ذات الرداء الأحمر تحولت رمزًا للاحتجاجات
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

جامعية تركية وغير سعيدة بشهرتها

"ذات الرداء الأحمر" تحولت رمزًا للاحتجاجات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "ذات الرداء الأحمر" تحولت رمزًا للاحتجاجات

"المرأة ذات الرداء الأحمر"

أنقرة ـ جلال فواز   نشرت صحيفة الديلي ميل البريطانية أول صورة للمرأة الجامعية التركية التي تحولت دون أن تدري إلى رمز الاحتجاجات التركية الراهنة وذلك بعد أن التقطت عدسات المصورين صورة لها أثناء قيام الشرطة برشها بالغاز المسيل للدموع.وأطلقت وسائل الإعلام على المرأة التي تحمل اسم "سيدة سونغار" لقب "المرأة ذات الرداء الأحمر" وهو الرداء الذي كانت ترتديه أثناء تعرضها لرشات الغاز المسيل للدموع.وأعربت المرأة عن عدم ارتياحها أو سعادتها للشهرة التي نالتها بفضل هذه الصورة كما أنها لا ترغب في أن تكون بمثابة رمزًا للحركة الاحتجاجية.وقالت في تصريحات أدلت بها إلى قناة "24 التليفزيونية التركية" إنه كان هناك العديد من الناس بالمنتزة والذين تعرضوا مثلها للغاز المسيل للدموع، مؤكدة على أنه لا فرق بينها وبينهم.وكانت مجموعة من الصور التي التقطت للمرأة قد أدت على وجود دوي إعلامي في أنحاء العالم، لاسيما الصورة التي كان فيها رجل الشرطة يقوم بتوجيه رشاش الغاز نحو وجهها.وانتشرت تلك الصورة على نحو مكثف في مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت كما تم استخدامها كعمل فني على ملصقات إعلانية، وتحولت إلى صورة محفزة للمحتجات من الجنس النسائي في المظاهرات العنيفة الراهنة المعادية للحكومة التركية.
إلا أن المرأة ذات الرداء الأحمر تحصر مشاركتها فقط في ميدان تكسيم بوسط اسطنبول ضد مشروع إعادة تخطيط المنتزه، كما أنه خجلها يجعلها تحجم عن الظهور الإعلامي لأنها لا ترغب في أن تكون محور الاهتمام الإعلامي وتسليط الأضواء عليها باعتبارها رمز حركة الاحتجاج.
يأتي ذلك في الوقت الذي يتواصل فيه تدفق الآلاف إلى ميدان تكسيم لدعم الاعتصامات والمظاهرات في نهاية هذا الأسبوع ضد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الذي يواجه أسوأ اضطرابات سياسية منذ وصوله إلى السلطة قبل عشرة أعوام.
وينام المتظاهرون في الخيام والحافلات المحطمة أو يلتحفون في العراء بالحرامات تحت الأشجار.
وأقام المتظاهرون عدد من المتاريس التي تسد منافذ الطرق نحو الميدان تحسبا لهجوم قوات الشرطة، وعلى الرغم من أن رئيس الوزراء لم يعلن عن عزمه إزالة مخيمات الاعتصام إلا أنه من غير الواضح إلى متى يمكن أن تصبر الحكومة على تواجد هؤلاء بالميدان.
يذكر أن الميدان يحوطه عدد من الفنادق الفخمة التي تدر دخلا سياحيًا كبيرًا على البلاد خلال فصل الصيف.
وشهدت أنقرة وعدد من المدن التركية على مدار الأسبوع الماضي أعمال عنف أسفرت عن مقتل ثلاثة وإصابة ما يقرب من أربعة آلاف.
وطالب أردوغان أمس بوقف فوري للمظاهرات التي قال أنها تستند على حملة من الأكاذيب، فيما وصف المتظاهرين بأنهم مخربين يمارسون أعمال السلب والنهب وأن من يحركهم جماعات إرهابية.
ويتردد أن أفراد من التيار اليميني القومي المتطرف يندس ضمن المتظاهرين الليبراليين، وأن هؤلاء يسعون إلى العودة بتركيا إلى العلمانية العسكرية التي ظلت تحكم السياسات طوال القرن العشرين على يد قيادات الجيش التركي الديكتاتورية.
وقام أردوغان خلال فترة حكمة بإصلاحات ديموقراطية عدة وترويض الجيش التركي الذي سبق وأن أسقط أربع حكومات تركية من قبل على مدى أربع عقود، كما يبذل مساعيه للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى محادثات السلام مع المتمردين الأكراد لإنهاء ثلاثة عقود من الصراع الذي أسفر عن مقتل 40 ألفاً.
وتعرض أردوغان خلال السنوات الأخيرة إلى انتقادات بسبب أسلوبه الذي بات أكثر انفرادا بالحكم في ضوء تعرض وسائل الإعلام لضغوط واعتقال العديد من قيادات الجيش والشخصيات البارزة بدعوى التخطيط لانقلابات، كما سعى لفرض قيود على مبيعات الخمور مما أثار العلمانيين من الطبقة المتوسطة الذين يرفضون إضفاء الطابع الديني على حياتهم اليومية في تركيا.
ولا يعتزم إردوغان الاستقالة من منصبه، مشيرا إلى أنه وصل إلى الحكم من خلال صندوق الانتخابات، كما أنه لا يوجد منافس حقيقي لها داخل أو خارج حزبه في ضوء تفتت تيار المعارضة سواء في الشارع التركي أو داخل البرلمان.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ذات الرداء الأحمر تحولت رمزًا للاحتجاجات ذات الرداء الأحمر تحولت رمزًا للاحتجاجات



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 19:59 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 11:43 2015 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

القنبلة والقرار

GMT 06:44 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

من هتلر والإنجيل إلى "داعش" والقرآن

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 06:41 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

فيروس "ترامب" اخترق النظام الأمريكى
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday