مضغ العلكة يؤثر على نشاط وقوى المخ
آخر تحديث GMT 10:35:34
 فلسطين اليوم -

مضغ العلكة يؤثر على نشاط وقوى المخ

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مضغ العلكة يؤثر على نشاط وقوى المخ

مضغ العلكة يؤثر على نشاط وقوى المخ
القاهرة - فلسطين اليوم

ينشيط مضع العلكة عملية الهضم، ويحسن صحة الأسنان والتأثير على شكل الوجه، كانت هذه الفوائد هي الثابتة فقط حتى ظهور الدراسة الحديثة التي أشارت إلى أن مضغ العلكة من الممكن أن يؤثر على قوى المخ، ورغم أنه من المتعارف عليه أن مضغ العلكة 20 مرة قبل الابتلاع يحقق الفائدة الصحية القصوى من مضغ العلكة، إلا أن خبراء في طب الجهاز الهضمي أكدوا أن عدد مرات المضغ تعتمد على نوع الطعام  الذي يتناوله الإنسان، حيث من الشائع أن الفطرة الإنسانية تقتضي مضغ الطعام أو أي مأكول 14 مرة قبل البلع حتى يتحقق التذوق الكامل.

كان هذا قبل التحولات التي تعرض إليها النظام الغذائي، حيث أصبحت المأكولات أكثر نعومة ولا تحتاج إلى المضغ كثيرًا قبل الابتلاع.

وباستثناء اللحوم والفواكه والخضروات التي تحتاج إلى المضغ مرات عدة حتى يتسنى للجهاز الهضمي امتصاصها، لا تحتاج المأكولات الحديثة إلى المضغ بإمعان. وبالعودة إلى الكشف الذي توصلت إليه الدراسة من أن لمضغ العلكة أثرًا كبيرًا على نشاط وقوى المخ، نرى أن هناك أثرًا كبيرًا للعلكة على الجهاز الهضمي وعلاقته بالمخ والوظائف الفسيولوجية المشتركة بينهما، حيث أثبتت الدراسة أن مضغ الطعام يؤدي إلى تفتته إلى قطع صغيرة، مما يعمل على زيادة المساحة التي تصدر منها إنزيمات الهضم، مما يسهل هذه العملية البيولوجية.  ويرسل المضغ إشارات من المخ إلى المعدة لتبدأ إفراز أحماضها المسؤولة عن الهضم، وذلك عبر العضلة الثلاثية في الوجه. 

ويساعد المضغ على سيلان اللعاب من خلال إثارة الغدد اللعابية التي تصلها الإشارة من عملية الهضم، فتبدأ في إفراز اللعاب الذي يساعد على مزج الأطعمة المختلفة، وجعلها في حالة لينة قابلة للهضم، كما يعتبر اللعاب هو المسؤول الوحيد عن تنظيف الأسنان أثناء تناول الطعام. وعندما نتناول الطعام بهدوء ونمضغه جيدًا، نسمح لأعصاب الجهاز الباراسمبتاوي المسؤول عن إتمام العمليات الفسيولوجية في الجسم بهدوء، بينما تؤدي العجلة في التهام الطعام من دون مضغه بما يكفي إلى بدء عمل العصب السمبتاوي، والذي من شأنه أن يحدث مشكلات في عملية الهضم.

ويجب اتباع أصول المضغ حتى يحدث الأثر المرجو منه في سير عملية الهضم على الوجه الأكمل، فبينما يفضل الكثيرون المضغ على جانب واحد من الأسنان، أثبت خبراء الأسنان أن ذلك خطأ فادح يجب الإقلاع عنه وتقليب الطعام ومضغه على الجانبين لتجنب المشكلات التي قد تنتج عن ذلك، فمن الممكن على سبيل المثال أن تتضرر الأسنان كثيرًا بسبب هذه العادة، حيث تصير مسطحة أكثر من اللازم مما يفقدها الكفاءة في القيام بوظيفتها في المضغ على المدى الطويل، ويؤدي إلى مشكلات رئيسة في الهضم مستقبلًا. ويعاني البعض من صريف الأسنان وهو عبارة عن المضغ أثناء النوم من دون وجود طعام في الفم، وغالبًا ما يتمثل الصريف في قيام الأسنان بالطحن دون وجود شيء في الفم بالإضافة إلى اصطكاك الفكين في بعضهما بعضًا، مما قد يحدث مشكلات عدة تواجهها الأسنان، وفي معظم الأحيان يكون الضرر الواقع على الأسنان من الصريف تآكل طبقة مينا الأسنان التي تحافظ عليها من الخارج.

يُذكر أن الصريف غالبًا ما ينتج عن اضطرابات عصبية ونفسية بالإضافة إلى بعض العوامل مثل التدخين وتناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، وغيرها من العوامل ذات الصلة بأسلوب الحياة، كما يمكن أن يحدث صريف الأسنان الصداع النصفي، آلام الأذن واضطرابات المضغ والنوم.

ومن الحقائق التي توصل إليها العلماء أن مضغ العلكة من الممكن أن يغير شكل الوجه، حيث يعمل على نمو العضلة الماضغة في الوجه إلى حجم غير مرغوب فيه، مما يؤدي إلى تحول الوجه إلى الشكل المربع، وهو ما يمكن علاجه من خلال حقن الباتوكس الذي يمنع العضلة من مواصلة النمو. 

وكما يؤثر مضغ العلكة على شكل الوجه، فإن له أثرًا على الذاكرة حيث من الممكن أن يؤدي إلى فشل الإنسان في الاحتفاظ ببعض الأحداث التي تقع أمامه في الذاكرة.

 ورغم ضعف الأدلة العلمية المتوافرة عن ذلك، إلا أن هناك من الخبراء من أكد أن مضغ العلكة يعتبر من الأنشطة المضادة لتكوين بعض الذكريات، فعلى سبيل المثال، يقوم الإنسان بترديد كلمة ما أو عبارة ما في رأسه من دون صوت ليتذكرها فيما بعد، وهو ما أثبتت التجربة العملية أنه يستحيل القيام بذلك وقت مضغ العلكة، حيث يعتبر مضغ الحلقة نشاطًا مضادًأ للاحتفاظ بالعبارات والكلمات في الذاكرة، لأن الذاكرة في هذا الوقت تعتمد على الجهاز الصوتي المتمثل في الفم واللسان والأسنان، وجميعها تكون في حالة عمل أثناء مضغ العلكة. وجاء هذا الربط بين قوة الشخصية ومضغ العلكة أخيرًا، حيث يميل ذوو الشخصيات القوية إلى التحركات السريعة في كل شيء حتى تناول الوجبات، وهم أيضًا يميلون إلى مضغ العلكة، بالإضافة إلى ما ساقته الدراسة الجديدة من أن مضغ العلكة من الممكن أن يؤدي إلى خفض التوتر، حيث يعمل كبديل لمضغ الأظافر والأقلام والشعر.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مضغ العلكة يؤثر على نشاط وقوى المخ مضغ العلكة يؤثر على نشاط وقوى المخ



GMT 10:10 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

نبات الصبار لحماية الجسم من الخلايا السرطانية

GMT 19:38 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

تعرف علي فوائد الشعير في علاج العديد من الأمراض

GMT 04:59 2018 الإثنين ,27 آب / أغسطس

فوائد صحية لتناول التمر

GMT 13:44 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

فوائد صحية لتناول التمر

GMT 04:28 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد صحية لتناول التمر
 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 09:17 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

كرنب بروكسل من أشهى الأطباق المقدمة

GMT 01:30 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

رسل العزاوي تُؤكّد أنّ خبرتها تخطَّت تقديم البرامج

GMT 05:24 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسناء سيف الدين تتحدى عبير صبري في "ألوان الطيف"

GMT 15:00 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

سيباستيان جيوفينكو يكشف أسباب رفضه الانتقال إلى برشلونة

GMT 16:40 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرفي على أحدث ديكورات غرف نوم الأطفال في 2018
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday