الطراونة يؤكد أن عدم حل القضية الفلسطينة يسبب تنامي التطرف
آخر تحديث GMT 15:42:26
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

الطراونة يؤكد أن عدم حل القضية الفلسطينة يسبب تنامي التطرف

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الطراونة يؤكد أن عدم حل القضية الفلسطينة يسبب تنامي التطرف

رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة
أثينا - فلسطين اليوم

جدد رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة التأكيد على أن تنامي العنف والإرهاب وعدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط سببه المباشر والرئيس هو عدم إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية، قائلاً "إن الكيل بمكيالين بخصوص هذه القضية وعدم تطبيق القرارات الدولية بعدالة يزيد من حدة العنف والتطرف ويعطي مبررات للشباب للانخراط في المنظمات الإرهابية".

جاء ذلك خلال لقائه، في العاصمة اليونانية أثنيا كلا على حدا، وزيري الدفاع اليوناني بانا فوتسي كامينوس، والخارجية اليوناني نيقولا كودزباس، ورئيس حزب اتحاد الوسطيين فاسيلو ليفيندي، ورئيس حزب الديمقراطية الجديدة كيراكوس بيتسو.

واستعرض الطراونة خلال اللقاءات الإصلاحات الشاملة التي ينفذها الأردن بتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني، وقال إنه تم تطوير المؤسسات والتشريعات كافة أثناء فترة ما يسمى بـ"الربيع العربي"، وحين كانت بعض الدول تتهاوى وتشهد المزيد من العنف والقتل والتدمير.

واطلع المسؤولين اليونانيين، خلال اللقاء، على الأعباء والجهود التي يبذلها الأردن جراء تداعيات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، وبالذات استقباله للعديد من موجات اللجوء، بدءاً من اللجوء الفلسطيني وانتهاء باللجوء السوري، ما شكل ضغوطاً هائلة على موازنة الدولة والبنى التحتية، فضلاً عن تأثيرات ذلك على مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والأمنية.

وأشاد الطراونة بمواقف اليونان الداعمة للقضايا العربية كافة، خصوصاً القضية الفلسطينية، ودعمها للأردن في كل المجالات لا سيما موضوع اللاجئين، داعياً اليونان إلى استثمار عضويتها في الاتحاد الأوروبي لحث الأوروبيين لمواصلة وزيادة دعمهم للقضايا العربية وبالأخص القضية الفلسطينية ودعم الدول المستضيفة للاجئين وعلى رأسها الأردن.

إلى ذلك، شدد الجانبان الأردني واليوناني على الارتقاء بالعلاقات الثنائية وتنسيق المواقف والتعاون بمختلف المجالات وتبادل الخبرات.

وأكد المسؤولون اليونانيون استمرار بلادهم في دعم ومساندة الأردن ليتمكن من الاستمرار بأداء دوره إزاء مختلف القضايا التي تواجه المنطقة خصوصاً مسألة استقباله للاجئين ومحاربة الإرهاب، مشيرين إلى أن المسؤولية تجاه اللاجئين هي مسؤولية دولية وليست مسؤولية الأردن لوحده أو اليونان، ما يتوجب على المجتمع الدولي والأمم المتحدة أن تتحمل مسؤولياتها تجاه اللاجئين.

كما أكدوا ضرورة حل مختلف المشاكل والقضايا التي تواجه منطقة الشرق الأوسط وعلى رأسها القضية الفلسطينية والأزمة السورية، مشددين على أهمية قيام الدولة الفلسطينية على أساس جل الدولتين الذي يشكل مصلحة فلسطينية وإسرائيلية على حد سواء.

وأثنوا على الخبرات الأردنية في مجال مكافحة ومحاربة الإرهاب وإدارة ملف اللاجئين، مؤكدين اهتمام بلادهم من الاستفادة من هذه الخبرات، فالأردن من أوائل الدولي التي تعاونت مع موضوع اللاجئين والإرهاب وكانت سداً منيعاً أمام توسع المنظمات الإرهابية.

وأشادوا بالإصلاحات التي نفذها الأردن بقيادة جلالة الملك وبحكمة وحنكة جلالته حيث استطاع النهوض بالأردن وسط إقليم ملتهب حتى غدى منارة للاستقرار.

وتبادل الجانبان الأردني واليوناني الأراء حول العديد من القضايا، حيث أكد الوفد الأردني أن المملكة تقوم بدورها في استقبال اللاجئين، نيابة عن العالم أجمع، قائلين إن المساعدات التي تقدم له بخصوص ذلك ليست منة وإنما واجب يفرضه القانون الدولي.

وأضافوا إن الأردن يشكل سداً منيعاً في مواجهة الإرهاب الذي لا يعرف حدوداً ولا ديناً ولا يعرف سوى القتل والتدمير.

من جانبه، أكد النائب محمد القطاطشة أهمية تنسيق المواقف بين البرلمانين الأردني واليوناني، وتبادل الخبرات والتجارب لاسيما وأن لدى البلدين الكثير من القضايا المشتركة.

واستعرض التجربة الحزبية الأردنية ودورها في المسيرة الوطنية وتمثيلها في البرلمان، مشيراً إلى مواقف الأردن الثابتة والقائمة على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول ، ودعم أي جهد يصب في حل المشاكل.

بدوره، أشار النائب عبد المنعم العودات إلى إنجازات مجلس النواب التشريعية والتي أسهمت بتنمية المسيرة الإصلاحية وتعزيزها، لافتاً إلى أن المجلس اختتم إنجازاته الإصلاحية بإقرار قانون الانتخاب مؤخراً.

كما استعرض الإصلاحات التي نفذتها المملكة من خلال الحوار والطرق السلمية، إذ استطاعت بحكمة القائد ووعي الشعب من استثمار التحديات لتصبح فرصاً حقيقة فكانت ربيعاً مزهراً ومثمراً.

من جهته، أكد السفير الأردني لدى أثينا فواز العيطان أن الأردن هو الواحة الوحيدة في المنطقة للأمن والاستقرار، مشدداً على أن من مصلحة الجميع تفادي تداعيات اللجوء خصوصاً التداعيات الأمنية.

وحضر اللقاءات من الجانب الأردني كل من النواب: عبدالمنعم العودات، محمود مهيدات، محمد القطاطشة، والسفير الأردني لدى أثينا فواز العيطان، بالإضافة إلى مدير عام مكتب رئيس مجلس النواب فراس العدوان والمستشار الإعلامي لرئيس المجلس عطالله الحنيطي.

فيما حضرها عن الجانب اليوناني كل من: وزيري الخارجية السابقين دورا باكوياني اندريا لوفيرد، ورئيسة الحزب الاشتراكي فوفي جينيماتا.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطراونة يؤكد أن عدم حل القضية الفلسطينة يسبب تنامي التطرف الطراونة يؤكد أن عدم حل القضية الفلسطينة يسبب تنامي التطرف



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 03:17 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة إيمانويل ماكرون تتبع نظامًا غذائيًّا موسميًّا وصحيًّا

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 03:40 2014 الثلاثاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 04:26 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

كتاب "استجواب صدام حسين" يروي أحداث الأعوام الأخيرة في حياته

GMT 12:16 2019 الثلاثاء ,04 حزيران / يونيو

أول صالون تجميل يستقبل المحجبات في نيويورك

GMT 08:58 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

جديد بولغري شنط من مجموعة "SERPENTI FOREVER "لربيع وصيف 2019

GMT 01:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تُصارع من أجل البقاء في مدينة الخليل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday