الشهيد مصطفى دُفن في ثرى فلسطين
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

الشهيد مصطفى دُفن في ثرى فلسطين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الشهيد مصطفى دُفن في ثرى فلسطين

جنازه الشهيد
رام الله - فلسطين اليوم

اشترطت سلطات الاحتلال الإسرائيلي دفن جثمان الشهيد مصطفى الخطيب خارج مدينة القدس، معتقدة بذلك أن يغيب عنه أصدقاؤه وأهله في وداعه الأخير، لكن موكب تشييعه الذي انطلق من مسجد جمال عبد الناصر وسط رام الله، كان رسالة أن التراب الفلسطيني لا يفرق بين أبنائه، فلا فرق إن دفن الشهيد في رام الله أو في القدس، فالتراب واحد كما هم أبناء شعبنا.

يقول عادل الخطيب والد الشهيد: "كان خبر الإفراج عن جثمان مصطفى مفرحًا بعد 92 يومًا من الاحتجاز، لم نكن نتخيل أن يدفن خارج المدينة التي تربى وترعرع فيها، ففيها زرع حلمه بدراسة الهندسة الميكانيكية، لكن ما يواسينا أن التراب الفلسطيني واحد".

ويضيف الخطيب الذي شاء القدر أن يتجرع مرارة الفقدان مرتين، الأولى باستشهاد والده والثانية باستشهاد نجله، أن الأيام الماضية كانت صعبة جدًا على العائلة، خاصة أن والدته وأشقاءه حرموا من وداعه، الأمر مجحف بحقنا كمقدسيين، حيث يتعامل معنا الاحتلال بقوانين وإجراءات عنصرية لم يعرف التاريخ لها مثيلا، لا أدري لماذا يحتجزون جثامين الشهداء، ألا يكفيهم قتلهم لأبنائنا؟.

وتقول جدة الشهيد بصوت عليل في وادع حفيدها، "كان مصطفى ذاهبًا للصلاة في المسجد الأقصى، ويحلم دائمًا بإكمال تعليمه في ألمانيا، إنه متفوق في دراسته، لكن الاحتلال -كعادته- حرمه من ذلك بحجج واهية".

ويتحدث مهدي الشعرواي صديق الشهيد عن أجمل اللحظات التي جمعته مع الشهيد، ويقول: كنا في فريق واحد بكرة السلة الخاص بمدرستنا الإبراهيمية في القدس المحتلة، وكان الشهيد دائمًا ما يخلق جوًا من الفرحة والبهجة بين صفوف زملائه، كثيرة هي المواقف السعيدة التي جمعتنا، لقد تقاسمنا الحلو والمر منذ أن التقينا في الصف الثالث وحتى الثانوية العامة".

وبكلمات مؤثرة، رثت ميساء الخطيب نجلها الشهيد الذي كانت ولادته متعسرة، كتبت على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي: "واحر قلباه واحر قلباه، يا قرة عين أمه وأباه، يا بسمة لا تفارق شفاه، لبى نداء رب دعاه، رضا الله مبتغاه، دفعا للظلم عن اختاه، ترابط حفظا لأقصاه، فاختاره الله واصطفاه".

يذكر أن الاحتلال الإسرائيلي يواصل احتجاز جثامين 10 شهداء من مدينة القدس المحتلة، ويحتجزهم منذ مطلع تشرين الأول/ أكتوبر العام الماضي.

نقلا عن وفا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشهيد مصطفى دُفن في ثرى فلسطين الشهيد مصطفى دُفن في ثرى فلسطين



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 11:53 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مغاسل الرخام تضفي جمالًا على ديكور الحمامات

GMT 13:46 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

تويوتا لاندكروزر 2019 المحدثة تصل إلى الخليج

GMT 05:30 2018 الأحد ,04 شباط / فبراير

نجوم نجحوا في حمل عملاق المصارعة " بيغ شو "

GMT 11:11 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كوخ إنجليزي يجعلك تتواصل مع الطبيعة الساحرة للغابة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday