الطراونة يؤكد أن عدم حل القضية الفلسطينة يسبب تنامي التطرف
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

الطراونة يؤكد أن عدم حل القضية الفلسطينة يسبب تنامي التطرف

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الطراونة يؤكد أن عدم حل القضية الفلسطينة يسبب تنامي التطرف

رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة
أثينا - فلسطين اليوم

جدد رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة التأكيد على أن تنامي العنف والإرهاب وعدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط سببه المباشر والرئيس هو عدم إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية، قائلاً "إن الكيل بمكيالين بخصوص هذه القضية وعدم تطبيق القرارات الدولية بعدالة يزيد من حدة العنف والتطرف ويعطي مبررات للشباب للانخراط في المنظمات الإرهابية".

جاء ذلك خلال لقائه، في العاصمة اليونانية أثنيا كلا على حدا، وزيري الدفاع اليوناني بانا فوتسي كامينوس، والخارجية اليوناني نيقولا كودزباس، ورئيس حزب اتحاد الوسطيين فاسيلو ليفيندي، ورئيس حزب الديمقراطية الجديدة كيراكوس بيتسو.

واستعرض الطراونة خلال اللقاءات الإصلاحات الشاملة التي ينفذها الأردن بتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني، وقال إنه تم تطوير المؤسسات والتشريعات كافة أثناء فترة ما يسمى بـ"الربيع العربي"، وحين كانت بعض الدول تتهاوى وتشهد المزيد من العنف والقتل والتدمير.

واطلع المسؤولين اليونانيين، خلال اللقاء، على الأعباء والجهود التي يبذلها الأردن جراء تداعيات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، وبالذات استقباله للعديد من موجات اللجوء، بدءاً من اللجوء الفلسطيني وانتهاء باللجوء السوري، ما شكل ضغوطاً هائلة على موازنة الدولة والبنى التحتية، فضلاً عن تأثيرات ذلك على مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والأمنية.

وأشاد الطراونة بمواقف اليونان الداعمة للقضايا العربية كافة، خصوصاً القضية الفلسطينية، ودعمها للأردن في كل المجالات لا سيما موضوع اللاجئين، داعياً اليونان إلى استثمار عضويتها في الاتحاد الأوروبي لحث الأوروبيين لمواصلة وزيادة دعمهم للقضايا العربية وبالأخص القضية الفلسطينية ودعم الدول المستضيفة للاجئين وعلى رأسها الأردن.

إلى ذلك، شدد الجانبان الأردني واليوناني على الارتقاء بالعلاقات الثنائية وتنسيق المواقف والتعاون بمختلف المجالات وتبادل الخبرات.

وأكد المسؤولون اليونانيون استمرار بلادهم في دعم ومساندة الأردن ليتمكن من الاستمرار بأداء دوره إزاء مختلف القضايا التي تواجه المنطقة خصوصاً مسألة استقباله للاجئين ومحاربة الإرهاب، مشيرين إلى أن المسؤولية تجاه اللاجئين هي مسؤولية دولية وليست مسؤولية الأردن لوحده أو اليونان، ما يتوجب على المجتمع الدولي والأمم المتحدة أن تتحمل مسؤولياتها تجاه اللاجئين.

كما أكدوا ضرورة حل مختلف المشاكل والقضايا التي تواجه منطقة الشرق الأوسط وعلى رأسها القضية الفلسطينية والأزمة السورية، مشددين على أهمية قيام الدولة الفلسطينية على أساس جل الدولتين الذي يشكل مصلحة فلسطينية وإسرائيلية على حد سواء.

وأثنوا على الخبرات الأردنية في مجال مكافحة ومحاربة الإرهاب وإدارة ملف اللاجئين، مؤكدين اهتمام بلادهم من الاستفادة من هذه الخبرات، فالأردن من أوائل الدولي التي تعاونت مع موضوع اللاجئين والإرهاب وكانت سداً منيعاً أمام توسع المنظمات الإرهابية.

وأشادوا بالإصلاحات التي نفذها الأردن بقيادة جلالة الملك وبحكمة وحنكة جلالته حيث استطاع النهوض بالأردن وسط إقليم ملتهب حتى غدى منارة للاستقرار.

وتبادل الجانبان الأردني واليوناني الأراء حول العديد من القضايا، حيث أكد الوفد الأردني أن المملكة تقوم بدورها في استقبال اللاجئين، نيابة عن العالم أجمع، قائلين إن المساعدات التي تقدم له بخصوص ذلك ليست منة وإنما واجب يفرضه القانون الدولي.

وأضافوا إن الأردن يشكل سداً منيعاً في مواجهة الإرهاب الذي لا يعرف حدوداً ولا ديناً ولا يعرف سوى القتل والتدمير.

من جانبه، أكد النائب محمد القطاطشة أهمية تنسيق المواقف بين البرلمانين الأردني واليوناني، وتبادل الخبرات والتجارب لاسيما وأن لدى البلدين الكثير من القضايا المشتركة.

واستعرض التجربة الحزبية الأردنية ودورها في المسيرة الوطنية وتمثيلها في البرلمان، مشيراً إلى مواقف الأردن الثابتة والقائمة على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول ، ودعم أي جهد يصب في حل المشاكل.

بدوره، أشار النائب عبد المنعم العودات إلى إنجازات مجلس النواب التشريعية والتي أسهمت بتنمية المسيرة الإصلاحية وتعزيزها، لافتاً إلى أن المجلس اختتم إنجازاته الإصلاحية بإقرار قانون الانتخاب مؤخراً.

كما استعرض الإصلاحات التي نفذتها المملكة من خلال الحوار والطرق السلمية، إذ استطاعت بحكمة القائد ووعي الشعب من استثمار التحديات لتصبح فرصاً حقيقة فكانت ربيعاً مزهراً ومثمراً.

من جهته، أكد السفير الأردني لدى أثينا فواز العيطان أن الأردن هو الواحة الوحيدة في المنطقة للأمن والاستقرار، مشدداً على أن من مصلحة الجميع تفادي تداعيات اللجوء خصوصاً التداعيات الأمنية.

وحضر اللقاءات من الجانب الأردني كل من النواب: عبدالمنعم العودات، محمود مهيدات، محمد القطاطشة، والسفير الأردني لدى أثينا فواز العيطان، بالإضافة إلى مدير عام مكتب رئيس مجلس النواب فراس العدوان والمستشار الإعلامي لرئيس المجلس عطالله الحنيطي.

فيما حضرها عن الجانب اليوناني كل من: وزيري الخارجية السابقين دورا باكوياني اندريا لوفيرد، ورئيسة الحزب الاشتراكي فوفي جينيماتا.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطراونة يؤكد أن عدم حل القضية الفلسطينة يسبب تنامي التطرف الطراونة يؤكد أن عدم حل القضية الفلسطينة يسبب تنامي التطرف



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 01:17 2015 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

طوني قطان يطرح أغنيته "فلسطيني" ويهديها للشعب الفلسطيني

GMT 19:20 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

الفنانة تارا عماد تؤكد أنها لا تحب المكياج

GMT 05:03 2016 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

امرأة أوروبية بوجه سبع قبائل من أفريقيا

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي

GMT 01:01 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

قناة النايل سينما تحتفل بذكرى رحيل زهرة العلا

GMT 06:18 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن أغلى سيارة رولز رويس مُصفَّحة

GMT 20:36 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

أجمل غرف سفرة ذات تصميم مودرن ومناسب لستايل منزلك

GMT 03:15 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

هدير الشناوي تؤكّد تصميم حُلي مطلي بالفضة لا يتغيّر لونه
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday