الألاف يتظاهرون ضد داعش بدعوة من السلطة الأثيوبية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

الألاف يتظاهرون ضد "داعش" بدعوة من السلطة الأثيوبية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الألاف يتظاهرون ضد "داعش" بدعوة من السلطة الأثيوبية

الألاف يتظاهرون ضد "داعش"
أديس أبابا ـ فلسطين اليوم

في خطوة من النادر حصولها في اثيوبيا، شارك عشرات الاف الاشخاص الاربعاء في اديس ابابا في تظاهرة دعت اليها السلطات ضد تنظيم داعش اثر اعدامه 28 مسيحيا اثيوبيا في ليبيا.

ويهدف التجمع الى التعبير عن مشاعر التأثر والغضب التي اثارها قتل المواطنين الاثيوبيين بايدي الجهاديين. غير ان مجموعات صغيرة من المتظاهرين اغتنمت الفرصة للتعبير عن غضبها حيال السلطات في بلد يقمع بشدة اي حركة احتجاجية. وحصلت بعض الصدامات مع الشرطة في نهاية التجمع.

وبدأ المتظاهرون بالتجمع في الصباح الباكر حتى غصت بهم ساحة "مسكل سكوير" في وسط العاصمة الاثيوبية.

وتلبية لدعوة من لجان الاحياء التي تضطلع بدور صلة الوصل الفعالة مع السلطات، بدأ المتظاهرون بالتجمع منذ الصباح الباكر، حتى غصت بهم ساحة "مسكل سكوير" المركزية في العاصمة الاثيوبية، كما ذكر مراسلو وكالة فرانس برس.

وحمل قسم كبير من المتظاهرين لافتات كتب عليها "الدولة الاسلامية ليست الاسلام" و "المتطرفون لن ينالوا من سلمنا ووحدتنا".

ويشكل المسيحيون حوالى ثلثي الشعب الاثيوبي والمسلمون الثلث.

وقد اعلنت الدولة الاسلامية خلافة على اجزاء من الاراضي السورية والعراقية وقامت فيها بتجاوزات. وتمدد التنظيم ايضا الى ليبيا العام الماضي مستفيدا  من الفوضى في هذا البلد.

وقال خطيب "نحن هنا لنتذكر ابناء اثيوبيا الابرياء الذين قتلهم الارهاب واحرقهم احياء"، ملمحا الى اعدام مسيحيين والى موجة اعمال العنف التي تستهدف حاليا المهاجرين في جنوب افريقيا.

ورد المتظاهرون "كفى هجرة! فلنغير بلادنا حتى نبقى فيها".

ويغادر عدد كبير من الاثيوبيين بلادهم، الثانية في افريقيا من حيث عدد السكان (اكثر من 90 مليون نسمة) هربا من الفقر وعلى امل ايجاد عمل في الخارج.

ويتوجه عدد كبير منهم الى ليبيا وبلدان اخرى في شمال افريقيا لايجاد فرص عمل، وليستقلوا ايضا وقبل اي شيء آخر مراكب بدائية ويحاولون الوصول الى الساحل الاوروبية.

وتدفع اثيوبيا ثمنا باهظا لمأساة الهجرة التي تحصل فصولها اسبوعا بعد اسبوع في البحر المتوسط، واسفرت الاحد ايضا عن مصرع 800 شخص لدى غرق مركب كان ينقل اعدادا منهم تفوق طاقته قبالة سواحل ليبيا.

ورغم الوجود الكثيف للشرطة الاربعاء، رفعت شعارات معادية للحكومة خلال التظاهرة.

وهتفت مجموعة من الشبان الذين سارعت الشرطة الى فرض طوق حولهم "تعبنا من الخطابات والدعاية. نريد افعالا! الثأر لاشقائنا!".

واكد المتظاهر انتيني تيفارا "اشقاؤنا قتلوا. على الحكومة القيام بتحرك ما. دماؤهم ليست دون ثمن".

وقال المدرس ميساي ان "اثيوبيا ترسل قوات الى الصومال وليبيريا وبوروندي، لكن الحكومة غير قادرة على حماية مواطنيها". وكان يلمح الى مشاركة بلاده في عمليات حفظ السلام في القارة، وانتقد ايضا تقاعس الاتحاد الافريقي.

وفي نهاية التظاهرة، حصلت بعض المواجهات بين متظاهرين وعناصر من قوات الامن، كما لاحظ مصور وكالة فرانس برس. واصيب عدد من عناصر الشرطة بجروح طفيفة، واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع، كما قال المصور.

وحيال التاثر الشعبي وعدت السلطات الاثيوبية قبل شهر واحد فقط من الانتخابات العامة، بالمساعدة على اعادة المهاجرين الذين ما زالوا في ليبيا واصدرت تعليمات الى رعاياها بالتوقف عن السعي للذهاب الى المناطق التي ينشط فيها تنظيم الدولة الاسلامية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الألاف يتظاهرون ضد داعش بدعوة من السلطة الأثيوبية الألاف يتظاهرون ضد داعش بدعوة من السلطة الأثيوبية



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 09:00 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ثري عربي يمتلك مجموعة نادرة من المجوهرات الثمينة

GMT 12:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 23:29 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

عقار جديد من ثمار الزهور يساعد على علاج التهاب المفاصل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday