيع 180 سماعة على الشباب والشابات الصم في شمال الضفة الغربية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعزيز التوعية حول كيفية التعامل مع شريحة المعاقين الصم تعزيز التوعية حول كيفية التعامل مع شريحة المعاقين الصم



GMT 10:58 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

20 وفاة و699 إصابة بكورونا في فلسطين

GMT 09:55 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

غزة تسجل 8 حالات وفاة و232 اصابة جديدة بكورونا

GMT 13:55 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

26 وفاة و855 إصابة جديدة بكورونا في فلسطين

GMT 13:17 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الصحة تسجل 21 وفاة و1251 إصابة جديدة بفيروس كورونا فى فلسطين

GMT 10:48 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

14 وفاة و1088 إصابة جديدة بفيروس كورونا في فلسطين

GMT 10:34 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

5 وفيات و610 إصابات جديدة بكورونا في غزة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:35 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ترتيب الأبراج الأكثر عصبية وغضب وطريقة التعامل معها

GMT 11:32 2018 الثلاثاء ,27 شباط / فبراير

اصنعي بنفسك سجادة مميزة لمدخل باب المنزل

GMT 09:24 2016 السبت ,26 آذار/ مارس

الفوز لأهله وليس للمسؤولين

GMT 20:31 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

طريقة عمل شيش طاووق

GMT 04:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

صداقات وأسرار حياة عبد المنعم إبراهيم لم يعرفها أحد

GMT 06:28 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

ميشيل تتعجّب مِن تربية النساء بقسوة وتدليل الرجال

GMT 11:53 2016 الأربعاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أهم ضوابط إتيكيت التقاط الصور "سيلفي" لتجنُّب الإحراج

GMT 06:52 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

النكبة في عيون مفجري الثورة الأوائل
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday