مقترح تعديل قانون السلطة القضائية لخدمة غايات شخصية
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

"مقترح تعديل قانون السلطة القضائية لخدمة غايات شخصية"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "مقترح تعديل قانون السلطة القضائية لخدمة غايات شخصية"

السلطة القضائية
رام الله - فلسطين اليوم

أكدت جمعية القضاة الفلسطينيين ونادي قضاة فلسطين، اليوم الاثنين، أن مقترح تعديل قانون السلطة القضائية يهدف إلى تحقيق غاية فردية، أو حماية أخرى قائمة، وإن صيغت على نحو يلبسها ثوب التجرد والعمومية.

وأضافت الجمعية والنادي في بيان صحفي: إننا في جمعية القضاة الفلسطينيين وفي نادي قضاة فلسطين، ومن منطلق واجاباتنا وأهدافنا في الدفاع عن استقلال القضاء، وفي تعزيز مبدأ سيادة القانون، وصون القيم الدستورية الحامية لمبدأ الفصل بين السلطات، وبوصفنا الإطار الأهلي الذي يمثل الهيئة العامة لقضاة فلسطين.

وأكدت المؤسستان أن من الثابت الذي لا يقبل التأويل والجدل أنّ القوانين الناظمة لعمل السلطة القضائية لا سيما قانون السلطة القضائية رقم 1 لسنة 2002، يعتبر من القوانين الأساسية التي تنظم سلطة قائمة مستقلة بذاتها، وهي سلطة القضاء والحكم، وهذا يقود إلى القول أنّ إجراء أي تعديل على هذا القانون دون السلطة التشريعية، ودون مراعاة الضوابط الدستورية، يشكل افتئاتاً على مبدأ الفصل بين السلطات، وتعديا على استقلال السلطة القضائية، بوصفها مبادئ دستورية ملزمة للكافة، وبوصفها مبادئ سامية تقتضيها ضرورات الحكم الرشيد، ويُرسيها مبد أسيادة القانون الذي يعني خضوع الحكام والمحكومين له، الأمر الذي جعل الدستور حاميا لها تحت طائلة عدم الدستورية، ومؤدى ذلك أنّ أي مقترح لتعديل قانون السلطة القضائية خلافا لهذه الضوابط الدستورية، قد يعني هدم المبدأ الفصل بين السلطات، وتجريد القواعد الدستورية من مضمونها.

وأكدت المؤسستان أن إصدار أي تشريع جديد أو تعديل أي تشريع نافذ يجب أن تكون غايته تحقيق مصلحة عامة ومجردة، ذلك أنّ القانون هو انعكاس طبيعي لحاجة مجتمعية مردها الحرص على تنظيم شأن عام بما ينسجم مع عمومية وتجرد القاعدة القانونية، وهذا أصل مقرر يجعل من الخروج عليه تجاوز لحكمة التشريع المبتغاة، وانتقاص لقيمة التشريع كضامن لمعايير التجرد والمساواة وتحقيق المصلحة العامة، لاسيما أنّ من المعلوم بالضرورة بأنّ الاختصاص الأصيل بإصدار التشريعات أو تعديلها وفقا للنصوص الدستورية ممنوح للسلطة التشريعية دون غيرها، وأن الاستثناء القائم على منح الاختصاص بإجراء تعديل تشريعي بمقتضى المادة 43 من القانون الأساسي المعدل لسنة 2003 يجب أن يمارس في أضيق الحدود، وضمن الضوابط الدستورية المنصوصة، الأمر الذي لا ينطبق على تعديل قانون السلطة القضائية، لانعدام الضرورة التي لا تحتمل التأخير، وتجاوزا لعدم الدستورية المحققة.

وأضافتا: إننا في نادي قضاة فلسطين، وجمعية القضاة الفلسطينيين، على ثقة بأن كل من يلقي السمع والبصر والفؤاد لما قرره القانون الأساسي في المادة 43 منه سالفة الذكر، يصل دون عناء إلى نتيجة واحدة ووحيدة، ألا وهي انتفاء حالة الضرورة في تعديل قانون السلطة القضائية.

وخلصت المؤسستان: إننا ومن منطلق إيماننا بأنّ فخامة رئيس دولة فلسطين يسعى دائما لمساندة استقلال السلطة القضائية، وحظر التدخل في شؤونها، فإننا على ثقة بأنّ فخامته سيكون الحامي للنصوص الدستورية، لاسيما مبدأ الفصل بين السلطات، ومبدأ استقلال القضاء، وذلك انطلاقا من النقاط التي أشرنا لها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقترح تعديل قانون السلطة القضائية لخدمة غايات شخصية مقترح تعديل قانون السلطة القضائية لخدمة غايات شخصية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 10:02 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

"غضب عارم" من مهاجمة دونالد ترامب نتائج الانتخابات مجددا

GMT 09:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء هادئة ومميزة في حياتك العاطفية

GMT 15:09 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 12:35 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

يراودك ميل للاستسلام للأوضاع الصعبة

GMT 09:01 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

كريم بنزيما يخرج عن صمته ويعلق على قضية "الابتزاز"

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 20:10 2015 الأحد ,01 آذار/ مارس

فوائد حبة الرشاد
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday