الراعي ينتقد دعم الغرب للأصوليات
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

الراعي ينتقد دعم الغرب للأصوليات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الراعي ينتقد دعم الغرب للأصوليات

بيروت ـ جورج شاهين

استهل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي لقاءاته، الاثنين, في المقر الصيفي للبطريركية في الديمان، باستقباله وفداً من أفراد الجالية اللبنانية في نيجيريا وأبوجا والبني ولاغوس ورومانيا, وجرى بينه وبينهم حوار في حضور راعي أبرشية جبيل المطران ميشال عون. وقال البطريرك الراعي: "نرحب بكم بيننا وفرحنا كثيراً بهذا اللقاء, وأشكر كل من تكلم باسمكم, ونحن بحاجة إلى توطيد العلاقة بين لبنان المقيم ولبنان المغترب, من هنا ضرورة التكامل وطنياً وكنسياً بيننا, ونشكر دعم المغتربين للمقيمين الذين لولاهم لكان كثيرون ماتوا جوعاً, لأن الوضع في لبنان مخيف جداً والأزمة الاقتصادية والمعيشية مرتبطة بالأزمة السياسية". وأضاف: "أن مصير المنطقة مرتبط بمصير المسيحيين والمسلمين أيضاً, ونحن في حاجة إلى الاستقرار لأن التوتر والحروب يدفع ثمنها المسلمون والمسيحيون, إننا قادرون على الانطلاق مجددً, وبناء أنفسنا عند عودة الاستقرار, والمشكلة في الشرق الأوسط اليوم أنهم تمكنوا، وتعرفون من هم، من إثارة صراع كبير بين المسلمين وفق مشروع أوجدوه, وهذا الصراع هو الصراع بين السني والشيعي وكل الأحداث ما عدا في مصر, حيث الأحداث بين المعتدلين والإخوان المسلمين، كل التعصب هناك على خلاف مع الاعتدال والمقصود إبقاء التوتر، في العراق حرب سنية - شيعية، في سورية أيضاً حرب سنية - شيعية وليس السوريون الذي يخوضونها وحدهم، لذا فهي حرب الدول السنية مع الدول الشيعية على أرض سورية، الدول السنية ضد النظام مع المعارضة والدول الشيعية مع النظام ضد المعارضة، ونحن في لبنان نحصد مع الأسف النتائج السلبية, ولهذا أصبح عندنا النزاع كبيراً بين السنة والشيعة, وكل أزمتنا حالياً في لبنان سببها هذا الخلاف وما يعرف بـ 14 و8 أذار وهو يعطل كل شيء ومرتبط بأحداث سورية وننتظر ماذا تقول السعودية للسنة وإيران للشيعة". وتابع: "نقول كمسيحيين عموماً وموارنة خصوصاً علينا أداء دور الحل والبلد دخل في التناقض الكامل السني - الشيعي فلا حكومة بسبب المواقف وكل شيء معطل وعلى المسيحيين أداء دور آخر عوض أن يكون فريق منهم مع 14 آذار والسنة وفريق آخر مع 8 آذار والشيعة، ونحن مع العلاقات الجيدة معهم كلهم مع الصداقة معهم جميعاً, ولكن ليس مع التبعية لهم. ولهذا علينا دور آخر وقلت ذلك للقادة الموارنة أن المسلمين ينظرون إلينا لأداء دور يوصلهم إلى إيجاد حل ونحن نعمل على هذه المسألة حالياً مع القادة المسيحيين, والموارنة للوصول إلى وثيقة حل. فبدل التخوين والأحكام المسبقة نحن في حاجة إلى مشروع للحل، وهذا مكلف لأن ارتباطاتهم لا تعطيهم الشجاعة لاتخاذ مثل هذا القرار، ولكننا مستمرون في السعي والعمل للحفاظ على وجودنا مهما كلف الأمر, لأن المسيحيين موجودون في الشرق وعمرنا 2000 عام في هذه المنطقة, ونحن نعيش مع المسلمين في هذه المنطقة وقد تبادلنا القيم والحضارة الروحية والأخلاقية, والذي يحصل اليوم كأنه يحاول أن يهدم هذه الـ1400 عام, وأن السياسات الغربية تدعم الأصوليات بالمال والسلاح والسياسة, للوصول إلى الحكم وكأن هذه السياسات تحاول تخريب كل الاعتدال الذي بنيناه مسلمين ومسيحيين في الشرق الأوسط، فإذا تابعت الدول الغربية دعمها للأصوليات فإنها تجبر المسلمين على الانتقال إلى الأصولية وهذا شيء مخيف نقوله أمام السفراء الأجانب والمسؤولين الذين نلتقيهم، ولهذا فإن المسيحيين في حاجة إلى إنجيل السلام, ليحافظوا على الرسالة في لبنان والشرق الأوسط والرب يقول لنا: "لا تخافوا أنا معكم". وعن مدى تجاوب القادة المسيحيين والموارنة مع دعوته، قال: "علينا أن نكون واقعيين، السياسيون يفتشون عن مصلحتهم أولاً مع الأسف, ويجب ألا ننسى الأموال الكثيرة التي تدفع والمغريات والوعود، وهذا أمر طبيعي, وعندما نجتمع إليهم نجد أن عندهم رغبة في التعاون والوحدة والعمل بمحبة، هم لا يرفضون ما طلبناه منهم, لكن هناك مصالحهم ونعمل معهم بحكمة وروية لبلوغ نوع جديد من التفكير, وكلهم عندهم هذه الرغبة ونحن ككنيسة نهتم بحماية الثوابت والمبادئ الدستورية والوطنية ونقول لهم, أن العمل السياسي هو تطبيق المبادئ الدستورية والثوابت الوطنية وعلينا خدمة الخير العام وعمل السياسيين هو اتخاذ الخيارات من أجل خير المجتمع ونحن ندعم ذلك ونقول لهم ليس هناك تضارب صلاحيات بين الكنيسة والسياسيين. واختتم بالقول:الكنيسة لا تتدخل في الخيارات السياسية بل تتدخل للحفاظ على الثوابت والمبادئ والخير العام، ونحاسب السياسيين ليس على خياراتهم بل إذا كانوا أمناء للثوابت والمبادئ. وإذا كان العمل السياسي يخدم الخير العام فعلى المواطنين تقويم نتيجة هذا العمل. والخلاف اليوم على الثوابت والمبادئ فكيف يمددون لأنفسهم وكيف يقبل القادة المسيحيون بتعطيل عمل المجلس الدستوري؟ عليكم قول لا عند التعرض للثوابت والمبادئ وإلا فما هي الفائدة من وجودكم؟ وعلى المواطن أن يعرف السياسي كيف يخدمه، لقد جوعت السياسة الناس والمؤسسات وغير موجودة وكذلك الأمن والهدر قائم، فماذا يعمل السياسي؟ ليسأل المواطنون هذا السؤال: إلى أين أوصلنا السياسيون.؟ ليأخذ كل واحد الخيار الذي يريد ولكن عليه الحفاظ على الكيان والمجتمع وهذا ما مختلف عليه معهم كيف تخالفون الثوابت وكيف تسكتون؟ إنها المصالح الشخصية والفئوية التي هي عندهم أهم من الشأن العام، وعلى الشعب أن يحاسب". 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الراعي ينتقد دعم الغرب للأصوليات الراعي ينتقد دعم الغرب للأصوليات



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 10:00 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس فتتأثر بمشاعر المحيطين بك

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 22:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ولي عهد أبوظبي يلتقي رئيس وزراء اليونان

GMT 09:50 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

المطرب محمد عباس يؤكّد أنّ 2020 عام خير على رامي صبري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday