قهوة مستخرجة من روث الفيلة التايلاندية بأسعار باهظة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

قهوة مستخرجة من روث الفيلة التايلاندية بأسعار باهظة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قهوة مستخرجة من روث الفيلة التايلاندية بأسعار باهظة

تستخرج حبات البن من روث فيل
شيانغ ساين - فلسطين اليوم

في وسط الروابي الخضراء في شمال داعش"" href="../../../breakingnews/%D8%A8%D8%B7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85-%D9%85%D8%B1%D8%AA%D9%8A%D9%86-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D8%A7%D9%83%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D9%8A%D9%86%D8%B6%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%89-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4.html" target="_blank">تايلاند، تجهد ليندا في جمع حبات القهوة من روث فيل لتعمد بعدها الى غسلها وتحميصها، تمهيدا لتصنيع قهوة فريدة من نوعها تعتبر من الاغلى في العالم.

ويستذكر بلايك دينكن مؤسس شركة "بلاك ايفوري كافي" قائلا "عندما قدمت مشروعي لمروضي الفيلة، لاحظت انهم كانوا ينظرون الي كأنني مجنون".

وقبل الاستقرار في هذه المنطقة الواقعة على تخوم بورما ولاوس والمعروفة بتهريب المخدرات اكثر منه بالقهوة، فكر هذا الكندي مليا بالخطوة.

وقد راودته فكرة الاستعانة بقطط الزباد التي تعيش خصوصا في افريقيا لتصنيع قهوة معروفة بإسم "كوبي لواك". وينتج مصنعون كثيرون هذا النوع من القهوة في افريقيا وآسيا، مع آلية شبه صناعية وحيوانات موضوعة في اقفاص لتسهيل جمع حبات القهوة.

كذلك درس ايضا فرضية الاستعانة بالأسود او الزرافات، قبل اكتشاف ان الفيلة تقتات احيانا على حبات القهوة خلال فترات الجفاف في جنوب شرق آسيا.

ويضيف هذا الاربعيني "في البداية كنت اعتقد انه من خلال اعطاء بعض الحبات لفيلة، هذا الامر سيسمح بانتاج قهوة جيدة. لكن النتيجة كانت مريعة وغير صالحة للشرب. لقد استغرق الأمر تسع سنوات كي انجح في صنع ما كنت اريده حقا".

ويؤكد أن معدة الفيلة تعمل بما يشبه "وعاء للطبخ البطيء"، بحسب المنتج الذي يفاخر بهذا المشروب بطعم يمزج بين الاعشاب والفاكهة والذي يمكن الحصول عليه بفضل الاحتكاك مع اطعمة اخرى تتناولها الفيلة. أما الحوامض المخصصة للهضم، فإنها تسمح بالتخلص من الطعم المر للقهوة بحسب دينكن.

لكن برأي ألوم باتورل صاحب مقهى لومي في باريس، وهو من المقاصد الرئيسية بالنسبة لمحبي القهوة في العاصمة الفرنسية، فإن أهمية هذا النوع من القهوة تبقى محدودة.

ويوضح أن "هذا النوع من القهوة ممتع لكنه ليس المنتج الأفضل. لصنع قهوة لذيذة حقا، يجب التحكم بمرحلة الإنضاج. وعندما يحصل هذا الامر في معدة حيوان، فإن الامر يصبح حتما أكثر تعقيدا...".

ومع أن هذا المشروب يتميز بنكهة "قليلة التركيز بدرجة كبيرة"، يقر باتورل بأن مجرد معرفة ان حبات القهوة كان لها مرور داخل معدة فيل في تايلاند تعطي هذا المنتج "جانبا حالما".

ويتجلى هذا الجانب خصوصا في كون هذه القهوة، التي كانت حتى وقت قريب مضى مقدمة حصرا في فنادق فخمة في آسيا، تباع في مقابل اكثر من 60 يورو للأكواب الخمسة بحجم فنجان القهوة العادية (اسبريسو).

كما أن ندرة هذا المشروب (150 كلغ نتيجة حصاد العام 2015) تساهم في صورتها التجارية.

هذه القهوة التي تستفيد من موجة الـ"غران كرو" (مصطلح يستخدم للدلالة على اصالة المنتجات) للبن والمرغوبة من جانب زبائن مستعيدن لدفع مبالغ كبيرة للتمتع بمنتجات ذي جودة استثنائية، ستكون قريبا على قائمة المشروبات في المطاعم والمقاهي في باريس وزيوريخ وكوبنهاغن وأيضا موسكو.

ويؤكد مارك تومسون العضو في مجموعة تملك فنادق انانتارا الفاخرة ان "المفهوم يتناسب تماما مع فلسفتنا القائمة على منح زبائننا تجارب فريدة وجعلهم يغادرون مع روايات مذهلة".

كذلك يشدد المبتكر بلايك دينكن على البعد الحرفي لشركته وجانب التجارة العادلة.

إذ ان زوجات مروضي الفيلة هن اللواتي يجمعن الحبات من الروث قبل غسلها وتجفيفها على اشعة الشمس، ما يوفر مداخيل اضافية للمجتمعات المحلية.

ويقول دينكن ممازحا "اخسر الكثير من حبات القهوة خلال الحمام الصباحي للفيلة" لأنها تتغوط في النهر خلال فترة استحمامها. وللحصول على كيلوغرام واحد من القهوة، يجب اطعامها بداية بـ33 كيلوغراما من حبات القهوة الموضوعة داخل حصصها الغذائية من الارز والموز.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قهوة مستخرجة من روث الفيلة التايلاندية بأسعار باهظة قهوة مستخرجة من روث الفيلة التايلاندية بأسعار باهظة



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 10:24 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يرشقون مركبات المواطنين بالحجارة جنوب نابلس

GMT 11:33 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"الطنبورة" تحتفل بذكرى انتصار بورسعيد على العدوان الثلاثي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday