الجامعة العربية تعرب عن أسفها لتدهور الأوضاع في ليبيا
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

الجامعة العربية تعرب عن أسفها لتدهور الأوضاع في ليبيا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الجامعة العربية تعرب عن أسفها لتدهور الأوضاع في ليبيا

الجامعة العربية
القاهرة ـ فلسطين اليوم

أعربت جامعة الدول العربية عن أسفها لتردي الأوضاع الإنسانية في ليبيا، مؤكدة أن الأزمة هناك لم تلق حقها من تسليط الضوء بسبب انشغال العالم بأمور أخرى. وكشف السفير الدكتور بدر الدين العلالي الأمين العام المساعد للجامعة العربية رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية، أن حجم المجتمع المتضرر في ليبيا يبلغ 40% من مجموع سكانها، مضيفا أن حجم الأزمات الإنسانية التي تشهدها منطقتنا العربية يدفعنا للانخراط بكل اهتمام وفاعلية في أعمال القمة المقبلة بهدف الخروج بتوصيات تمكننا وتمكن المجتمع الدولي من خدمة ملايين البشر. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي في ختام أعمال الاجتماع الذي عقد اليوم بمقر الجامعة العربية لبحث الاستعدادات الجارية من قبل الأمم المتحدة تحضيرا للقمة العالمية الأولى للعمل الإنساني والتي ستعقد في إسطنبول يومي 23 و 24 مايو المقبل، وكذلك استعراض خطة الاستجابة الإنسانية لليبيا لعام 2016 والتي تهدف لتوفير الاحتياجات الإنسانية لـ 2.44 مليون متضرر في ليبيا، بمشاركة ممثلين عن الدول العربية والأجنبية ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية العاملة في الشأن الإنساني.

من جانبه، أعرب منسق الأمم المتحدة الإنساني في ليبيا علي الزعتري عن قلقه من الوضع الإنساني المتدهور هناك، واصفا ما يحدث بأنه أزمة كان يجب ألا تكون، مشددا على ضرورة تكاتف الجهود لتمويل خطة الاستجابة الإنسانية 2016 وإلا كانت العواقب على المدنيين المتأثرين وخيمة. وكانت الأمم المتحدة قد أطلقت خطة الاستجابة الإنسانية في ليبيا ديسمبر الماضي ونادت بتمويل قدره 165 مليون دولار بهدف توفير الاحتياجات الإنسانية الملحة للبلد وقد بلغت المنح المقدمة 2.7 % من حجم التمويل المطلوب. من جهته، أكد مساعد الأمين العام للأمم المتحدة رشيد خاليكوف، أهمية التعاون المشترك بين الأمم المتحدة والجامعة العربية حيث تشارك الجامعة العربية في رئاسة المجموعات التوجيهية الإقليمية للقمة العالمية الأولى للعمل الإنساني، بالتعاون مع منظمة التعاون الإسلامي التي لعبت دورا حيويا في عملية الإعداد للقمة بتوظيفها للوقت والجهد لإنجاح هذه المبادرة. ولفت إلى أنه سيشارك في أعمال القمة أكثر من خمسة آلاف مشارك، سواء من قادة الدول أو الممثلين عن المجتمعات المحلية المتضررة من الأزمات وكبار المديرين التنفيذيين من القطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية الدولية والوطنية وممثلي الشباب والمجتمع المدني والأوساط الأكاديمية بهدف إعادة صياغة منظومة العمل الإنساني بما يتناسب مع التحديات الجديدة.

وحول ضمانات نجاح توفير التمويل اللازم لإيصال المساعدات لليبيا وغيرها من المناطق التي تحتاج إلى المساعدة، قال خاليكوف إن هذه القمة هي الأولى فيما يخص الأمور الإنسانية وتعتبر حدثا كبيرا وأكبر من أن تفشل، منوها بأنها تمثل إعادة صياغة للعمل الإنساني. وحول كيفية إيصال المساعدات في المناطق المنكوبة، قال إنه علينا أن نتفاوض مع أي شخص تقع هذه المنطقة تحت سيادته حتى لو وصل عدد مرات التفاوض في اليوم الواحد أكثر من خمس مرات كي نستطيع إيصال المساعدات لمستحقيها في المناطق المحاصرة، وأن نعترف أن تجويع الشعوب لا يمكن استخدامه كسلاح للتفاوض وتعزيز الأشخاص للوصول إلى المحتاجين لا يمكن استخدامه كطريقة ضغط في التفاوض لحل الأزمة، وبالطبع الوصول لهذه المجموعات هو تحد لتقديم المساعدة لكل الأشخاص الذي يحتاجونها. وأشار إلى أن هناك 125 مليون شخص يحتاجون المساعدة حول العالم منهم 60 مليونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وعدد النازحين إقليميا في الشرق الأوسط يبلغ 13 مليون شخص، مطالبا بضرورة توفير حلول مستدامة للمناطق الأكثر ضعفا. 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجامعة العربية تعرب عن أسفها لتدهور الأوضاع في ليبيا الجامعة العربية تعرب عن أسفها لتدهور الأوضاع في ليبيا



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 17:50 2019 الأحد ,10 شباط / فبراير

تيفاني ترامب على علاقة بشاب من أصول لبنانية

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 03:25 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

أفكار ديكور لتزيين المنزل استقبالًا للعام الجديد

GMT 05:20 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

"النعناع البري" نبات ربما يُساعد في علاج مرض السرطان

GMT 01:07 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

ماغي بو غصن تؤكّد أن "كراميل" يغرّد خارج السرب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday