تزايد الطلب على تركيب الذقن في بريطانيا
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

يُطلق عليها "عملية زرع الثدي الجديدة"

تزايد الطلب على تركيب الذقن في بريطانيا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تزايد الطلب على تركيب الذقن في بريطانيا

بيفرلي هيلز
واشنطن ـ رولا عيسى

أفادت تقارير مجموعة واحدة لجراحة التجميل البريطانية أن الاستفسارات بشأن عمليات زرع الذقن تضاعفت منذ العام 2010، فيما أعلنت الجمعية الأميركية لجراحة التجميل أن الزراعات هي العملية الجراحية التجميلية الاسرع نموًا في السنوات الاخيرة، وارتفع الطلب على هذه العمليات في أميركا لما يزيد على 71 % من 2011 الى 2012 ، لدرجة أن تكبير الذقن أطلق عليه "تكبير الثدي الجديد".
وتأتي 60% من هذه الاستفسارات من السيدات بينما 40% من الرجال يرغبون في تغيير صورة وجوههم.
وأكَّدَت ملاحظات الأطباء على الممثلة الراحلة مارلين مونرو، والتي ظهرت الأسبوع الماضي، التكهنات المستمرة منذ فترة طويلة أن الممثلة التي تألقت بجمالها خلال الجزء الأخير من العصر الذهبي لهوليوود أجرت عملية زرع ذقن.
ويبدو أن مارلين لم تكن الوحيدة التي كانت تشعر بالقلق حيال خط الفك السفلي.
وتفيد التقارير بأن مارلين كانت في منتصف العشرينات حينما اجرت العملية، التي تعكس متوسط عمر الذين يطلبون حالياً اجراء هذه العملية ، وهو 25 عامًا.
وأعلنت الجمعية الأميركية لجراحة التجميل أن الزراعات هي العملية الجراحية التجميلية الاسرع نموًا في السنوات الاخيرة.
وارتفع الطلب على هذه العمليات في اميركا لما يزيد على 71 % من 2011 الى 2012 ، لدرجة ان تكبير الذقن أطلق عليه "تكبير الثدي الجديد".
وبالاضافة الى مارلين مونرو، فهناك عدد من نجمات تليفزيون الواقع في أميركا ممن قاموا بإجراء هذه العملية مثل فيكي جنفالسون، نجمة مسلسل "ريال هاوس وايف"، والنجمة الصاعدة  " هايدي مونتاج، وفرح إبراهيم.
وأوضح المتحدث باسم "ترانسفورم كوسميتك سرجري Transform Cosmetic Surgery"، الذي أجرى البحث، ان مارلين قامت بهذه العملية في وقت مبكر".
وفي النساء الأصغر سنا، هذا يعني تحديدًا إضافيًا. غالبًا ما ترغب السيدات الاكبر سنا في تحدّي الجاذبية ومحاربة الترهل.
وأكد "كانت جراحات التجميلية في الخمسينات لا تزال محرمة بشكل كبير، على العكس من الوقت الجاري، حيث يُجري الالاف هذه العمليات سنويًا".
وأوضح "شهدنا منذ العام 2010  زيادة ملحوظة في المرضى المهتمين بإجراء عملية تكبير للذقن، ولا سيما لدى الاشخاص الذين لديهم ذقن صغيرة، مما يجعلهم اقل ثقة في النفس".
وأعلن أن "زراعة الذقن تضيف تحديدًا وتوازنًا لملامح الوجه، اضافة إلى تغييرات فورية وملحوظة في وجه المريض".
وشهدت عيادة "بريفت كلينك Private Clinic "في شارع هارلي، التي تقوم بإجراء عملية ازالة الدهون من منطقة واحدة من الجسم وحقنها في الذقن.
وأعلن الدكتور دينيس وولف، الذي يقوم بإجراء نقل الدهون "الزرع والحشو وعملية الذقن كانت ناجحة للغاية خلال العقود القليلة الاخيرة. واختار كثير من المرضى، مع مرور الوقت، اكتشاف بدائل للحشو التقليدي. واحدة منها هي نقل الدهون.
وأكد أن "تحول الدهون تنمو شعبيتها بالتأكيد، ومع ذلك، فإن مدى ملاءمتها في استهداف منطقة الذقن لا تعتمد على ما يحتاج تغييره في الذقن - سواء كان ذلك البروز، الحجم، الدوران، أو ملء الخطوط.
وأوضح "وبالتالي فإن كل مريض يجب ان يتم تقييم ما يحتاج اليه بدقة، ومناقشة جميع الخيارات الممكنة معهم، مع العوامل والمضاعفات المرتبطة بأي علاج".
وكشف عن أن "أحد اسباب أن هذه العملية تثبت شعبية متزايدة بين المرضى هو انها حشو طبيعي تماما، وتؤخذ من جسم المريض نفسه، مما يعني أن فرصة الرفض أقل من ذلك بكثير".
وأوضح "كما انها تستمر لمدة أطول أيضًا، فمن المعروف انها تستمر لمدة تصل من 5 إلى 11 عامًا، لذلك فإن المرضي الذين يبحثون عن حل طويل الأجل، فهذا خيار جيد".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تزايد الطلب على تركيب الذقن في بريطانيا تزايد الطلب على تركيب الذقن في بريطانيا



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 09:56 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

ترامب يبحث بناء منصة خاصة له بعد حذف حسابه على "تويتر"

GMT 06:31 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين غرب سلفيت

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 01:38 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

منظمة عراقية تدرب السيدات على الحرف اليدوية

GMT 07:53 2020 الإثنين ,06 تموز / يوليو

الموت يفجع المطرب اليمني وليد الجيلاني

GMT 07:20 2016 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

التعددية سلاح ذو حدين عربيًا

GMT 22:48 2017 الإثنين ,06 شباط / فبراير

ترامب: إيران تلعب بالنار؟!
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday