أحمد عبد العزيز يؤكد أنَّ حق ميت لا يدافع عن رجال الأمن
آخر تحديث GMT 01:44:44
 فلسطين اليوم -

أكد لـ"فلسطين اليوم" أنَّ برامج المقالب تنقص من قيمة الفنان

أحمد عبد العزيز يؤكد أنَّ "حق ميت" لا يدافع عن رجال الأمن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أحمد عبد العزيز يؤكد أنَّ "حق ميت" لا يدافع عن رجال الأمن

الفنان أحمد عبد العزيز
القاهرة ـ سهير محمد

أعرب الفنان أحمد عبد العزيز عن سعادته بردود الفعل التي وصلته حول مسلسله الرمضاني "حق ميت"، والذي يعود به إلى الشاشة بعد غياب أعوام طويلة، مؤكدًا أنَّ تقديمه لشخصية ضابط الأمن العام "اللواء عادل"، لم يهدف إلى تحسين صورة رجال الشرطة كما تردد، على الرغم من أنَّ هؤلاء الأشخاص يضحون بأنفسهم من أجل راحة الآخرين ويستحقون إظهار جهدهم أمام الناس.

وأكد عبد العزيز في مقابلة مع "فلسطين اليوم"، أنَّ "هذا المسلسل مكتوب بحرفية شديدة والمؤلف باهر دويدار اختار موضوعًا واقعيًا من قلب الشارع، وأنا أجسد من خلاله نموذجًا إيجابيًا لرجل شرطة هو اللواء عادل هلال رئيس مباحث العاصمة، وهو رجل منضبط في عمله ويراعي ضميره في كل شيء ولا يستغل منصبه في أي مصلحة شخصية وأثناء إصابته بأزمة قلبية وقرار الأطباء بضرورة إجرائه لعملية في قلبه يكلف بالتحقيق مع سفاح متهم".

وأوضح أنه يواصل تصوير دوره في مسلسل "أريد رجلا" مع إياد نصار وندى بسيوني ومن إخراج بتول عرفة، مؤكدا أنه ينتمي لنوعية الأعمال الاجتماعية التي تناقش طبيعة العلاقة بين الرجل والمرأة، ويجسد من خلاله شخصية عزت وهو رجل يعمل مصححًا في إحدى الصحف وكانت له محاولات فاشلة في الكتابة الأدبية ومتزوج من صحافية ناجحة ومشهورة ونجاحها يشعره بفشله وبإحباط يؤثر على علاقته بزوجته التي تجسدها الفنانة ندى بسيوني.

وأضاف: "سعدت جدا بعودة التعاون مع ندى بسيوني التي أشعر معها بكيمياء فنية، وسبق وقدمنا منذ سنوات مجموعة من الأعمال الناجحة وأعتقد أن المشاهد سيشعر بهذه الكيمياء على الشاشة".

ونفى عبد العزيز أن يكون الفنان حسن الرداد امتدادًا له، قائلًا: "حسن ممثل واعد، ومن الفنانين الشباب الرائعين، ومن قبل تعاوني معه في "حق ميت" وأنا معجب باختياراته وأتوقع له مستقبلًا واعدًا، أما كونه امتدادًا لي فهذا ليس صحيحًا ولا يوجد فنان امتداد لآخر، فكل فنان له شخصيته واختياراته".

وقيّم المنافسة الرمضانية الحالية، قائلًا: "هي منافسة شرسة للغاية، وبالتأكيد اختلفت سواء من ناحية الكم أو الكيف والاختلاف له جانب إيجابي وآخر سلبي، فمن ناحية تقنيات الصورة والصوت تطورت بشكل كبير وأصبحت أكثر إبهارًا، أيضا كم المسلسلات زاد بشكل كبير لكن في المقابل أصبح هناك نوع من الاستسهال في جودة الأعمال وطغى الاهتمام بالصورة عن وقت سابق".

ونفى عبد العزيز رفضه التعاون مع التليفزيون المصري الذي يعتبره من أهم أسباب نجاحه، مؤكدًا "لابد أن نشجع تليفزيون بلدنا ونقف معه في محنته وأنا شخصيا له فضل علي، وهو من صنع نجوميتي وقدمت معه معظم الأعمال التي صنعت تاريخي ويشرفني العمل معه".

وتابع: "كان من المفترض أن أقوم ببطولة عمل من إنتاج التليفزيون المصري بعنوان "رنين الصمت " لكن تم تأجيله لضخامة موازنته وهو عمل مخابراتي يتحدث عن أهل سيناء وحياتهم وعلاقتهم بالمخابرات ودورهم في حماية الأمن القومي للبلاد وأتمنى أن يكتب له الخروج خلال الأيام المقبلة إن شاء الله".

وأبدى استعداده للتعاون مع المنتج محمد السبكي مرة أخرى بعد تجربتهم الأولى في فيلم "حديد"، قائلًا: "أنا تعاونت مع السبكي عندما وجدت الدور الجيد الذي يناسبني ولا يقلل من قيمتي ولابد أن نضع في الاعتبار أن السبكي الوحيد الذي قبل أن يضع أمواله في السينما في وقت كان الكل يهرب منها".

كما رفض عبد العزيز المشاركة في برامج المقالب، موضحًا: "الحياة لا تنقص مقالب وقلة قيمة، خصوصًا أنها تؤذي الفنان وتضعه في مواقف محرجة أمام الجمهور، والحمد لله أنني لم أقع تحت براثن هذه البرامج إلا مرة واحدة وكان مقلبا بسيطا لم يلحقني بأذى"، وزاد عن قلة ظهوره الإعلامي أنه عندما يكون هناك عمل يتحدث عنه فلا يمانع الظهور.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد عبد العزيز يؤكد أنَّ حق ميت لا يدافع عن رجال الأمن أحمد عبد العزيز يؤكد أنَّ حق ميت لا يدافع عن رجال الأمن



GMT 05:01 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

دنيا بطمة تكشف حقيقة منعها من دخول المغرب

GMT 08:21 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

المؤلف تامر حبيب يُؤكد استعدادهم لتصوير "أهل العيب"
 فلسطين اليوم -

بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الراقي

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 06:28 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
 فلسطين اليوم - "الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 06:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
 فلسطين اليوم - الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 15:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"أبو تريكة" يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 12:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تنتصر على إيسلندا بهدف نظيف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 17:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبو تريكة يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 13:26 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ضمن منافسات الجولة الأولى المؤهلة لكأس أفريقيا

GMT 07:19 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الفيصل يتسلم جائزة القادة تحت 40 عامًا على مستوى العالم

GMT 15:47 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

وُضع التقرير في الملف المعروض على غرفة فض النزاعات

GMT 13:20 2014 الإثنين ,15 أيلول / سبتمبر

افتتاح كلية الدعوة الإسلامية في مدينة الظاهرية

GMT 00:44 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البقر الأنكولي يواجه خطر الاختفاء بسبب التدخلات الجينية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday