مختصون يناقشون سيناريوهات إنشاء ميناء في قطاع غزة
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

مختصون يناقشون سيناريوهات إنشاء ميناء في قطاع غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مختصون يناقشون سيناريوهات إنشاء ميناء في قطاع غزة

إنشاء ميناء في قطاع غزة
غزة – محمد حبيب

عقد معهد فلسطين للدراسات الاستراتيجية حلقة نقاشية بعنوان " ميناء غزة.. في ميزان القبول والرفض الإسرائيلي" بحضور نخبة من المثقفين والمحللين السياسيين والمختصين بالشأن الإسرائيلي.

وأكد المجتمعون على أن الموقف المتعلق بإقامة ميناء في غزة لتخفيف الحصار والضغط على القطاع من قبل المؤسسة العسكرية هو تغير حقيقي في قناعات قيادة المؤسسة العسكرية الاسرائيلية في التعامل العسكري مع الفلسطينيين، فهذا الموقف من الجيش يمثل خطوة متقدمة بمسافة كبيرة عن القيادة السياسة التي عجزت عن تقديم حلول سياسية مقنعة للشارع الإسرائيلي وللمجتمع الدولي فيما يتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأشار الحضور إلى بعض القناعات التي تولدت لدى الجيش الاسرائيلي بعد ثلاثة حروب على قطاع غزة، ومن هذه القناعات أن الحلول العسكرية لم تعد مجديه في مواجهة الفلسطينيين، وقناعة المؤسسة العسكرية الاسرائيلية أن مسألة حسم أي حرب على غزة أصبحت من المستحيل، كذلك أن أي حرب على قطاع غزة لا تنهي حركة حماس، كذلك القناعة بتطور إمكانيات المقاومة الفلسطينية حيث أصبحت لديها القدرة على إحداث ضرر كبير في بنية قوات جيش الاحتلال خصوصاً في المواجهة المباشرة أو الاختطاف، وهذه القناعات غيرت بشكل جذري طريقة تفكير العسكر في دولة الاحتلال، والمقاومة الفلسطينية هي صاحبة الفضل الأول في هذا التغيير.

وتوقع المجتمعون سيناريوهين حول مطلب إقامة ميناء في قطاع غزة، وكان السيناريو الأول هو قبول نتنياهو ووزير جيشه يعلون مقترح بعض الوزراء والمؤسسة العسكرية بضرورة منح قطاع غزة ميناء وقدم الحضور مجموعة من العوامل التي قد تسهم في الموافقة على هذا المقترح فمنها، اعتقاد نتنياهو أن تحسين الحياة في قطاع غزة وبناء الميناء مقابل هدنة طويلة الأمد يضمن الأمن والاستقرار لإسرائيل، وسيحسِّن من الواقع الأمني بغزة وعلى حدودها بشكل كبير، كذلك هناك توقع اسرائيلي بأن اتفاق كهذا يعزز الفصل بين غزة والضفة الغربية.

بينما السيناريو الثاني تمثل في رفض نتنياهو ووزير جيشه يعلون مقترح الميناء ومن الأسباب التي شأنها أن تدعم قرار رفض مطلب الميناء وجود أطراف نافذة في أوساط صانعي القرار في الحكومة الاسرائيلية خصوصاً رجال الأعمال الذي يمثلون شركات كبرى، تجني مئات الملايين من الدولارات شهرياً جراء التصدير لقطاع غزة، وإنشاء مثل ميناء في غزة يعني أن تلك الشركات ووكلائها في غزة سيخسرون سوقاً هاماً، وهذا الموقف أيضا تدعمه وزارة المالية الإسرائيلية التي تجبي رسوم كثيرة للسماح بدخول البضائع عبر اسرائيل الى القطاع.

وعدد المجتمعون أسباب الرفض مؤكدين أن مقترح ميناء غزة قد لا يرى النور على الأقل خلال فترة رئاسة بنيامين نتنياهو للحكومة الإسرائيلية، لأن قبوله بميناء في غزة، يعني نهاية مصيره السياسي، فالاستجابة لهذا المطلب الفلسطيني سيرى فيه الاسرائيليون خضوعاً لإملاءات حماس التي قالت إنها وافقت على تطبيق وقف لإطلاق النار خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة مقابل إنشاء ميناء لغزة، ونتنياهو سيفضل بقاءه في رئاسة الحكومة على إنشاء ميناء في غزة بالطبع، وربط المختصون بين أسباب رفض مقترح الميناء وبين معارضة السلطة الفلسطينية لهذا المقترح حيث أكدت على لسان قادتها في وسائل الإعلام، إنها ستقوم بإحباط أية مبادرة من هذا النوع، وتعبر ميناءً عائماً مع قبرص التركيّة لا يعمل على حلّ المشكلة.

ويأتي تنظيم هذه الحلقة النقاشية بعدما نسبت وسائل الإعلام العبرية بين الفينة والأخرى تقديرات لقيادات بجيش الاحتلال ومخابراته، تشير إلى أنهم يطالبون رئيس حكومتهم بنيامين نتنياهو بالسماح بإنشاء ميناء في غزة مقابل هدنة طويلة الأمد حتى لا تتفاقم الضائقة المعيشية بفعل الحصار فيؤدي ذلك لانهيار بقايا الاقتصاد في غزة، وتفقد حماس قدرتها على منع إطلاق الصواريخ نحو التجمعات السكنية والعسكرية الإسرائيلية، أو تبادر بنفسها الى ذلك

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مختصون يناقشون سيناريوهات إنشاء ميناء في قطاع غزة مختصون يناقشون سيناريوهات إنشاء ميناء في قطاع غزة



 فلسطين اليوم -

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 17:11 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

ترامب سيخسر انتخابات الرئاسة الاميركية

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 03:40 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

نصائح للحصول على ديكورات غرف نوم أطفال مميزة

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 18:24 2014 الأربعاء ,10 أيلول / سبتمبر

مسلسل تركي جديد يجمع " لميس وكريم" معًا للمرة الأولى

GMT 17:28 2015 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"جاز مكادينا" من أفضل 5 فنادق في الغردقة

GMT 12:19 2015 الثلاثاء ,25 آب / أغسطس

كل شيء عن عملية الليزك

GMT 09:01 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday