منتظر الزايدي يؤكّد أن مصر وجيشها  هي حصن الأمة العربية
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

أكد لـ"فلسطين اليوم" أنه ضرب بوش بحذائه بعد اهانته للعراقيين

منتظر الزايدي يؤكّد أن مصر وجيشها هي حصن الأمة العربية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - منتظر الزايدي يؤكّد أن مصر وجيشها  هي حصن الأمة العربية

منتظر الزايدي
القاهرة ـ خالد محمد

كشف الصحافي العراقي منتظر الزايدي، الذي يزور مصر حاليا انه قرر ضرب الرئيس الأسبق "بوش" بحذائه وأعدّ مسبقًا لهذا الفعلمؤكّدًا أنه كتب وصيته قبل اقدامه على هذه الخطوة متوقعا مقتله بعد قيامه بها، حيث ما زال مشهد "الزايدي"  وهو يلقي بحذائه في وجة الرئيس الاميركي الاسبق جورج بوش  عالقا في أذهان العرب جميعا كأبرز رد على محاولات الهيمنة والاذلال للمنطقة.

وأضاف الزايدي لـ "فلسطين اليوم"، إن حديث الرئيس الأميركي جورج بوش خلال اللقاء كان مستفزا للشعب العراقي، عندما قال أنه  "سيعود إلى العراق ويستقبل بالورود"، وبعد إلقاء الحذاء تحوّلت الصورة من الاستقبال بالورود إلى الأحذية، ولايوجد عراقي واحد قدّم وردا للأميركيين، موضحًا أنهم قدموا كل شيء سيء للعراقيين.

وكشف الزايدي أنه كتب وصيته وتركها عند أخيه قبل ضرب الرئيس الأميركي بالحذاء، مضيفا أن ما حصل معه بعد ذلك يؤكد أنه تعرّض لكل أنواع التعذيب من ركل م وصفع  وإيذاء داخل الصالة ثم خارجها في الساحة المقابلة لها من قبل حراّس  نوري المالكي، ورغم استغراب عناصر من الجيش الأميركي لهذه الممارسات بقولهم (No) ، إلا أنهم لم يتدخلوا في تخليصي  من أيديهم رغم يقينهم بالمصير الذي أنتظره على أيدي هؤلاء الوحوش البشرية، موضحًا "أن حرّاس المالكي اقتادوه  إلى بناية خربة غير مستعملة داخل "المنطقة الخضراء" وبدأ هناك مسلسل من التعذيب، اشتمل على كل  وسائل التعذيب بالركل بالاقدام والارجل  واطفاء اعقاب السجائر في جسدي  وتجريدي من ملابسي وصعقي بالصاعق الكهربائي"
 
وأكد الزايدي أنه لن يكرر هذا العمل مرة أخرى "لانها كانت في وقتها وكانت حالة خاصة  اذ ان حاكما اميركيا ينتظر منا كشعب محتلة ارضه ان نستقبله بالورود، اعلم ان البعض سيقول انني كاعلامي لا يجب ان اقوم بهذا الفعل ولكنني اقول له أنني لا احّفز على  تكرارهذا  الفعل لكن  لو أن اي مواطن اهينت بلدة فما هو المتوفع منه؟ انا فكرت كمواطن عراقي وكصحفي مهموم باحزان وطنه ولولا هذا الرفض  للاحتلال لما كانت هناك مقاومة عراقية ضد المحتل، فالرد على احتلال بلدي لايكون بالورود ولا الرد على اهانة بلدي وطبيعي أن أكون بهذا الموقف".
 
 
وأوضح الزايدي أنه يعمل حاليًا "في مجال الاعلام التلفزيوني  وناشط سياسي  ولدي  مؤسسة انسانيه تدافع عن حقوق الانسان  والفقراء مقرها في العراق، مشيرًا الى أن "البرادعي أكد أن العراق  لا يمتلك اسلحة نووية وأنه أوفّى بكافة الالتزامات التي أقرتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إلا أن الإدارة الأميركية والإسرائيلية غضبت جدًا من تقريره"، وأضاف : بسبب  موقفه من بوش وتلك الواقعة مٌنع أثناء حكم الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك من دخول مصر لتوقيع كتابه في معرض الكتاب الدولي، وقدم طلبًا للدخول مرة أخرى وقوبل بالرفض أيضا وأضاف الزايدي  "دخلت مصر هذه المرة ضمن فوج سياحي عراقي حيث جئت من بيروت الي القاهرة  ثم تركت الفوج.

وتحدث الزايدي عن "داعش" وقال انهم لايعرفون الاسلام وليس لهم علاقة بأي من الاديان السماوية  باستباحة القتل والاغتصاب  والتدمير  وانهم صناعة  خارجية لتفتيت الدول العربية  لان ما يقولونه ويطالبون به بعيد كل البعد عن سماحة وتعاليم الاسلام، كما انتقد حكومة العراق منوّهًا ان المسؤولين في العراق لايسعون الا لمصلحتهم.

وكشف الزايدي عن عشقه للزعيم الراحل جمال عبد الناصر وقال : "انه الشخص الوحيد الذي يضع صورته في صالون المنزل وأنه زعيم لن يتكرر " ويرى أن مصر قلب الامة العربية وحصنها  فاذا سقطت سقطت الامة وان الاخوان المسلمين فشلوا قي السيطرة علي  هذا البلد الامن " كذلك فانه متابع دائم لكل مايحدث على ارض الكنانة، ويدعو الله ان يقيها شر الفتن  والحروب وان  ثورات مصر اصبحت عبرة للعالم كله سواء بثورة يناير او الثورة ضد الاخوان  " ومصر حباها الله بجيش لاينتمي لاي طائفة فهو جيش الشعب الذي يحميها  ويحافظ علي وجودها .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منتظر الزايدي يؤكّد أن مصر وجيشها  هي حصن الأمة العربية منتظر الزايدي يؤكّد أن مصر وجيشها  هي حصن الأمة العربية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 19:03 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد زيت اللافندر لعلاج مشاكل الجهاز التنفسي

GMT 10:21 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

اكتنز ثواب وفضل ليلة النصف من شهر شعبان

GMT 19:24 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

شكران مرتجى وابنة أختها تتعرضان لحادث سير

GMT 15:40 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة صابرين تنفي عن نفسها الحجاب والاحتشام

GMT 10:30 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

مطابخ حديثة يميزها قلة البروز والتفاصيل

GMT 00:39 2018 الإثنين ,02 إبريل / نيسان

الفنانة نشوى مصطفى سعيدة بتجربه "سيلفي مع الموت"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday