مستشارة بريطانية تطلق مبادرة لإيواء الأسر السورية في بلادها
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

طالبت حكومة لندن بتقديم تسهيلات أمام الراغبين في استضافتهم

مستشارة بريطانية تطلق مبادرة لإيواء الأسر السورية في بلادها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مستشارة بريطانية تطلق مبادرة لإيواء الأسر السورية في بلادها

أزمة اللاجئين السوريين
لندن - كاتيا حداد

أعلنت مستشارة في مستشفى جامعة كامبردج، زوي فريتز، عن تجربتها مع إنشاء قاعدة بيانات على الانترنت لبريطانيين على استعداد لإيواء لاجئين سوريين، مؤكدة أنَّ آلافا من البريطانيين أخبروها باستعدادهم لإيواء عائلات سورية لاجئة، مشيرة إلى أنَّ الأسبوع الماضي شهد عدة مبادرات تهدف إلى إعلام الحكومة بأن الناس يريدون منها أن تبدي استجابة إنسانية أكبر تجاه أزمة اللاجئين.

وأضافت الطبيبة والباحثة التي تبلغ من العمر 39 عامًا وتعيش في قرية خارج كامبردج: "أنا كنت واحدة من أولائك الذين بادروا باستقبال لاجئين في منازلهم، وكأي أم فإن مشهد هروب الآباء والأمهات والأطفال من سورية كان له أكبر الأثر في نفسي، وأعلم ككثير منكم أن صورة الطفل ألان كردي الذي يبلغ من العمر ثلاث سنوات ويستلقي جثة هامدة على الشواطئ التركية لن يغادر أذهاننا لوقت طويل".

واستطردت فريتز: "قررت أن أفعل شيئا ما ، فأطلقت مبادرتي باستقبال لاجئين في منازلنا، رغبة مني في تغيير الحديث عن المشاكل الاقتصادية لقبول اللاجئين إلى الحديث عن الضرورة الإنسانية لرعايتهم، فالمجتمع البريطاني مجتمع سخي وعطوف".

واسترسلت: "جاءت فكرة المبادرة لجمع قاعدة بيانات لأولئك الذين يرغبون في إيواء لاجئين سوريين، أملين أن نقنع حكومتنا بأن هناك من يريد منها تغيير سياستها تجاه اللاجئين و أننا مستعدون ان نوفر لهم مساحة في منازلنا".

وتابعت: "هناك عائلات تحتاج منا مساعدة عاجلة، لا وقت لأي جدال سياسي أو ديني فنحن لدينا واجب أخلاقي للتحرك لإنقاذهم ، و أنا أدعو الناس للانضمام إلى المبادرة والتوقيع على العريضة إذا كانوا على استعداد لاستقبال لاجئين في منازلهم سواء كان لشهر أو لستة أشهر أو لسنة".

وأردفت: " ببساطة أريد أن أضمن أن عدم توافر مكان لإقامة اللاجئين ليس ما يمنع الحكومة من استقبالهم وبالتالي إعطائها ذريعة لإعادتهم، البعض ممن عرض المساعدة كان بالفعل قد اختبر تجربة استضافة لاجئين في منازلهم كوالدي مثلا، الذين كانا قد استقبلا لاجئين خلال حرب يوغسلافيا السابقة".

وشرحت فريتز: "على الرغم من أننا ندرك أن استضافة اللاجئين لا يعتبر حلا على المدى البعيد، ولكنه بالتأكيد يمكن أن يساعدهم في الشعور بالأمان ولو لوقت مؤقت، إضافة إلى أنه سيري الحكومة أن الناس في بريطانيا على استعداد أن يستضيفوا لاجئين في بيوتهم".

وحتى هذه اللحظة، عرض 3000 شخص المساعدة وأبدوا استعدادهم لتقديم يد العون للاجئين معللين رغبتهم عند سؤالهم عن السبب بأنهم هم أيضا لديهم شعور بالمسؤولية الإنسانية تجاه هؤلاء اللاجئين.

وجاء في إحدى الردود: "أنا معلمة مدرسة ابتدائية وأعيش مع ولدي حياة هادئة وكأي إنسان أشعر بأن معاناة الآخرين غير محتملة، أقدم صداقتي وبيتي ودعمي الكاملين لهم".

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني في وقت سابق أن بريطانيا على استعداد لاستقبال 20 ألف لاجئ في الأعوام الخمسة المقبلة.

    صورة (1) لاجئة سورية من كوباني تعانق ابنها بعد لحظات من وصولهما اليونان.

    صورة (2) شرطي تركي يحمل جثة الطفل ايلان الكردي على شواطئ بدروم

مستشارة بريطانية تطلق مبادرة لإيواء الأسر السورية في بلادها

    صورة (3) رئيس الوزراء البريطاني

مستشارة بريطانية تطلق مبادرة لإيواء الأسر السورية في بلادها

    صورة (4) مهاجرون وصلوا ميناء ميتيليني اليوناني لتسجيل أنفسهم

مستشارة بريطانية تطلق مبادرة لإيواء الأسر السورية في بلادها

    صورة (5) مهاجرون يسافرون سيرا على الأقدام إلى ميناء ميتيليني اليوناني

مستشارة بريطانية تطلق مبادرة لإيواء الأسر السورية في بلادها

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مستشارة بريطانية تطلق مبادرة لإيواء الأسر السورية في بلادها مستشارة بريطانية تطلق مبادرة لإيواء الأسر السورية في بلادها



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 09:56 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

ترامب يبحث بناء منصة خاصة له بعد حذف حسابه على "تويتر"

GMT 06:31 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين غرب سلفيت

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 01:38 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

منظمة عراقية تدرب السيدات على الحرف اليدوية

GMT 07:53 2020 الإثنين ,06 تموز / يوليو

الموت يفجع المطرب اليمني وليد الجيلاني

GMT 07:20 2016 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

التعددية سلاح ذو حدين عربيًا

GMT 22:48 2017 الإثنين ,06 شباط / فبراير

ترامب: إيران تلعب بالنار؟!
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday