الجيش السوري يمهد لمعركة الرقة معقل تنظيم داعش
آخر تحديث GMT 14:37:24
 فلسطين اليوم -

الجيش السوري يمهد لمعركة الرقة معقل تنظيم "داعش"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الجيش السوري يمهد لمعركة الرقة معقل تنظيم "داعش"

الجيش السوري
دمشق - فلسطين اليوم

بدأ الجيش السوري منذ أيام معاركه في ريف حماه الشرقي وريف حلب الشرقي تمهيدا للمعركة الكبرى في محافظة الرقة - معقل تنظيم "داعش".

تتمتع محافظة حماة بأهمية كبيرة بالنسبة لدمشق بسبب ملاصقتها لثلاث محافظات استراتيجية: (اللاذقية غربا، إدلب شمالا، الرقة في الشمال الشرقي)، فضلا عن توزع ثلاث قوى رئيسة فيها: (الجيش في الوسط، فصائل المعارضة في الشمال والجنوب والغرب إلى حد ما، و"داعش" في الشرق).

ويمكن من سير معارك الجيش معرفة الاستراتيجية العسكرية لدمشق في الشمال الغربي لسوريا؛ فبعد السيطرة على ريف اللاذقية الشمالي وأجزاء مهمة من ريف حلب الجنوبي، كان من المتوقع فتح معركة إدلب - معقل "جيش الفتح"، لكن الجيش انتقل إلى الريف الشمالي لحلب، والريف الشرقي لحماة، في مؤشر على تأجيل معركة إدلب، والاستعداد لمعركة الرقة، التي بدأت تتخذ أهمية كبيرة، تتجاوز مسألة "داعش" بعد الحديث عن تدخل عسكري إقليمي في الشمال، على الرغم من النفي التركي لذلك.

 ويواجه الجيش السوري في ريفي حماة الشرقي والشمالي قوتين عسكريتين: الأولى، تنظيم الدولة في الشرق والشمال الشرقي لحماة، والثانية "جيش الفتح" في الشمال، حيث يسيطر على مناطق عدة، أهمها مدينة مورك ذات الأهمية الكبيرة، وأمام الجيش خياران إما فتح المعركتين معا أو الاكتفاء بجبهة واحدة.

وقد بدأ الجيش فعلا منذ أيام معركته في الريف الشرقي ضد التنظيم الإرهابي، الذي يسيطر على منطقة أوتوستراد أثريا – الرقة، ومنطقة مارينا المهمة. لكن الجيش قوبل برد عسكري قوي من "داعش" قبل أيام، ليعاود الكرة مرة أخرى أمس، ويفشل للمرة الثانية في تحقيق اختراق مع دخول "جبهة النصرة" على خط المعارك، حيث جرت اشتباكات مع الجيش جنوب غرب قرية أثريا إثر محاولة النصرة قطع الطريق باتجاه حلب.

 ويبدو أن هدف الجيش هو توسيع طوق الحماية على خط أثريا لقطع خطوط إمداد التنظيم نحو الريف الشرقي لحلب، ومن دون استكمال الطوق الرابط بين الريف الشمالي الشرقي لحماة وامتداده في ريف حلب الشرقي، لا إمكانية لإطلاق معركة الرقة.

ولعل فشل الخطة هو ما يفسر تفكير الجيش في الانتقال إلى فتح جبهة ريف حماة الشمالي، حيث بدأت تحركات عسكرية واضحة قرب حاجزي المصاصنة والزلاقيات، وسط توقعات بأن تكون مدينة مورك هدف الجيش السوري، في محاولة للالتفاف على "داعش" من ناحية الشمال الغربي لأثريا أولا، وفتح الطريق الدولي بين حلب - حماة مرورا بإدلب ثانيا.

 وتعد مورك البوابة الرئيسة من حماة إلى إدلب، لكن فتح معركتها ليس مرتبطا هذه المرة بإدلب، فالجيش السوري والقيادة الروسية يستعجلان فتح معركة الرقة في سباق زمني مع الولايات المتحدة وحلفائها الأكراد؛ إذ على الرغم من التفاهمات العسكرية بين هذه الأطراف الأربعة، فإن هناك فرقا بين أن تكون السيطرة على الرقة للجيش السوري فقط، أو أن تكون لـ "وحدات حماية الشعب الكردي".

 فالجيش السوري لا يفضل سيطرة الأكراد على الرقة رغم تحالفاتهما العسكرية، تحسبا للمستقبل، وخشية من أن يستغل الأكراد في مرحلة ما تواصلهم الجغرافي من عين العرب (كوباني) شرقا إلى عفرين غربا، وإقامة حكم ذاتي. ومع أن الأكراد تحدثوا كثيرا عن وحدة سوريا، فإن الأزمة السورية علمت الجميع أنها أكثر الأزمات تبدلا ومفاجآت.

 وعلى أي حال، يواصل الجيش السوري التمهيد لمعركة الرقة؛ فقد نجح في السيطرة على عدة قرى وبلدات في ريف حلب الشرقي بعد معارك عنيفة مع تنظيم "داعش"، الذي اضطر إلى الانسحاب من نحو 20 منطقة، أهمها المحطة الحرارية - أكبر محطات توليد الطاقة الكهربائية في سوريا، والتي تسمح للجيش باستكمال الطوق العسكري على التنظيم شمالَ شرق حماة.

 كما تسمح السيطرة على المحطة الحرارية للجيش باستكمال معركته في ريف حلب الشرقي، المتمثلة بمدينة الباب - معقل "داعش" في الريف الشرقي لحلب.

 وعلى الرغم من أن الباب تشكل الثقل العسكري للتنظيم في حلب، فمن المتوقع أن تكون المعركة سهلة بالنسبة للجيش، ولا سيما أن التنظيم لن يخاطر بالبقاء داخل المدينة لمنع محاصرته، وغالب الظن أنه سينسحب تدريجيا نحو الشرق إلى الرقة، خصوصا أن منبج أصبحت خارج سيطرته.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش السوري يمهد لمعركة الرقة معقل تنظيم داعش الجيش السوري يمهد لمعركة الرقة معقل تنظيم داعش



GMT 15:09 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

الجيش السوري يسقط طائرة مسيرة للمسلحين في ريف حماة

GMT 11:52 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

انفجار سيارة مفخخة في مدينة تل أبيض شمال سورية

GMT 11:56 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الجيش السوري ينتشر على خط المواجهة مع القوات التركية
 فلسطين اليوم -

اخترن التصاميم الكاجوال والموديلات المريحة والقصات الفاخرة

أجمل إطلالات النجمات خلال حضورهن أسبوع الهوت كوتور في باريس

باريس ـ فلسطين اليوم
غصّت إطلالات النجمات خلال أسبوع الهوت كوتور في باريس بأجمل الصيحات البارزة والملفتة، مع القصات الفاخرة التي تستحق التوقف عندها. فاخترن التصاميم الكاجوال والموديلات المريحة خلال حضورهن في الصفوف الامامية.ونستعرض فيما يلي أناقة النجمات والعارضات اللواتي اخترن أجمل صيحات الموضة مباشرة من أسبوع باريس للالبسة الراقية، حيث سحرت النجمة  Doutzen Kroes الأنظار خلال توجّهها لحضور عرض Dior لموسم ربيع وصيف 2020، مرتدية بدلة رسمية باللون الاسود مع التنورة الواسعة والبلايزر المستقيمة. كما ارتدت البوت المسطح والمريح مع الساق العالية لاستكمال اناقتها. ولفتتنا التنورة الجلدية السوداء مع القميص النيلية التي ارتدتها Alexa Chung في عرض Dior مع الحزان الرفيع على الخصر. أما موضة الفستان الابيض المنقط فارتدتهGala Gordon  فارتدته مع الاكسسوارات السوداء.كما ...المزيد

GMT 07:37 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

"نيكولا غيسكيير" يجعل من حقائب لويس فويتون مبتكرة وأنيقة
 فلسطين اليوم - "نيكولا غيسكيير" يجعل من حقائب لويس فويتون مبتكرة وأنيقة

GMT 05:36 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل المناظر الطبيعية الساحرة وأشهر الوجهات في الوطن العربي
 فلسطين اليوم - أجمل المناظر الطبيعية الساحرة وأشهر الوجهات في الوطن العربي

GMT 04:46 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

توقيف صحافي أميركي ينقل مشاهد بث حي للتظاهرات اللبنانية
 فلسطين اليوم - توقيف صحافي أميركي ينقل مشاهد بث حي للتظاهرات اللبنانية

GMT 09:06 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء هادئة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 08:04 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على طريقة تطبيق صبغ الشعر الرمادي في المنزل

GMT 05:36 2016 الثلاثاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يؤكدون تأثير الاكتئاب على مواجهة مرض السرطان

GMT 13:14 2018 السبت ,12 أيار / مايو

اترك ما لا يعنيك

GMT 06:01 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

"فولكسفاجن تورينج" أحد أجمل السيارات الساحرة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday