كلفة العبور الى اوروبا تهريبًا تصل الى ثمانية الاف دولار
آخر تحديث GMT 23:31:44
 فلسطين اليوم -

كلفة العبور الى اوروبا تهريبًا تصل الى ثمانية الاف دولار

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - كلفة العبور الى اوروبا تهريبًا تصل الى ثمانية الاف دولار

ركاب كانوا على متن سفينة الشحن
كوريليانو ـ فلسطين اليوم

دفع كل من نحو الفي مهاجر غير شرعي وصلوا الى الشواطئ الايطالية في اقل من 15 يوما بين اربعة وثمانية الاف دولار للمهربين مقابل العبور الى اوروبا، وفقا لما اعلنته السلطات الايطالية نقلا عنهم.

وقال جيانفرنكو توماو محافظ كوشنزا في كالابريا في جنوب ايطاليا ان كلفة العبور لكل من 360 مهاجرا غير شرعي وصلوا ليلة الجمعة السبت الى كوريليانو على متن سفنية شحن تخلى عنها طاقمها تراوحت بين اربعة وثمانية الاف دولار.

وبعد وصولهم الى تركيا بالطائرة انطلاقا من لبنان، استقل الركاب وهم من السوريين سفينة "عز الدين" في 31 كانون الاول/ديسمبر، بحسب تصريحات المحافظ استنادا الى اقوال المهاجرين غير الشرعيين.

لكن ما يزال مكان انطلاق السفينة غير واضح.

ففي حين اعلن موقع متخصص في تتبع حركة النقل البحري انها وصلت الى كالابريا في ختام رحلة بدأت في طرطوس في سوريا مرورا بمرفأ فماغوستا القبرصي الخاضع لسيطرة تركيا متوجهة الى سيت في فرنسا، اكدت السلطات الايطالية نقلا عن المهاجرين انها انطلقت من تركيا.

كما كانت البحرية الايطالية اعلنت الجمعة ان السفينة ابحرت من تركيا.

والسفينة البالغ طولها 73 مترا والمخصصة لنقل الماشية، دخلت الميناء عند الساعة 22,00 ت.غ من مساء الجمعة.

واكد الركاب ان افراد الطاقم الذين تخلوا عن السفينة كانوا ملثمين الامر الذي ربما سمح لهم بالبقاء على متن السفينة ومن ثم الاختلاط بالمهاجرين قبل الانسحاب دون ان يتعرف اليهم احد.

وكان خفر السواحل الايطالي ابلغ سلاح الجو انه رصد هذه السفينة مساء الخميس على بعد نحو 150 كيلومترا قبالة كروتوني جنوب ايطاليا.

وتم توزيع ركاب سفينة الشحن هذه الجديدة على مختلف مراكز الايواء في كالابريا بحسب السلطات المحلية.

ووصل الى السواحل الايطالية منذ 20 كانون الاول/ديسمبر حوالى الفي شخص من الرجال والنساء والاطفال غالبيتهم من سوريا على متن ثلاث سفن شحن.

وقد انقذ خفر السواحل الايطالي امام سواحل صقلية في العشرين من كانون الاول/ديسمبر نحو 800 مهاجر معظمهم سوريون كانوا في سفينة شحن انطلقت من تركيا تخلى عنها طاقمها بعد اطلاق جهاز الملاحة الالي.

وليلة رأس السنة، انقذت البحرية الايطالية 768 مهاجرا غير شرعي غالبيتهم من السوريين كانوا على متن سفينة الشحن "بلو سكاي ام" التي ترفع العلم المولدافي وهجرها طاقمها وكانت الامواج تتقاذفها في البحر الادرياتيكي قبالة سواحل بوليا ايضا.

وقد انطلقت السفينة من تركيا.

وأكد خفر السواحل يومها انه لو لم يتدخل عناصره ويوصلوا السفينة الى بر الامان في مرفأ غاليبولي في جنوب البلاد لكانت تحطمت حتما على الصخور.

وقال فنسان كوشتيل مدير المكتب الاووربي لمفوضية الامم المتحدة العليا للاجئين ان "استخدام سفن تجارية يعتبر امرا جديدا لكنه يدخل في اطار وضع لم يتوقف ابدا ولم يعد من الممكن ان تتجاهله الحكومات الاوروبية".

كما قال متحدث الجمعة ان مكافحة المهربين الذين يستخدمون "وسائل جديدة" للدخول الى الاتحاد الاوروبي سيكون احدى "أولويات" الاتحاد الاوروبي عام 2015.

وطريقة الانطلاق تبدو متشابهة في كل مرة، حيث يستاجر مهربون سفينة شحن وينقلون مئات المهاجرين خصوصا من السوريين الهاربين من الحرب في بلادهم. ثم تترك السفينة مع الاقتراب الى السواحل اليونانية كما حصل بالنسبة لسفينة "بلو سكاي ام" او الايطالية بالنسبة ل"عز الدين". وبشكل او باخر يبلغ المهاجرون او المهربون السلطات البحرية التي تتدخل حينئذ لنقل هؤلاء المهاجرين الى مرفأ ما.

واعلنت المنظمة الدولية للهجرة ان المهاجرين الذين يرغبون في الوصول الى اوروبا يدفعون بين الف والفي دولار للرحلة فيحصل المهربون على اكثر من مليون دولار من ركاب سفينة مثل سفينة الشحن بلو سكاي ام التي تركوها في عرض البحر قبالة ايطاليا.

وتواجه ايطاليا منذ سنوات تدفقا متزايدا للمهاجرين الذين يحاولون الانتقال الى اوروبا هربا من الاوضاع السيئة في بلدانهم. واصبحت هذه الظاهرة تقلق السلطات الايطالية التي تخشى اذا استمرت الامور على هذا النحو ان يزيد عدد المهاجرين بشكل كبير وهو مرتفع اساسا.

وبلغ عدد المهاجرين الذين وصلوا الى ايطاليا في 2014 اكثر من 160 الفا اي حوالى 450 مهاجرا يوميا اكثر من نصفهم من السوريين والاريتريين.

ويصل معظم المهاجرين بزوارق مطاطية او سفن متهالكة لصيد السمك تبحر من ليبيا التي عمتها الفوضى بعد سقوط نظام معمر القذافي، مما يسمح للمهربين بالعمل بحرية. لكن في الفترة الاخيرة، باتت تستخدم سفن كبيرة تسمح بتكديس مئات المهاجرين السريين.

أ ف ب

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كلفة العبور الى اوروبا تهريبًا تصل الى ثمانية الاف دولار كلفة العبور الى اوروبا تهريبًا تصل الى ثمانية الاف دولار



 فلسطين اليوم -

إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين على كتفيها

إطلالات أنيقة لنجمات العالم في مهرجان روما السينمائي

روما ـ ريتا مهنا
أطلت نجمات العالم في مهرجان روما السينمائي المقامة حالياً فعالياته في العاصمة الإيطالية بكثير من الإطلالات الأنيقة التي تهتم كثير من نساء العالم بمتابعتها. وكانت الدورة الـ14 لمهرجان روما السينمائي انطلقت الخميس بالعاصمة الإيطالية، بمشاركة كوكبة من النجوم من الممثلين والسينمائيين العالميين. وفي التقرير التالي تلقي صحيفة "ديلي ميل" البريطانية الضوء على أبرز إطلالات نجمات مهرجان روما السينمائي. وخطفت الممثلة البريطانية ميشيل دوكري الأنظار على السجادة الحمراء خلال العرض الخاص لفيلمها المشارك داونتون آبي Downton Abbey السبت الماضي، بإطلالة إستوائية رقيقة من توقيع دار الأزياء الإيطالية فالينتينو. وبتصميم يشبه أجواء الأدغال والغابات، أطلت دوكري (37 عاماً) بفستان مكسي طويل من خامة التول، شفاف من الجزء العلوي وأكمام منفوشة، ...المزيد

GMT 07:12 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مميزة لديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة
 فلسطين اليوم - أفكار مميزة لديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 06:03 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

زوج مشاعل الشحي يعلِّق على زوجته بعد خلعها للحجاب
 فلسطين اليوم - زوج مشاعل الشحي يعلِّق على زوجته بعد خلعها للحجاب

GMT 14:31 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"طاس" تؤجل الحسم في "فضيحة رادس" إلى أواخر تشرين الأول

GMT 08:34 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

انتقادات للمنظمة المصرية لمكافحة المنشطات بعد فشلها

GMT 14:51 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 12:10 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

مايكل أوين يؤكّد أن مورينيو سبّب انخفاض مستوى بول بوغبا
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday