مقطع فيديو لامرأة هامسة يعطي ذروة نشوة عقلية
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

تجذب مشاهدات بالملايين على "اليوتيوب"

مقطع فيديو لامرأة هامسة يعطي ذروة نشوة عقلية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مقطع فيديو لامرأة هامسة يعطي ذروة نشوة عقلية

تجذب مشاهدات بالملايين على "اليوتيوب"
واشنطن - رولا عيسى

يشاهد مستخدمو موقع "اليوتيوب" بشكل متزايد مقاطع فيديو لأشخاص تهمس، وتهدف إلى إثارة استجابات حسية.

ويستكشف ريني إيدو لودج انجذاب رؤية امرأة تتظاهر بأنها تمسح على شعرك.

 ويتداول مستخدمي شبكة "الإنترنت" شريط فيديو طويل استغرق نصف ساعة لامرأة تتظاهر أنها أمينة مكتبة. وتهمس وتنقر بخفة على لوحة المفاتيح الخاصة بها، وتلتقط الكتب وتقلب الصفحات بحيث يكون صوتها أشبه بحفيف مرضي، وأحيانا، تزم شفتيها لتنفخ على الورق المقوى لكتاب أطفال, وتنقر بأظافرها الطويلة أغلفة الكتب أيضًا – لتبدو أنها تمدد أظافرها لسبب ما.

وتم تحميل هذا الفيديو لإثارة زوال استجابات حسية، وهناك مجتمع ضخم مزدهر بالناس في العالم الذين هم في ذلك. الأصوات تثير نوعًا من النشوة الأفلاطونية في المخ.

 وتستقطب تلك اللقطات الملايين من المشاهدين - وكون "اليوتيوب" منصة للنقود، يوجد أكثر من حفنة من الناس جمعت دخل صحي من تحميلها، وذلك الفيديو متوفر على قناة ماريا البالغة من العمر 28 عامًا، وتسمى قناة اليوتيوب الخاصة بها "الهمس الرقيق" ويوجد لديها أكثر من سبعة ملايين مشاهد.

 وبمطالعة التعليقات، فوجئت من قبل النساء – وتوازن شديد بين الجنسين من المشاهدين – جاءت بعض التعليقات غامضة جنسيًا، منها "إن ارتعاش العمود الفقري والرأس رائع جدًا".

 وتعمل الاستجابات الحسية مع الأشخاص الذين لديهم حساسية شديدة تجاه الصوت، وإثارة إحساس جسدي في الرأس. ومع ذلك، هناك أبحاث علمية ضئيلة جدًا تؤكد لماذا أو كيفية وجوده، حيث أن مشاهدة مقاطع الفيديو هذه تشعرك بالحميمة جدًا.

وذكر مراسل صحيفة "التليغراف" أنه لم يشعر برد فعل جسدي عند الاستماع إليهم، مثلما أفاد العديد، ولكنني أجد الصمت مشتت جدًا، لذلك كانوا يتحدثون بهدوء كالضوضاء الخلفية للقيام بكتاباتي - ولكن مقاطع الفيديو هذه لا تجعلني أشعر بأي اختلاف عن الموسيقى الهادئة التي عادة استمع إليها حينما أكون تعبة، الشعور بقليل من الارتياح.

 وأردف مراسل الصحيفة، أنه تحدث إلى صديقته سارة وولي، والتي ذكرت تمتعها بمقاطع فيديو الاستجابات الحسية في الماضي، مضيفًا أنه كان ينتابه الفضول الذي يجعل تلك المقاطع للمئات والآلاف من الأشخاص، وتصفه سارة بأنه شعور مشابه لتدليك فروة الرأس.

وأضافت سارة، "أنها مكثفة للغاية، ويمكن أن تكون تجربة كاملة للجسد معطية شعور عام بالنشوة والرفاهية والمتعة"، كما أوضحت "أنها ليست جنسية، وهذا التمييز الذي يصنعه الكثير من الأشخاص، أنه شعور بأن كل شيء على ما يرام، وإنك في فقاعة صغيرة دافئة ".

وتستخدم سارة مقاطع الفيديو لتهدئة نفسها إذاكان لديها شعور بالضغط، أو عندما تواجه مشكلة في النوم، حيث يرسل قشعريرة أسفل عمودك الفقري - وممتعة بشكل مكثف، ولكن ليس بطريقة جنسية.

وتنقسم مقاطع الفيديو إلى فئتين، كما تذكر سارة "هناك بعض يتم إجراؤها لتثير الأشخاص عمدًا، وهناك بعضها عرضي تمامًا.وسوف تتم ترقيته على شيء مثل "بلوغم"، مع الأشخاص الذين يريدون: "هناك هذا الرجل في فيلم وثائقي، وأنه سوف يعطيك الإحساس بالوخز الخفيف"، موضحة أنها تميل أكثر للفئة الثانية حيث يوجد شيئًا حيالها يجعلها حقيقية. وعادة أنها أصوات معينة، وغالبًا ما يكون صوت سيدات، أو أشخاص يقومون بعمل شيء بطريقة منهجية، ويجب أن يكون حميميًا.

ومالت التعليقات عبر الإنترنت حول الاستجابات الحسية، وخاصة من أولئك الذين لم يختبروا ذلك، إلى أنهم يفترضوا أن تلك المقاطع باردة، وموقف تكنولوجي للحميمية الإنسانية الحقيقية، ويبدو جليًا أن الاستجابة لمقاطع الفيديو هذه موجودة قبل الإنترنت، وأن شبكة الإنترنت هي التي جلبت الأشخاص ليتأثروا بها معًا.

وبينت سارة، أنها مرتبطة بحقيقة "أنني أعاني من الميسوفنيا، "حساسية الصوت" وهو ما يعني أنني أتفاعل في معركة أو ممر طيران مع بعض الأصوات، كما أجابت. "مجتمعات الإنترنت هي ما جلبت هذا لنا على السطح".

ورغم ذلك، الغالبية العظمى من هؤلاء الذين يصورون لقطات فيديو من النساء. وأوضحت سارة "يجب على الرجال أن يتحدثوا بهدوء جدًا، ولا يكونوا سبب ضجة".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقطع فيديو لامرأة هامسة يعطي ذروة نشوة عقلية مقطع فيديو لامرأة هامسة يعطي ذروة نشوة عقلية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 13:50 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 10:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفة بينهم محاميان
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday