قتيلان في هجوم لحركة طالبان على البرلمان الافغاني
آخر تحديث GMT 20:43:44
 فلسطين اليوم -

قتيلان في هجوم لحركة "طالبان" على البرلمان الافغاني

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قتيلان في هجوم لحركة "طالبان" على البرلمان الافغاني

قتيلان في هجوم على البرلمان الافغاني
كابول ـ فلسطين اليوم

هاجم مقاتلون من حركة طالبان البرلمان الافغاني في كابول الاثنين، واوقعوا قتيلين، هما امراة وطفل، كما قتل المهاجمون السبعة، وذلك في مؤشر على تكثيف "هجمات الربيع" في العاصمة وولايات.

بدأ الهجوم عند العاشرة والنصف صباحا (06,00 تغ) وهو مشابه لعمليات طالبان التي عادة ما ترسل انتحاريين لاستهداف مراكز حكومية او اجنبية في كابول.

وانتهى الهجوم بعد ساعتين بمقتل المعتدين السبعة، وفق تاكيد المتحدث باسم وزارة الداخلية الافغانية نجيب دانش لوكالة فرانس برس.

واوضح ان الهجوم بدأ حين فجر انتحاري سيارة مفخخة كان يقودها امام البرلمان.

من جهته صرح رئيس شرطة كابول عبد الرحمن رحيمي ان جميع النواب الذين كان بعضهم داخل المجلس، بخير.

واعلنت بعثة الامم المتحدة الى افغانستان عن مقتل شخصين، امرأة وطفل، جراء الانفجار.

واكد المتحدث باسم شرطة كابول عبد الله كريمي حصيلة القتلى لفرانس برس، مشيرا الى سقوط 28 جريحا ايضا.

وهز الانفجار مبنى البرلمان بعدما فجر الانتحاري نفسه، وقال رحيمي ان بعد ذلك مباشرة "دخلت مجموعة من المتمردين الى مبنى يقع الى جانب البرلمان"، وبدأوا باطلاق النار.

واوضح دانش لفرانس برس ان المقاتلين عمدوا بعد ذلك الى التحصن داخل المبنى "حيث قتلتهم قوات الامن".

وتبنت حركة طالبان على الفور الهجوم الذي وقع بالتزامن مع كلمة لمرشح الرئاسة الافغانية لمنصب وزير الدفاع الى البرلمان محمد معصوم ستانكزاي.

وكتب المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد في حسابه على موقع تويتر ان "عددا من المجاهدين دخلوا مبنى البرلمان، وتدور معارك عنيفة حاليا". واضاف "وقع الاعتداء بالتزامن مع تقديم وزير الدفاع".

ونفى كريمي ان يكون المهاجمون دخلوا مبنى البرلمان.

ومن المفترض ان يستمع البرلمان للمرشح الرئاسي لوزارة الدفاع محمد معصوم ستانكزاي، وهو منصب لم يشغله احد منذ انتخابات الرئاسية الافغانية في 2014 والتي فاز بها اشرف غني.

وروى النائب محمد رضا خوشاك لفرانس برس "كنا في الجلسة بانتظار المرشح لمنصب وزير الدفاع وفجأة سمعنا انفجارا شديدا تلته انفجارات اخرى اقل قوة".

وتابع "خلال ثوان معدودة، امتلأت القاعة بالدخان وبدأ النواب بالخروج من المبنى".

ودانت الامم المتحدة والسفارة الاميركية في كابول الهجوم. كما اكد بيان لرئيس الحكومة الباكستاني نواز شريف ان "الارهاب هو العدو المشترك بين افغانستان وباكستان".

وطالما اتهمت افغانستان جارتها باكستان بدعم متمردي حركة طالبان. الا ان العلاقات بين الدولتين شهدت تطورا ملحوظا خلال الاشهر الماضية منذ وصول اشرف غني الى رأس السلطة في افغانستان في ايلول/سبتمبر الماضي.

واطلقت حركة طالبان في نيسان/ابريل ما يعرف بـ"هجمات الربيع" السنوية حيث تشن هجمات ضد اهداف حكومية واجنبية ما اثار معارك عنيفة في عدد من ولايات البلاد وسلسلة من الهجمات في كابول.

وتركز طالبان عملياتها في معقلها في ولاية هلمند (جنوب)، فضلا عن ولاية قندز شمالا.

وسيطر مقاتلو طالبان الاحد على منطقة قريبة من قندز، كبرى مدن الولاية، وصدهم الجيش الافغاني على بعد ثلاثة كيلومترات من المدينة.

ورفضت الحركة دعوات من رجال دين افغان لوقف المعارك خلال شهر رمضان رغم ارتفاع عدد الضحايا المدنيين جراء هجماتها.

وفي العام 2012، حاولت مجموعة من مقاتلي طالبان السيطرة على البرلمان، تزامنا مع هجمات اخرى استهدفت مقرات دبلوماسية في كابول.

و"هجمات الربيع" هي الاولى في ظل غياب القوات الدولية بعد 13 عاما من نزاع بدأ بعد الاطاحة بطالبان (1996-2001) اثر تدخل عسكري بقيادة اميركية.

ومنذ مغادرة الجزء الاكبر من القوات الاجنبية المقاتلة في كانون الاول/ديسمبر، تواجه القوات الامنية الافغانية وحدها تمرد حركة طالبان. ولم يبق في البلاد سوى 12500 جندي اجنبي تحت مظلة الحلف الاطلسي بهدف تدريب القوات المحلية.

ويبدو ان محاولات الرئيس الافغاني اقناع حركة طالبان بالجلوس على طاولة المفاوضات، في اطار التقارب الدبلوماسي مع باكستان، باءت بالفشل.

وتضع حركة طالبان شرطا للسلام يتمثل بالانسحاب الفوري للقوات الاجنبية من البلاد.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قتيلان في هجوم لحركة طالبان على البرلمان الافغاني قتيلان في هجوم لحركة طالبان على البرلمان الافغاني



 فلسطين اليوم -

بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

الملكة ماكسيما في إطلالة أنيقة باللون الوطني

نيودلهي ـ علي صيام
أنهى الملك فيليم ألكسندر (King Willem-Alexander) ملك هولندا وزوجته الملكة ماكسيما (Queen Maxima) يومهما الأخير من زيارتهما الرسمية للهند، والتي استمرت لمدة خمسة أيام، يوم الجمعة الموافق ليوم 18 تشرين الأول/أكتوبر 2019، وشهد اليوم الأخير من زيارة الزوجين الملكيين للهند ذهاب الثنائي الملكي في رحلة في النهر قبل ذهابهما في جولة في حقول الأرز. الملكة ليتيزيا 48 عام، ظهرت في إطلالة أنيقة باللون الوطني الهولندي وهو اللون البرتقالي حيث ارتدت فستان برتقالي أنيق مصنوع من الدانتيل من ماركة "Natan" وزينت إطلالتها بزوج من الأقراط الأنيقة المرصع كل منها بحجر كريم برتقالية اللون. خلال اليوم الخامس والأخير من زيارة ملك وملكة هولندا للهند، قام الزوجان الملكيان بجولة في عدد المناطق الهندية النائية التي تضررت بالفيضانات في أليبي (Alleppey)-المعروفة أيضًا باسم أ...المزيد

GMT 06:32 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على 9 من أجمل الجواهر الدفينة التي تزخر بها بيروت
 فلسطين اليوم - تعرف على 9 من أجمل الجواهر الدفينة التي تزخر بها بيروت

GMT 18:22 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيف القصيفي يدعو لتسهيل مرور الصحافيين على الحواجز
 فلسطين اليوم - جوزيف القصيفي يدعو لتسهيل مرور الصحافيين على الحواجز

GMT 11:51 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نتائج متميزة للمصارعة المغربية في البطولة العربية

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يتسلم جائزة الحذاء الذهبي لأفضل هدّاف في أوروبا

GMT 05:30 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

محافظ قلقيلية رافع رواجبة يلتقي وفداً برلمانيا اسبانيا

GMT 07:33 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

صومالي يصل "دافوس" من بوابة لاجئي كينيا

GMT 04:05 2014 الإثنين ,29 كانون الأول / ديسمبر

"الجوف الزراعية " توزع ريالًا كأرباح للسهم عن العام 2014
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday