تعزيز فرضية انتحار مدع عام أرجنتيني دون تبديد الشكوك
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تعزيز فرضية انتحار مدع عام أرجنتيني دون تبديد الشكوك

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تعزيز فرضية انتحار مدع عام أرجنتيني دون تبديد الشكوك

نقل جثة البرتو نيسمان من شقته في بوينس ايرس
بوينوس ايرس - فلسطين اليوم

يتجه التحقيق نحو فرضية انتحار مدع ارجنتيني عثر عليه ميتا قبل ساعات من الادلاء بشهادته ضد رئيسة البلاد كريستينا كيرشنر، لكن من دون تبديد الشكوك حول وفاة الرجل الذي كان يحقق في هجوم على تعاونية يهودية اودى ب 85 شخصا العام 1994.

وتشير النتائج الاولية للتشريح الى الانتحار لكن المواطنين وقعوا في حيرة من امرهم متسائلين كيف ان وفاته تاتي بعد اربعة ايام من اتهامات قاسية وجهها الى كيرشنير.

ويتساءل المشككون في فرضية الانتحار، لماذا قتل نفسه بعد ان قطع اجازته في اوروبا ليكشف كيف ان السلطات عرقلت التحقيق في الهجوم، على ان يتحدث امام البرلمان بعد ظهر الاثنين.

وقد اعلن الوزير سيرغيو بيرني ان "جميع المؤشرات تدل على (ان الوفاة ناجمة عن) انتحار".

وعثر على جثة البرتو نيسمان (51 عاما) المدعي المكلف منذ 2004 ملف الهجوم على الجمعية اليهودية الذي اوقع 85 قتيلا في 1994، في شقته في بويرتو ماديرو الحي الراقي للعاصمة الارجنتينية ليل الاحد الاثنين.

وصرحت المدعية فيفيانا فاين "نسعى لتحديد ملابسات الوفاة ويمكن ان اؤكد العثور على مسدس من عيار 22 الى جانب الجثة وان الوفاة سببها طلق ناري"، داعية في الوقت نفسه "الى التأني".

واتهم نيسمان الرئيسة بعرقلة التحقيق في الهجوم خدمة لمصالح ايران.

وكان نيسمان طالب الاسبوع الماضي بالتحقيق في اتهامه لكيرشنر بالتدخل في التحقيق لصالح ايران. وكان من المقرر ان يدلي بشهادته امام الكونغرس الاثنين لتقديم الادلة التي تدعم اتهاماته التي تطال كذلك وزير الخارجية هيكتور تيمرمان.

ونفت الحكومة بشدة ادعاء نيسمان ونددت بمحاولة لزعزعة الاستقرار قبل تسعة اشهر على الدورة الاولى للانتخابات الرئاسية.

وفي القدس اعربت اسرائيل عن حزنها لوفاة نيسمان، وقال المتحدث باسم الخارجية ايمانويل نحشون في بيان ان "دولة اسرائيل تعرب عن عميق حزنها للوفاة الماساوية لمدعي التحقيق الخاص في الهجوم على الجالية اليهودية في الارجنتين البرتو نيسمان".

واضاف ان "نيسمان كان رجلا شجاعا ومرموقا ومقاتلا لا يخاف من اجل العدالة وعمل بتصميم عظيم للكشف عن منفذي الهجوم ومن ارسلهم".

واكد ان "دولة اسرائيل تامل في ان تواصل السلطات الارجنتينية العمل الذي بدأه نيسمان وبذل كل جهد ممكن لمحاكمة مرتكبي هجمات الارجنتين".

وفي 1994، بعد عامين على هجوم ضد السفارة الاسرائيلية في بوينوس ايرس اوقع 29 قتيلا ، وقع تفجير مدبر في مبنى تعاونية يهودية اوقع 85 قتيلا و300 جريح في وسط العاصمة.

ولم تتضح ملابسات الهجومين ضد الجالية اليهودية في البلاد.

ويشتبه ايضا ان الرئيس انذاك كارلوس منعم (1989-1999) قام بعرقلة التحقيق.

ويشتبه القضاء الارجنتيني بتورط ايران في الاعتداء على التعاونية ويطالب بتسلم ثمانية مسؤولين ايرانيين من بينهم وزير الدفاع السابق احمد وحيدي والرئيس الاسبق اكبر هاشمي رفسنجاني لمحاكمتهم.

واكد نيسمان ان لديه تسجيلات لمكالمات هاتفية تدين ادارة كيرشنر وان السلطات الارجنتينية رضخت في السنوات الاخيرة لابتزاز من قبل ايران التي اغرتها بعقود تجارية مهمة.

وكان يفترض ان يقدم المدعي ادلته امام اعضاء مجلس النواب الاثنين ضد كيرشنر وضد تيمرمان اللذين اعدا برايه "خطة للافلات من العقاب" من اجل "حماية الفارين الايرانيين".

وكانت ايران وقعت مع الارجنتين مذكرة في 2013 لتشكيل لجنة تحقيق حول الاعتداء على التعاونية ولمثول المشتبه بهم الثمانية امام القضاء في طهران، الا ان المذكرة ظلت حبرا على ورق.

وعين نيسمان (51 عاما) المطلق من قاضية والاب لفتاتين في منصبه العام 2004 من قبل الرئيس انذاك نستور كيرشنر زوج كريستينا الرئيسة الحالية الذي توفي العام 2010.

من جهتها، لم تدل الرئيسة باي تصريح لكنها امرت بكشف السرية عن معلومات اجهزة الاستخبارات في ملف التحقيق في قضية التعاونية.

وفي كانون الثاني/يناير 2014، اتهمت الارجنتين اسرائيل باخفاء معلومات حول اعتداءي 1992 و1994 بعد ان المح سفير اسرائيلي سابق الى الارجنتين بان الاجهزة الاسرائيلية قامت بتصفية منفذي الاعتداءات.

أ ف ب

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعزيز فرضية انتحار مدع عام أرجنتيني دون تبديد الشكوك تعزيز فرضية انتحار مدع عام أرجنتيني دون تبديد الشكوك



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 15:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مونشي يتابع بعض اللاعبين الشباب لضمهم إلى روما في الشتاء

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 02:33 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الفنانة هبة توفيق تجد نفسها في "شقة عم نجيب"

GMT 01:05 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

سها النجدي مدربة كمال أجسام منذ نعومة أظافرها

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 20:46 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

نبات "الأوكالبتوس" أفضل علاج لأنفلونزا الصيف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday