الولايات المتحدة تستبعد التعاون مع روسيا في محاربة الدولة الإسلامية
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

الولايات المتحدة تستبعد التعاون مع روسيا في محاربة "الدولة الإسلامية"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الولايات المتحدة تستبعد التعاون مع روسيا في محاربة "الدولة الإسلامية"

الدولة الاسلامية
واشنطن - شينخوا

قال وزير الدفاع الأميركي آش كارتر الثلاثاء إن الولايات المتحدة لن تتعاون مع روسيا في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف (داعش).

وقال كارتر في مؤتمر صحفي "إننا (البنتاغون) لا نتمكن من الربط بشكل أوسع مع نهج روسيا في سوريا، لأنه نهج خاطئ وقصير النظر استراتيجيا".

وبدأت روسيا شن ضربات جوية في سوريا منذ 30 أيلول بعد أسابيع من الحشد العسكري في البلد العربي، الذي يسعى للتعامل مع حرب أهلية ومسلحي تنظيم "داعش".

وفي حين يصر الكرملين على أن غايته في سوريا هو استهداف الدولة الإسلامية، اتهمت واشنطن موسكو باستهداف متمردين مناهضين للحكومة السورية.

ولا تعد هذه المرة الأولى التي يستبعد فيها كارتر إمكانية التعاون بين التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وروسيا في الحملة ضد الدولة الإسلامية.

وخلال جولته في أوروبا الأسبوع المنصرم، ذكر كارتر، خلال وجوده في إيطاليا، أن الولايات المتحدة ستحد مناقشاتها مع روسيا بـ "مناقشات أساسية وتقنية" حول جهود ضمان أن الطلعات الجوية فوق سوريا سيتم إجرائها بشكل آمن.

وقال كارتر في 7 تشرين اول "لسنا على استعداد للتعاون في إستراتيجية نعتبرها كما شرحنا بأنها معيبة".

وعلى الرغم من رفض كارتر لإستراتيجية روسيا في سوريا، فإن الولايات المتحدة أعلنت الجمعة أنها ستتخلى عن برنامجها الخاص بتدريب وتجهيز مقاتلين في سوريا، والذي يعد ركيزة أساسية في إستراتيجية الرئيس الأمريكي باراك أوباما لمحاربة الدولة الإسلامية ، والذي كان يسعى سابقا لتجنيد 5400 متمردا سوريا كل عام ولمدة ثلاثة أعوام.

وبدلا من ذلك، فإن إدارة أوباما ستدعم من الآن فصاعدا جماعات متمردة موجودة.

ويعد التغيير اعترافا بفشل برنامج أوباما الرئيسي لتدريب مقاتلين ضد "داعش"، بعدما كشفت جلسة استماع اتسمت بالعصبية في الكونغرس في أيلول  الماضي مع الجنرال للويد أوستين، الذي يشرف على الحرب ضد "داعش"، كشفت أن "أربعة أو خمسة" فقط من المتمردين السوريين الذين دربتهم الولايات المتحدة لا يزالون حاليا يشاركون في المعركة في سوريا.

لاحقا، صحح البنتاغون عدد المتمردين السوريين، الذين دربتهم الولايات المتحدة ولا يزالون حاليا يقاتلون "داعش" في سوريا، إلى تسعة.

وكان مسؤولون بارزون في إدارة أوباما قد قالوا في وقت سابق إن الإستراتيجية الأمريكية الأولية لتجنيد وتدريب وتسليح متمردين سوريين معتدلين قد فشلت جزئيا لأن معظم المتمردين السوريين كانوا أكثر تركيزا على قتال الحكومة السورية.

كذلك، اعترف البنتاغون في 25 أيلول أن متمردين سوريين دربتهم الولايات المتحدة سلموا حوالي ربع الأسلحة الأمريكية إلى جماعة تابعة لتنظيم القاعدة في سوريا.

في نفس الوقت، أكد كارترالثلاثاء مجددا أن البنتاغون ليس لديه مخططات لتغيير سياسته في سوريا بعدما بدأت روسيا حملتها العسكرية هناك، لكنه لفت إلى أن المحادثات بين الجيشين بشأن عدم تصادم الضربات الجوية في سوريا تعتبر حيوية.

وأفاد أنه "حتى لو لم نتمكن من الاتفاق حول سياساتنا بشأن سوريا، يتعين علينا أن نكون قادرين على الاتفاق على الأقل على التأكد من أن طيارينا بأمان بقدر الإمكان"، مضيفا أنه من المقرر عقد الجولة الثالثة من المحادثات الأربعاء.

وكرر كارتر في تصريحاته ما أبلغه المتحدث باسم البنتاغون للصحفيين بأن مقاتلات أمريكية وروسية تقاربتا ضمن مدى الرؤية لكل منها خلال مهمات السبت.

ومن أجل تفادي حوادث جوية فوق سوريا خلال تنفيذ ضرباتهم الجوية ضد تنظيم "داعش" المتطرف، انخرطت كل م

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الولايات المتحدة تستبعد التعاون مع روسيا في محاربة الدولة الإسلامية الولايات المتحدة تستبعد التعاون مع روسيا في محاربة الدولة الإسلامية



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 11:57 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 07:37 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 10:42 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد موعد إجراء قرعة دوري المحترفين والأولى

GMT 13:56 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة تزيين الاطباق خلال حفلة زفافك

GMT 12:44 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

«العين للفروسية» ينظم بطولة اليوم الوطني للرماية

GMT 19:13 2018 الجمعة ,27 تموز / يوليو

صلاة الكسوف والخسوف بين الحكمة والأحكام

GMT 07:14 2017 السبت ,28 كانون الثاني / يناير

مؤتمر الشباب فى أسوان

GMT 09:19 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

قاصر يطعن طالبًا داخل مدرسة في قرية جت المثلث
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday