نظرية المؤامرة السلاح السياسي للضعفاء في اعتداءات باريس
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

"نظرية المؤامرة السلاح السياسي للضعفاء" في اعتداءات باريس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "نظرية المؤامرة السلاح السياسي للضعفاء" في اعتداءات باريس

اعتداءات باريس
باريس ـ فلسطين اليوم

في حوار مع صحيفة "لوفيغارو" يحلل المدرس في معهد العلوم السياسية في ليون إيمانويل طيب أسباب شيوع نظريات "المؤامرة" بعد اعتداءات باريس الأخيرة الدامية.

يرى الأستاذ في معهد العلوم السياسية في مدينة ليون الفرنسية إيمانويل طيب في حديث نشره الخميس 22 يناير/كانون الثاني موقع صحيفة "لوفيغارو" أن "نظريات" المؤامرة تظهر في كل مرة يضرب فيها حدث معقد مجتمع ما. ويضيف أن هذه النظريات ازدهرت بعد اغتيال الرئيس كندي أو بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول. الجميع يتابع طيب، يريد القول إن رؤيته أكثر صوابا من رؤى رجال الإعلام والسياسة.

وبالنسبة لطيب لنظريات "المؤامرة" قوة جذب، فهي تدعي كشف الحقيقة وتخفي لدى مروجها لذة الظهور كـ"مطلع" في مواجهة جمهور لم يفهم شيئا. ويضيف طيب أن من يكشف المؤامرة هو الذي يعرف، كما أن نظريته أكثر إثارة من الروايات المعروفة حول الأحداث. ولشبكة الإنترنت دورها أيضا في هذا المجال، يقول طيب إن جيل الإنترنت يعتقد بأن كل ما ينشر على الشبكة صحيح، كما كان الحال سابقا مع التلفزيون، وبعض الشبان لا يميزون بين العمل الجامعي أو الصحفي الموثق ونص قائم على افتراضات.

وهل الشبان وحدهم ضحايا هذه النظريات؟ لا، يقول طيب، الأمر لا يطال فقط شبان الضواحي أو الجمهور الأقل تعليما. نظريات "المؤامرة" صارت ظاهرة اجتماعية، خطابا سياسيا في خدمة إيديولوجيا معينة. ترويج "نظرية المؤامرة" بات سلاحا سياسيا يسمح لسياسيين متطرفين، هامشيين أو ضعفاء في الظهور في المشهد الإعلامي أو السياسي بأقل تكلفة ممكنة.

ويرى المدرس الجامعي، أن القلق حيال خطاب "المؤامرة" بات مبررا، فهذا الخطاب يحمل رسالة كراهية وقد يكون وسيلة لأعمال عنف.

المصدر: أ ف ب




 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نظرية المؤامرة السلاح السياسي للضعفاء في اعتداءات باريس نظرية المؤامرة السلاح السياسي للضعفاء في اعتداءات باريس



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 14:30 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تفادي حقن الجلوتاثيون للتبييض

GMT 10:25 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفى على نوع جسمك وابدأى بـ الريجيم الصحيح
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday