النَّاشطة الباكستانيَّة ملالا يوسفزاي تزور مخيم الزَّعتري
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

طالبتْ المجتمع الدُّولي بدعم الطُّلاب السُّوريين

النَّاشطة الباكستانيَّة ملالا يوسفزاي تزور مخيم الزَّعتري

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - النَّاشطة الباكستانيَّة ملالا يوسفزاي تزور مخيم الزَّعتري

ملالا يوسفزاي تزور مخيم الزَّعتري
إسلام آباد ـ العرب اليوم

زارتْ الناشطة الباكستانية، ملالا يوسفزاي، التي نجت من الموت بأعجوبة في بلدها، بعد إصابة خطيرة بالرصاص على يد عنصر من "طالبان"، مخيم الزعتري للاجئين السوريين، في محافظة المفرق، شمال المملكة على مقربة من الحدود السورية.
وتجوَّلت ملالا بين خيم وعربات المخيم المتنقلة، ثم زارت إحدى مدارس المخيم، ووزعت الأقلام على الأطفال، كما حضرت إحدى الدروس بين طالبات المدرسة من هن بعمرها، واللاتي كتبن على لوحة الكتابة باللغتين العربية والإنكليزية، "أهلًا وسهلًا ملالا".
وأكَّدت ملالا في شريط فيديو نشره الموقع الإليكتروني للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، التابعة للأمم المتحدة، الأربعاء، أن "الجميع يرغب في الحصول على التعليم؛ لأننا نريد مستقبلًا مشرقًا، وجميعنا لدينا أحلام، وهناك من يريد أن يصبح طبيبًا، وهناك من يريد أن يصبح مُهندسًا، وهناك من يريد أن يصبح صحافيًّا".
وأضافت أنه "لأمر جيد جدًّا أن أتمكن من رؤية هؤلاء البنات والأطفال، والتحدث إليهم"، مشيرة إلى انه "لا يزال هناك كثيرون لا يمكنهم الذهاب إلى المدارس، وعلى المجتمع الدولي أن يساعدهم على تحقيق ذلك".
من جانبها، أضافت اللاجئة السورية، مزون مليحان (16 عامًا)، أن "زيارة ملالا مهمة بالنسبة لي؛ لأنها فتاة تحدَّت الكثير من الصعوبات في مجتمعها، بسبب اهتمامها بالتعليم، الذي يعد أمرًا ضروريًّا جدًّا".
ويضم مخيم الزعتري، ثلاث مدارس رئيسة، تستوعب كل منها حوالي 15 ألف طالب.
من جهته، أكَّد أخصائي الاتصالات في منظمة "يونيسف"، توبي فليكر، أن "وجود ملالا هنا بيننا أمر مهم لتسليط الضوء على تلك القضية، فنحن بحاجة إلى التحرك الآن من أجل تقديم الكثير من الفرص للأطفال للوصول إلى المدارس الرسمية، والوصول إلى التعليم غير النظامي، والحصول على الدعم النفسي قبل أن يصبحوا بالغين".
وبحسب الأمم المتحدة، تُقدِّم حوالي 80 مُدرِّسة أردنية دروسًا في فترة ما بعد الظهر للطلبة السوريين خارج المخيم.
تجدر الإشارة إلى أن حوالي 25% من مجموع 140 ألف طفل سوري، يقيمون في المملكة، وهم في عمر المدارس.
وتحالفت مؤسسة "ملالا" مع منظمة "إنقاذ الأطفال" (سيف ذا تشلدرن)، من أجل بناء مدرسة جديدة، وتوسيع مدرسة أخرى للاجئين السوريين.
ويستضيف الأردن، الذي يملك حدودًا تمتد لأكثر من 370 كيلومترًا مع سورية، أكثر من نصف مليون لاجئ سوري، منهم نحو 120 ألفًا في مخيم الزعتري، شمال المملكة، قرب الحدود مع سورية.
وتعرَّضت ملالا (16 عامًا) لمحاولة اغتيال من قِبل مُسلَّحين من "طالبان"، بينما كانت في حافلة مدرسية في 9 تشرين الأول/أكتوبر 2012، لأنها
انتقدت هيمنة حركة "طالبان" على منطقتها، وادي سوات، شمال غربي باكستان، من 2007 إلى 2009، ودافعت عن حق البنات في التعليم، إلا أنها نجت من إصابتها بالرصاص في رأسها، وأصبحت سفيرة عالمية تدافع عن حق جميع الأطفال من صبيان وبنات في التعليم، وهي تعيش حاليًا في بريطانيا، حيث تلقت العلاج.
وملالا رُشِّحت في العام 2013 لنيل جائزة نوبل للسلام، وحازت في ستراسبورغ على جائزة "ساخاروف" لحقوق الإنسان.
وأعلن نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة الملك الحسين، عدنان بدران، الثلاثاء، منح جائزة الملك الحسين للقيادة لملالا، على "شجاعتها وجهودها المتواصلة في تحدي الجهل والظلم واضطهاد المرأة"، وسيتم تسليم الجائزة في احتفال رسمي يُحدَّد موعده لاحقاً.النَّاشطة الباكستانيَّة ملالا يوسفزاي تزور مخيم الزَّعتريالنَّاشطة الباكستانيَّة ملالا يوسفزاي تزور مخيم الزَّعتريالنَّاشطة الباكستانيَّة ملالا يوسفزاي تزور مخيم الزَّعتري

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النَّاشطة الباكستانيَّة ملالا يوسفزاي تزور مخيم الزَّعتري النَّاشطة الباكستانيَّة ملالا يوسفزاي تزور مخيم الزَّعتري



GMT 10:32 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للتعامل مع الزوج الذي يهدد بالارتباط بامرأة أخرى
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:21 2015 الأربعاء ,28 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد يكشف عملية الموساد لاستهداف المشير الجمسي

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

أجمل ديكورات "جلسات خارجية" مناسبة لشهر رمضان

GMT 12:46 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

غرفة طولكرم تحصل على ترخيص مركزها

GMT 04:04 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مي الجداوي تؤكد عدم ملاءمة ورق الحائط لدورات المياه

GMT 22:34 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مراد علمدار يمثل أمام القضاء التركي

GMT 21:46 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

نجوي كرم تدعو جمهورها لمتابعة آرب جوت تالنت
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday