راضية الجربي تُضرب عن الطَّعام تضامنًا معهنَّ
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

طالبتْ بصرف مستحقات موظفات "الوطني للمرأة"

راضية الجربي تُضرب عن الطَّعام تضامنًا معهنَّ

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - راضية الجربي تُضرب عن الطَّعام تضامنًا معهنَّ

رئيسة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية، راضية الجربي
تونس ـ العرب اليوم

أعلنت رئيسة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية، راضية الجربي، عن "دخولها في إضراب عن الطعام منذ أيام، تضامنًا مع موظفات الاتحاد اللواتي أعلنَّ بدورهن إضرابًا عن العمل، نظرًا إلى تخاذل الحكومة في صرف مستحقاتهن المالية منذ أكثر من عام.
وأكدت الجربي، أنه "منذ أكثر من سنة والحكومة ترفض مدَّنا بمستحقاتنا المالية، وطلبوا تقديم القانون الأساسي والنظام الداخلي للاتحاد الوطني للمرأة التونسية منذ العام 1956 بما يلائم المرسوم 88 الصادر في العام 2011، ثم قالوا لنا عليكم بالعدول عن الحديث باسم منظمة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية، ويجب أن تتحدثوا بصفتكم جمعية، وفي هذا تقزيم لنا وللمنظمة".
وأضافت، أن "الحكومة اعتبرت الاتحاد جمعية لأننا حسب رأيهم أصبحنا في خانة المعارضة، ولا يجب التعامل معنا كمنظمة وطنية، ومصطلح وطنية ممنوع علينا قوله واستخدامه، لأن مواقفنا لم تكن على هوى الحكومة، وكلما اتصلت بالمسؤولين لفض المشاكل يكون الرد الآتي؛ "شنوة منظمة؟ وشنوة وطنية؟، وأسئلتهم بشأن هوية الاتحاد تُقزِّم من شأننا، وتضعنا في أقل المراتب، وأسلوب المسؤولين كان مهينًا جدًّا لنا، ثم تتم مسائلتي عن مؤتمري 2005 و2000  للاتحاد، اللذان حسب رأيهم مؤتمران غير قانونيين، ثم يسألونني عن نشاطات قديمة قام بها الاتحاد في فترة لم يكن لي شخصيًّا فيها لا ناقة ولا جمل، لأنني توليت رئاسة الاتحاد منذ مؤتمر 2011، بأي حق يحدثونني عن الماضي، وأنا أمام منظمة تعيش موظفاتها الحرمان من الأجور منذ فترة؟ ما ذنب تلك النساء؟".
وأوضحت أن "الاتحاد كان يتعامل بالقوانين السارية في تلك الفترة المذكورة، أي منذ 1956 إلى 2011 مثل جميع مؤسسات الدولة، والمسائلة عن وضعيتنا في تلك الفترة تخفي ورائها فكرة أن الاتحاد كان يعمل ضمن قوانين فاسدة، في حين أننا لم نكن ننشط في السرية ولا خارج المؤسسات، فنحن منظمة كانت تقوم بمهامها الاجتماعية تجاه المرأة التونسية، بعبارة أخرى هؤلاء يريدون تحميلنا مسؤولية خمسين سنة مضت، ووضعنا في درجة جمعية أهلية لا غير".
وشددت على أن "ذلك يعتبر تصفية حسابات مع الاتحاد الوطني للمرأة التونسية، والدليل أنه عندما اتضح للعيان أن وضعيتنا القانونية سوية، وكل وثائقنا المالية لا غبار عليها، بدليل الرسالة التي جاءتنا من كاتب الحكومة في أيار/مايو 2013، والتي تفيد بأن وضعنا قانوني سليم، ورغم ذلك قيل لي؛ "لا، مازال لدينا لجنة فنية شكلتها وزيرة المرأة سهام بادي، ستنظر في ملفكم، ونحن ننتظر قرارات اللجنة، ورغم أن تلك اللجنة لم تنه أعمالها حتى تلك اللحظة، إلا أن الوزيرة سهام بادي غادرت الوزارة.
وأشارت الجربي إلى أن "وزيرة المرأة هي عنصر أساسي من عناصر الخلافات بين الاتحاد والحكومة، لأنها عندما تم تعيينها على رأس الحكومة لم تتواصل مع الاتحاد الوطني للمرأة التونسية إلى حل"، موضحة أنها "لم تتواصل معهم بل بالعكس أرسلت مراسلة خطية مكتوب فيها؛ "منقابلكمش" وذلك في العام 2012، كما قالت في 13 آب/أغسطس الماضي في إحدى الإذاعات أننا "جمعيات تجمعية، ولا أرغب في اللقاء بهم". ولا يزال في رأس الوزيرة السابقة أننا في 2012 ونسيت أن التجمع الدستوري الديمقراطي تم حله، وأن اتحاد المرأة أنجز مؤتمره، وتم تجديد أكثر من 70% في أعضائه، ثم تاريخ الاتحاد الوطني للمرأة التونسية أو "دار المرأة" كما تسميه النساء في تونس أكبر من التجمع، وأكبر من تاريخ تلك الأحزاب التي تتحكم في الأمور حسب أهوائها.
ورأت رئيسة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية، أن "الوزيرة غاب عليها أن الهيكلة الجديدة للإتحاد رفعت قضايا ضد الإتحاد نفسه لمحاسبة الفاسدين الذي انحرفوا في بالاتحاد عن خطه الوطني في فترة ما، كما قام الاتحاد بتطبيق قانون العدالة الانتقالية وقمنا بالمحاسبة والتقاضي ورفعنا الشكاوي، وأصلحنا وأقمنا الديمقراطية، نحن نعمل على أسس جديدة، وهذا الذي عجزت الوزارة عن القيام به، ثم أن الوزارة ذاتها عندما تولت رئاستها سهام بادي، لم تقم يومًا بتقديم شكوى ضد الاتحاد".
وكشفت الجربي أن "الهدف من استبعاد الاتحاد هو استبعاد المرأة التونسية التقدمية، فالموضوع أعمق من الاتحاد ذاته، وسهام بادي وغيرها لم يفهموا بعد مكانة الاتحاد القديمة والحديثة، وتاريخه ومواقفه، وهذا المبنى الذي تطرق أبوابه النساء ليقلن لي؛ هذه دار المرأة، دار المرأة، فعندما تناديني النساء بأمنا، لأنني مسؤولة عن بيتهن، هذه ليست مجرد منظمة عريقة، إنها دار للمرأة التونسية، حيث تأتيه النساء اللاتي يحتجن مساعدات والمطلقات والشابات وكل امرأة بحاجة إلى مساعدة تأتي إليه، فبيت المرأة التونسية هو الوزارة والدولة والحكومة، وكل رئيسة للاتحاد هي بمثابة أم للتونسيات.
وأشارت إلى أن "الحبيب بورقيبة فخر المرأة التونسية، وساهم في تحريرها، وهو من بنا الجمهورية التونسية، ومن وضع أسس الدولة الحديثة، ونحن نعلم أن الحرب ضد الاتحاد هي حرب ضد الفكر البورقيبي الحداثي، ورغم كل الصعوبات والمهازل التي يواجهها لن يفلح هؤلاء في تركعينا ولا في فرض أفكارهم علينا".
وبشأن موقف المجتمع المدني التونسي والعالمي من الظلم الواقع على الاتحاد أوضحت أنه "لا توجد أية مساندة عالمية، وتلقينا فقط مراسلة على بريدنا الإليكتروني من أحد السفراء، أما عن الجمعيات النسوية فهناك من يساندنا مثل، "النساء الديمقراطيات"، منظمة "بيتي"، ووزعنا رسالة دعم وتضامن مع الاتحاد أمضى فيها أكثر من 60 جمعية ومنظمة".
ووجهت الجربي رسالة إلى نساء تونس قائلة، "على المرأة التونسية الالتفاف حول منظمتها، ويجب أن يكون هناك إطار حقوقي يُعنى بالمرأة التونسية، والتونسيون فقدوا الثقة في الأحزاب السياسية، لكن أقل ما يجب أن يبقى لهم أمل في الجمعيات التي تتحدث بلغتهم، وليس لها أية مطامح في الجلوس على كرسي الحكم، فالاتحاد هو صوت المرأة التونسية، مثلما يوجد اتحاد الشغالين، فاتحاد الشغل ينتفض، ويجب أن يكون هناك اتحاد للمرأة لينتفض من أجلها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

راضية الجربي تُضرب عن الطَّعام تضامنًا معهنَّ راضية الجربي تُضرب عن الطَّعام تضامنًا معهنَّ



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday