التنظيمات الإرهابية تخدم المخطط الصهيوني في المنطقة
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

التنظيمات الإرهابية تخدم المخطط الصهيوني في المنطقة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - التنظيمات الإرهابية تخدم المخطط الصهيوني في المنطقة

بثينة شعبان
دمشق - فلسطين اليوم

أكد المشاركون فى اجتماع مجلس امناء مؤسسة القدس “سورية” اليوم بمناسبة الذكرى السابعة والستين لنكبة فلسطين في فندق داماروز بدمشق أن القضية الفلسطينية ستبقى القضية المركزية لسورية والشعب العربي لافتين الى وجود تكامل للادوار بين التنظيمات الارهابية المسلحة والمخطط الصهيوني بالمنطقة.1

وقالت المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية رئيسة مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية “سورية” الدكتورة بثينة شعبان خلال الاجتماع إن “سورية ستبقى دائما وأبدا مع القضية الفلسطينية وأن الصراع العربي الصهيوني هو جوهر الاحداث التي تجرى حاليا في المنطقة”.

واضافت.. “ان مؤسسة القدس الدولية تحيى ذكرى النكبة اليوم لتقول للعرب جميعهم انهم حين يقفون مع سورية والعراق واليمن فهم يقفون مع أنفسهم لأن العروبة هى المستهدفة من الخطر الذى يجتاح المنطقة” داعية الشعوب العربية لان تستذكر النكبة كي لا تسمح بحصول نكبات أخرى.

وأشارت الدكتورة شعبان إلى أهمية “حشد الطاقات العربية واطلاق مشروع نهضوى يلغى “سايكس بيكو” للابد ويؤسس لواقع عربى جديد له وزنه وقدرته على مواجهة المشروع الصهيونى وحسم الصراع لصالح الشعب العربى وحقوقه وكرامته” مؤكدة أهمية التركيز على عناصر القوة الداخلية لدى الشعوب العربية الاصيلة والوقوف صفا واحدا ضد الإرهاب لدحره بالشراكة مع الحلفاء الصادقين للقضايا العربية بهدف تحرير فلسطين والاراضى العربية المحتلة.2

ورأت شعبان “أن ما قام به الكيان الصهيونى الغاشم ضد الشعب الفلسطينى تكرره اليوم التنظيمات الاجرامية الارهابية فى سورية والمنطقة عموما وفق تحالف عضوي كامل مع الصهيونية العالمية” بغية تدمير المنطقة والقضاء على تاريخها وتراثها وهويتها خدمة للمخطط الصهيوني.

ولفتت الدكتورة شعبان الى أن “بعض الدول الخليجية دعمت بالمال والسلاح التنظيمات الارهابية الاجرامية لجر المنطقة الى حروب عبثية بعيدة عن الصراع الاساسى بغرض استنزاف طاقات وجيوش المنطقة” داعية الى ضرورة توحيد جيوش المنطقة لمواجهة التنظيمات الارهابية التى تشكل تهديدا خطيرا وعدوا موحدا للمنطقة كلها.

بدوره أشار عضو مجلس الامناء الدكتور طلال ناجي إلى أن فلسطين جزء من سورية أرضا وتاريخا.. والسوريون من أوائل المناضلين من أجل فلسطين واحتضنوا المقاومة الفلسطينية منذ انطلاقتها الاولى مبينا أن ما تتعرض له سورية اليوم من عدوان همجي يأتي استكمالا
للمؤامرة التي بدأت منذ وعد بلفور عام 1917 وقيام الكيان الصهيوني الغاصب عام 1948.

من جهته أشار عضو المجلس برهان الاشقر إلى أن الشعب السوري “لم يأل جهدا في تقديم الدعم اللازم للشعب الفلسطيني على مدى سنوات طويلة” مؤكدا أهمية بذل المزيد من الجهود لمساعدة المتضررين من الاسر السورية والفلسطينية على حد سواء.4

وفي مداخلة له لفت الكاتب غالب قنديل إلى أن كل ما يحدث في المنطقة محوره فلسطين وان كل التناقضات التي اثيرت خلال السنوات الست والسبعين الماضية كانت بغرض التشويش على الوعي الشعبي العربي “بتدبير صهيوني وعمالة بعض الخونة من العرب” مؤكدا أن حركتنا من أجل التحرير والاستقلال معركة وعي قومي عروبي فالصراع الاساسي في المنطقة صراع عربي صهيوني وكل من يريد خلق أعداء جدد يعمل لصالح الكيان الصهيوني.

وفي مداخلة مماثلة أكد وزير الثقافة عصام خليل أن القدس في عقل ووجدان وضمير كل سوري وخاصة ان وطنه يواجه حربا ارهابية هي انتاج ذات العقل الإرهابي الذي اسس الكيان الصهيوني القائم على القتل والتدمير والاغتصاب وهو من صدر هذه المفاهيم من خلال أحفاده الذين يحاولون تدمير كل شىء ويستهدفون آثار المنطقة كونها تنفي وجودهم التاريخي والجغرافي فيها.

واعتبر وزير الثقافة أن “صراعنا مع الكيان الصهيوني صراع تاريخي بين ابناء المنطقة مجتمعين وموحدين بكل ثقافاتهم ضد عدو واحد وطبيعة الصراع بالمنطقة هي بين مشروعين عربي وصهيوني وإن النظر إلى الصراع العربي الصهيوني باعتباره طائفيا أو غير ذلك سيفكك من الجهد العربي والحشد ضد العدو الصهيوني”.

حضر الاجتماع وزيرة الشؤون الاجتماعية الدكتورة كندة الشماط. يذكر أن موءسسة القدس الدولية تأسست في بيروت عام 2000 وافتتح فرع لها فى دمشق عام 2008 كمؤسسة مدنية مستقلة تضم شخصيات وهيئات عربية واسلامية وعالمية غايتها العمل على انقاذ القدس والمحافظة على هويتها العربية ومقدساتها الاسلامية والمسيحية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التنظيمات الإرهابية تخدم المخطط الصهيوني في المنطقة التنظيمات الإرهابية تخدم المخطط الصهيوني في المنطقة



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 22:52 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

GMT 15:03 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أبومرزوق يُؤكّد أنّ إدارة المعبر وطنية بلا وجود إسرائيلي

GMT 11:08 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ستوكهولم من أجمل مدن العالم والأكبر في السويد

GMT 15:22 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

"سبيس إكس" على خطى "أبولو" في نقل رواد الفضاء

GMT 09:52 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

فيلم THREE BILLBOARDS يحقق 74 مليون دولار أميركي

GMT 11:00 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الترميم لا الهدم هو الحل في بيت عبدالله الفرج بالفحيص

GMT 14:50 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

البايرن يُعلن حقيقة السعي لضم سامي خضيرة

GMT 16:13 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تامر آمين يعود ببرنامج "الحياة اليوم" في حلقة حديثة

GMT 06:44 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

اتلاف مواد تجميل وسكاكر منتهية الصلاحية في جنين

GMT 07:06 2016 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

الفأر الجبلي يستطيع مضغ لوح خشبي بحجم علبة الكوكاكولا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday