مقتل عنصر من بعثة الامم المتحدة واصابة آخر في باماكو
آخر تحديث GMT 14:49:30
 فلسطين اليوم -

مقتل عنصر من بعثة الامم المتحدة واصابة آخر في باماكو

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مقتل عنصر من بعثة الامم المتحدة واصابة آخر في باماكو

موقع هجوم استهدف آلية للمنظمة الدولية
باماكو - فلسطين اليوم

قتل عنصر من بعثة الامم المتحدة في مالي واصيب آخر بجروح خطرة في اطلاق نار من مهاجمين مجهولين ليل الاثنين الى الثلاثاء في باماكو، وفق ما ذكرت مصادر امنية لوكالة فرانس برس.

وقال مصدر امني مالي "اطلق مسلحون لم تعرف هويتهم بعد النار ليل الاثنين على عنصرين من بعثة الامم المتحدة كانا في سيارة تابعة للبعثة".

واضاف "احدهما قتل والثاني اصيب بجروح خطرة".

وتابع المصدر نفسه "يجب الاشارة الى ما حصل بانه +عمل ارهابي+ والمنفذون اعداء للسلام"، دون اعطاء اي ايضاحات اخرى.

واكد مصدر امني في بعثة الامم المتحدة الحادث والحصيلة موضحا ان العنصرين ينتميان الى كتيبة بنغلادش المشاركة في البعثة.

وكان العنصران يتوجهان من مطار باماكو الى جنوب المدينة عندما تعرضا لاطلاق نار من مهاجمين على متن سيارة، بحسب المصدر.

وغالبا ما تتعرض هذه البعثة لهجمات في شمال البلاد. ومع ان الهجمات ضدها نادرة في العاصمة الا ان اطلاق النار ياتي بعد خمسة ايام على قيام مسلح بفتح النار على مقر اقامة عناصر من البعثة في حي فاسو كانو بالعاصمة.

وكان المسلح الذي لم تعرف هويته قام فجر 20 ايار/مايو باضرام النار في الية للبعثة كانت متوقفة امام مقر اقامة عدد من العاملين العسكريين فيها وبالقاء قنبلتين يدويتين لم تنفجرا.

واسفر الهجوم عن اصابة حارس تابع للامم المتحدة بجروح وعن اضرار مادية.

وكان الهدف من الهجوم حمل عناصر البعثة على الخروج لمهاجمتهم باسلحة رشاشة وقنابل يدوية، بحسب محقق مالي.

ودعت البعثة انذاك السلطات المالية الى "بذل كل الجهود لكشف المسؤول عن هذا العمل واحالته امام القضاء"، موضحة انها "تتحمل مسؤولية امن طاقمها وخصوصا في باماكو".

كما رفضت البعثة الانتقادات التي وجهها اليها الرئيس المالي ابراهيم ابو بكر كيتا اثناء توقيع اتفاق سلام في باماكو في 15 ايار/مايو من قبل الحكومة والوساطة الدولية وليس من قبل المتمردين.

وكان كيتا هاجم رئيس عمليات حفظ السلام في الامم المتحدة ايرفيه لادسو بعد توقيع اتفاق السلام مطالبا الامم المتحدة بابداء "العدل والانصاف" ازاء مالي.

وفي اليوم التالي حمل لادسو بعنف على السلطات المالية التي لا تبدو ممتنة لقوات الامم المتحدة التي خسرت 53 من عناصرها في هذا البلد.

ويهدف ما يطلق عليه "اتفاق الجزائر" الى فرض الاستقرار في شمال مالي، منشأ حركة تمرد الطوارق منذ ستينات القرن الماضي، فضلا عن كونه احد معاقل المجموعات الجهادية التابعة لتنظيم القاعدة والساعية الى تعزيز تواجدها منذ اطاح بها تدخل عسكري بقيادة فرنسا في العام 2013.

وفي 2012 تحولت هذه المنطقة الشاسعة الصحراوية بمعظمها الى معقل لنشاطات الجهاديين حتى اطلاق عملية سرفال الفرنسية في كانون الثاني/يناير 2013 التي شكلت نقطة انطلاق تدخل دولي.

وحلت عملية "برخان" التي تشمل مجمل منطقة الساحل والصحراء محل "سرفال" في آب/اغسطس 2014.

لكن الحكومة المركزية المالية لا تزال عاجزة عن السيطرة على مناطق واسعة تشن فيها هذه المجموعات هجمات، وخصوصا عمليات انتحارية، وتنفذ عمليات خطف.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل عنصر من بعثة الامم المتحدة واصابة آخر في باماكو مقتل عنصر من بعثة الامم المتحدة واصابة آخر في باماكو



GMT 14:20 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مصادر تكشف طريقة ردّ واشنطن على هجمات "آرامكو" السعودية

GMT 14:13 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

22 قتيلا بانهيار أرضي في إثيوبيا

GMT 14:10 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

بومبيو يعلق على انتخاب سعيّد رئيسا لتونس

GMT 14:08 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مقتل 15 شخصا بتبادل للنار في المكسيك

GMT 21:47 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أسد يلتهم رجلا بسبب خلاف على الأجرة

GMT 11:30 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

البرهان يصل جوبا للمشاركة في "محادثات السلام"
 فلسطين اليوم -

اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تخطف الأنظار باللباس الباكستاني التقليدي

لندن ـ كاتيا حداد
نجحت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون منذ نزولها من الطائرة، بأن تخطف أنظار الباكستانيين والعالم، هذه المرة ليس بأحد معاطفها الأنيقة أو فساتينها الميدي الراقية، بل باللباس الباكستاني التقليدي باللون الأزرق التوركواز. كيت التي وصلت برفقة الأمير وليام الى باكستان، في إطار جولة ملكية تستمرّ لخمسة أيام، أطلت بالزي الباكستاني المكوّن اساساً من قميص طويل وسروال تحته وقد حملت إطلالاتها توقيع المصممة كاثرين والكرCatherine Walker. ميدلتون التي تشتهر بأناقتها ولا تخذلنا أبداً بإختيارتها تألقت بالزي التقليدي، الذي تميّز بتدرجات اللون الأزرق من الفاتح الى الداكن، وكذلك قصة الياقة مع الكسرات التي أضافت حركة مميّزة للفستان، كما الأزرار على طرف الأكمام.  وقد أكملت دوقة كمبريدج اللوك بحذاء ستيليتو باللون النيود من ماركة Rupert Sanderson، مع كلاتش وأقر...المزيد

GMT 04:45 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير
 فلسطين اليوم - ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير

GMT 01:39 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

سعوديات تميزن بميولهن المتنوعة في مجال الإرشاد السياحي
 فلسطين اليوم - سعوديات تميزن بميولهن المتنوعة في مجال الإرشاد السياحي

GMT 04:50 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"أبلة فاهيتا" أشهر دمية في مصر تعود للظهور وإثارة الجدل
 فلسطين اليوم - "أبلة فاهيتا" أشهر دمية في مصر تعود للظهور وإثارة الجدل

GMT 23:43 2014 الجمعة ,05 كانون الأول / ديسمبر

اعتقال امرأة من تشيلي تحول الماريجوانا إلى شجرة ميلاد

GMT 05:22 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

شعبان يؤكّد ان الألفاظ السيئة تعود على الجسم بالمرض

GMT 23:14 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم الفوائد والأضرار الخاصة بـ"الكبدة" على جسم الإنسان

GMT 17:58 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على وصفة سهلة لإعداد الدجاج التركي في الفرن

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 05:37 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

استقبلي فصل الخريف مع نفحات "العطور الشرقية"

GMT 01:50 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

جلال الداودي يوضّح أن لاعبي الحسنية سبب تفوّقه

GMT 16:21 2016 السبت ,11 حزيران / يونيو

تعرفي على أفضل نوع حليب للمواليد

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday