الأسرى يحذر من الحكومة الإسرائيلية الأشد تطرفًا
آخر تحديث GMT 05:31:56
 فلسطين اليوم -

"الأسرى" يحذر من الحكومة "الإسرائيلية" الأشد تطرفًا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الأسرى" يحذر من الحكومة "الإسرائيلية" الأشد تطرفًا

جانب من الانتهاكات في حق الأسرى في سجون الاحتلال
غزة-فلسطين اليوم

حذر مركز الأسرى للدراسات من مستقبل وضع السجون الاحتلالية والتعدي على القانون الدولي الإنساني والاتفاقيات الدولية التي تحمى الأسرى في ظل حكومة "إسرائيلية" متطرفة، حرض أعضائها سابقا، على الأسرى ودعوا إلى إعدامهم والتضييق عليهم.

ووصف مدير المركز رأفت حمدونة في تصريحات صحافية الأحد الحكومة "الإسرائيلية" الحالية بالمتطرفة والمحرضة على الأسرى، مستذكرًا سياسة رئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو"، والذي تبنى نهج حاقد على الأسرى طوال الثلاث فترات السابقة كرئيس للوزراء.

وأضاف أن الناطق باسم "نتنياهو" "أفير جنلدمان" وصف الأسرى بـ "الإرهابيين" و"غير الأبطال كما يدعى الشعب الفلسطيني".

وأشار المركز إلى أن الناطق باسم "نتنياهو" تبنى سياسة تحريضية منهجية على الأسرى، وتبعه "سلفان شالوم" نائب رئيس الوزراء ووزير "الداخلي" الآن، والذي طالب بإعدام الأسرى الفلسطينيين.

ولفت إلى أن "نفتالي بينت" من حزب "البيت اليهودي" والذي شغل منصب وزير "التربية والتعليم" ويهود الشتات في الحكومة الحالية، دعا لقتل الأسرى.

وتحاكي هذه الدعوة دعوة "أفيغدور ليبرمان" وزير "الخارجية" "الإسرائيلية" في الحكومة السابقة، و"ميري رغيف" وزيرة "الثقافة والرياضة" في الحكومة الحالية والتي وصفت الأسرى بـ "الحيوانات البشرية"، وينبغي التعامل معهم بما يتناسب مع ذلك.

وذكر المركز من هؤلاء الوزراء أيضًا "داني دانون" وزير "العلوم والفضاء الخارجي" في هذه الحكومة، والذي اقترح قانون "شاليط" الذي ينص على مضاعفة معاناة الأسرى، وحرمانهم من الحقوق الأساسية.

واعتبر حمدونة حياة الأسرى الفلسطينيين في خطر، وأن "اسرائيل" تنتهك القانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف ولا تلتزم بالحقوق الأساسية للأسرى قياسًا بكل إدارات مصلحة السجون في العالم.

ودعا المؤسسات الاقليمية والدولية وعلى رأسها مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية والإنسانية ومجموعات الضغط أن تحمى القوانين والاتفاقيات التي تحفظ الإنسان في السلم والحرب.

وطالب صناع القرار والدوائر الرسمية في الاتحاد الأوربي والبرلمانات الديموقراطية المختلفة والمحاكم الدولية أن تتدخل من أجل انقاذ حياة الأسرى الفلسطينيين في السجون "الإسرائيلية" قبل فوات الأوان، ومحاكمة زعماء الاحتلال الداعين لقتلهم والتضييق عليهم.

وشدد على ضرورة مطالبة إدارة مصلحة السجون بالإقلاع عن سياساتها العنصرية ضدهم، والعمل على تقديم منتهكي حقوق الانسان منهم، والتي وصلت لجرائم حرب ضمن شهادات مشفوعة بالقسم من الأسرى داخل السجون والمحررين خارجها.

كما دعا للضغط على "اسرائيل" لحمايتهم ورعايتهم ضمن شروط وحقوق تم الاتفاق عليها دوليًا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأسرى يحذر من الحكومة الإسرائيلية الأشد تطرفًا الأسرى يحذر من الحكومة الإسرائيلية الأشد تطرفًا



بحث الكثير من الأشخاص عن صورة إطلالتها تلك في "غوغل"

جنيفر لوبيز بنسخة جديدة من فستان أثار ضجة قبل 20 عام

ميلان - فلسطين اليوم
في عام 2000، ارتدت النجمة العالمية جنيفر لوبيز فستانًا أخضر من دار الأزياء "فيرساتشي" في حفل توزيع جوائز "غرامي". وقد يصعب تصديق ذلك، ولكن بحث الكثير من الأشخاص عن صورة إطلالتها الأيقونية تلك في "غوغل" إلى درجة أنه اضطر محرك البحث لإنشاء "صور غوغل".وبعد مرور 20 عاماً تقريباً، ارتدت لوبيز نسخة حديثة من الفستان، ولكنها ارتدته هذه المرة في عرض "فيرساتشي" لربيع عام 2020  خلال أسبوع الموضة في ميلان.وأنهت النجمة العرض بشكل مثير للإعجاب، إذ وقف الحضور على أقدامهم بينما تهادت النجمة على المدرج وهي ترتدي نسخة جديدة من الفستان. وأدرك الحضور على الفور أهمية ما كانوا يشاهدونه، فكان هناك الكثير من الهتاف، والتصفيق، وسرعان ما برزت الهواتف التي كانت توثق المشهد.وتم تحديث الفستان عن مظهره الأصلي، فهو بدون أك...المزيد

GMT 20:37 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

اعتقال مسئول بارز في اندرلخت بسبب الفساد

GMT 08:32 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مطعم "العراة" يوفر تجربة تناوُل الطعام بدون ملابس

GMT 11:13 2018 الجمعة ,14 أيلول / سبتمبر

الشعر الرمادي يتربع على عرش الموضة خلال عام 2018
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday