شهر على المعارك والأكراد لا يزالون يقاومون في عين العرب
آخر تحديث GMT 14:27:08
 فلسطين اليوم -
أخر الأخبار

شهر على المعارك والأكراد لا يزالون يقاومون في عين العرب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - شهر على المعارك والأكراد لا يزالون يقاومون في عين العرب

مقاتلون اكراد يسيرون في كوباني
مرشد بينار - ا ف ب

بعد شهر على بدء تنظيم "الدولة الاسلامية" المتطرف هجومه على مدينة عين العرب (كوباني بالكردية) شمال سورية، ما زال المقاتلون الاكراد يقاومون بدعم جوي من قوى الائتلاف الدولي.

ويبقى مصير عين العرب، ثالث مدينة كردية سورية على الحدود مع تركيا والتي اصبحت رمزا في العالم اجمع لمقاومة تنظيم الدولة الاسلامية، غير معروف بعد شهر من المعارك الضارية.

وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان الخميس ان الجهاديين لا يزالون يسيطرون "على خمسين في المئة على الاقل من المدينة، لكن الاكراد يخوضون مقاومة شرسة ويتمكنون بمساعدة ضربات التحالف من وقف تقدمهم منذ 48 ساعة".

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "انهم يحاولون جر الدولة الاسلامية الى حرب استنزاف عبر شن هجمات او محاولة حصار مقاتليها في مقرهم العام الذي استولوا عليه الجمعة الفائت"، موضحا ان ضربة اميركية استهدفت احد المباني والمعارك مستمرة.

ومن الصعب التأكد من هذه المعلومات في غياب مراقبين مستقلين وصحافيين في المدينة. ولا يكشف تنظيم الدولة الاسلامية تطور عملياته على الارض.

وشن مسلحو التنظيم المتطرف الخميس هجوما على مشارف مركز مرشد بينار الحدودي التركي مع سورية بهدف قطع امكان العبور من تركيا الى مدينة عين العرب، بحسب ما افاد مراسل لوكالة فرانس برس على الحدود.

وخلال شهر اسفرت "معركة كوباني" عن مقتل 662 شخصا وفقا لحصيلة للمرصد السوري لحقوق الانسان لا تشمل ضحايا الغارات الجوية. وخسر التنظيم الاسلامي في المعارك 374 مقاتلا ووحدات حماية الشعب 258 مقاتلا في حين قتل 10 مقاتلين اكراد و20 مدنيا في المعارك.

وبدأت المعارك في 16  ايلول/سبتمبر عندما شن تنظيم الدولة الاسلامية الذي اعلن "الخلافة" على مناطق يسيطر عليها في العراق وسورية، هجوما للاستيلاء على مدينة عين العرب ومنطقتها.

ومنذ ذلك التاريخ فر من المدينة اكثر من 300 الف شخص بينهم اكثر من 200 الف الى تركيا والالاف الى العراق وفق تقديرات.

ولمساعدة الاكراد، شنت واشنطن التي تقود التحالف الدولي اكثر من مئة غارة منذ نهاية ايلول/سبتمبر على اهداف حول المدينة.

كذلك، اعلنت الخارجية الاميركية الخميس ان مسؤولين اميركيين التقوا اكرادا سوريين ينتمون الى "حزب الاتحاد الديموقراطي"، موضحة ان هذا الاجتماع تم "خارج المنطقة" وان واشنطن ليست في هذه المرحلة في وارد تدريب الميليشيات الكردية.

وافاد مسؤول اميركي ان هذا اللقاء جرى في باريس.

والى شرق عين العرب قتل 20 مسلحا من تنظيم الدولة الاسلامية معظمهم من غير السوريين، في هجوم للميليشيات الكردية على بعد 30 كلم غرب راس العين في محافظة الحسكة شمال شرق سورية، بحسب المرصد.

وقال المرصد ان مقاتلي الميليشيات الكردية جلبوا جثث هؤلاء وعرضوها في عربات جابت شوارع راس العين.

وبعدما اعربت واشنطن الاربعاء عن قلقها حيال تطور الوضع في العراق المجاور وخصوصا في محافظة الانبار (غرب)، بدت الخميس مطمئنة حيال مصير العاصمة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية جون كيربي "نعتقد في الوقت الحاضر ان بغداد بمنأى من تهديد وشيك".

واضاف "لا يوجد حشد كبير لقوات تنظيم الدولة الاسلامية خارج (العاصمة العراقية) يستعد لدخولها".

لكن 26  شخصا على الاقل قتلوا الخميس في هجمات مختلفة داخل بغداد وحولها وفق مصادر طبية وفي الشرطة، استهدف احدها حيا شيعيا في العاصمة العراقية واعلنت الدولة الاسلامية مسؤوليتها عنه.

وبهدف تعزيز التحالف ضد التنظيم الاسلامي المتطرف، قررت بريطانيا نشر طائرات بدون طيار كانت موجودة حتى الان في افغانستان.

من جهتها، كررت موسكو الخميس رفضها اي مشاركة في "تحالف تشكل من دون موافقة مجلس الامن"، نافية حصول اي اتفاق مع الولايات المتحدة في شان تبادل معلومات استخباراتية حول المسلحين الاسلاميين

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شهر على المعارك والأكراد لا يزالون يقاومون في عين العرب شهر على المعارك والأكراد لا يزالون يقاومون في عين العرب



الفساتين الصيفية تنبض أناقة وتمنحكِ لوكًا مريحًا

إطلالات أنيقة لعيد الأضحى مستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - فلسطين اليوم
رغم الأجواء الملبّدة التي تخيّم على العالم بسبب جائحة "كورونا" فإن دوقة كمبريدج وفي كل مرّة تطلّ فيها تنجح في رسم الأمل والبسمة خصوصاً بأزيائها الأنيقة التي تختارها بعناية لكل مناسبة تشارك فيها.الفساتين الصيفية من أشهر إطلالات كيت ميدلتون التي تنبض أنوثة وأناقة وستناسبك لعيد الأضحى هذا العام، إذ تمنحك لوكاً عملياً ومريحاً، ويمكن أن تختاريها مزّينة بالنقشات بأسلوب كيت ميدلتون. كيت كررت هذه الصيحة في الفترة الأخيرة، وأدهشتنا بتصاميم عدة تميّزت بهذه الطبعة، مثل الفستان من ماركة Ghost London الذي تميّز بالأزرار الأمامية والكشاكش التي زيّنت الياقة والأطراف وكذلك الأكمام الواسعة. وآخر تألقت به من ماركة & Other Stories تميّز بالورود الملوّنة. ومن النقشات الأقرب إلى قلب كيت أيضاً، البولكا دوت وأطلت بفستان من ماركة Suzannah باللون الأخض...المزيد

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 16:32 2018 الخميس ,05 إبريل / نيسان

سيارة"بوني" تعد أول سيارة في تاريخ "هيونداي"

GMT 14:20 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

المدرج الجليدي والمهبط المائي من أغرب مطارات العالم

GMT 20:54 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

وزارة البيئة المصرية تُنقذ ذئب نادر من خطر الإنقراض

GMT 00:00 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الفرنك السويسرى مقابل الدولار الأميركي الجمعة

GMT 08:50 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

بوتشي تنجح في تقديم فلورانسا بلمسة من الحداثة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday