طلبت يد الرئيس عباس للفت النظر إلى الفساد في هيئة الإذاعة
آخر تحديث GMT 13:39:06
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

الصحافيّة الفلسطينيّة إيمان هريدي لـ"لعرب اليوم":

طلبت يد الرئيس عباس للفت النظر إلى الفساد في هيئة الإذاعة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طلبت يد الرئيس عباس للفت النظر إلى الفساد في هيئة الإذاعة

الصحافيّة الفلسطينيّة إيمان هريدي
رام الله – وليد أبوسرحان

المسؤولين، على حد قولها.
وأوضحت إيمان، البالغة من العمر28 عامًا، وتعمل في تلفزيون "فلسطين" الرسمي، في حديث إلى "العرب اليوم"، بشأن طلب يد الرئيس عباس للزواج، أن "ذلك يأتي بسبب قلة الفرص المتاحة أمامي وأمام زملائي، حيث أقدمت على هذه الخطوة لأنه طفح الكيل من الأسلوب الدوني الذين يعاملونا به، وذلك كوني ابنة مواطن عادي، ولست ابنة أحد المسؤولين، وعملية تعيني في هيئة الإذاعة والتلفزيون كانت عملية عذاب بالنسبة لي، وذلك لأن جميع فرص التعيين تكون الأولوية فيها لابن مسؤول، أو قريب مسؤول، أو حتى لصديق مسؤول".
وتتوقع أيمان اتخاذ إجراءات قانونية في حقها، وأضافت مؤكّدة "مؤسسة الإذاعة والتلفاز الفلسطينية استدعتني إلى لجنة تحقيق، ستكون الأحد المقبل، واحتمال أن يتم فصلي، وذلك بناء على طلبي الزواج من سيادة الرئيس محمود عباس، عبر فيسبوك".
واستطردت "مع الأسف لم يفهم أحد منهم الفكرة من وراء طلبي الزواج من الرئيس، حيث لم يكن الموضوع إقدامي على الزواج، بقدر أنه رسالة، وهي رسالة جماعية، لأن الجميع في حاجة إلى فرص متساوية، سواء مواطن عادي، أو ابن مسؤول، وحتى يلاحظ الجميع أن ابن المسؤول يحصل على امتيازات اجتماعية واقتصادية وسياسة، بينما ابن المواطن العادي لا يحصل على أي شيء منها".
وأشارت إيمان إلى أنها "حاصلة على شهادة البكالوريس في العلوم السياسية، وعلى شهادة الماجستير في الدراسات الدولية، وعلى الرغم من ذلك تم تبليغي، رسميًا، بإحالتي إلى لجنة تحقيق، بناء على ما تم نشره على صفحتي في فيسبوك، وأني قمت بإرسال طلب الزواج إلى صفحة الرئيس على الموقع، وكنت عازمة على تسليم رسالتي وطلبي هذا لسيادته، الأحد ولكني أُبلغت بإحالتي إلى التحقيق، في اليوم ذاته، وبشكل رسمي".
وبيّنت إيمان أن "لجنة التحقيق تتكون من أعضاء هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية، وأنا طلبت من نقابة الصحافيين ضرورة التواجد معي في التحقيق"، مشيرة إلى أنه "لم يتم وقفي عن العمل حتى الأن، ولكن تمت إحالتي إلى لجنة التحقيق، وقد تكون نتائج أو قرارات لجنة التحقيق إما فصلي أو وقفي عن العمل، ولكن كل ما أعرفه أني أيضًا في حاجة إلى واسطة، حتى تقوم لجنة التحقيق بالنظر في قضيتي بشكل موضوعي ومهني".
وعن فكرة طلب الزواج من الرئيس، بغية إيصال صوت، وطرح قضية الفساد الموجودة في المؤسسات، أوضحت إيمان "لقد قمت بالسابق بتوجيه أكثر من كتاب لسيادة الرئيس، كما أني مستمرة في نشر مواقفي عبر قنوات التواصل الاجتماعي، مع دعم زملائي، الذين أمثلهم، ولكنهم عبّروا لي عن خوفهم من الإقدام على هكذا خطوة، ولسوء الأوضاع من حولي".
وأضافت "تخيل أنه تم إسناد دور المذيعة على الشاشة لابنة مدير برامج سابق في التلفزيون، بينما عندما طالبت بفرصتي لأكون مذيعة، كون لدي عشرة أعوام من الخبرة والكفاءة، أخبرني نائب مدير البرامج بأن هناك خلالاً وعيبًا في مظهري، وبدأ بوصفي بالسمينة، والوهرة، والبشعة، مع العلم أني قمت في السابق بعمل برنامج يحمل اسم باب الوزير، ولكن للأسف تم وقفه، وذلك بحجة التشكيلات الوزارية، وعدم صلاحيتي لأن أكون مذيعة، بينما صلحت ابنة المدير السابق للبرامج في يوم وليلة لهذا المنصب، دون أية خبرة أو كفاءة".
وأشارت إلى أنه "قد يكون هذا حال معظم مذيعات التلفزيون الفلسطيني، حيث تم تعيينهن بواسطة فيتامين واو، وعندما طالبت بحقي في الترقية، بعد ثلاثة أعوام من تعينين، وعامين من الخدمة على شكل عقد، أجابني المسؤول أني لا استحق أية ترقية، إنما أحتاج إلى وقت طويل لذلك، مع العلم أني احمل مؤهل علمي أعلى من مسؤولي هذا".
وأكّدت إيمان أن "الشكل لا يهم في هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية، بقدر ما يهم الفيتامين المدعم واو، أي قوة الواسطة التي يجب أن تدعم أية مذيعة".
وفي ختام حديثها، تطرقت إيمان إلى أنها "أقدمت على هذه الخطوة دون معرفة أهلي بالموضوع"، مشيرة إلى أن "أسرتي تقليدية ومحافظة جدًا، ما قد يعرضني لعقوبة من العائلة، كون والدي إنسان بسيط جدًا، و لا يتفهم فحوى الرسالة، وطبيعة طلبي الزواج من الرئيس"، لافتة إلى أن "المشكلة الأخرى، أنني عندما أقدمت على هذه الخطوة علمت أنه سيتم اتخاذ إجراءات قانونية من وجهة نظرهم، وظالمة من وجهة نظري، ولكن لا يهمني، فأنا رفعت شعار يكفي ظلمًا، فالوضع الاقتصادي في تردٍ، والبطالة مستشرية"، وطالبت بـ"إعطائي فرصة مثلي مثل أي ابن مسؤول، فممكن إذا كنت زوجة رجل مسؤول سأحصل على امتيازات، لذلك طلبت الزواج من الرئيس، فذلك من حقي".
وأثار إقدام الصحافية إيمان هريدي، الخميس، على طلب يد الرئيس الفلسطيني محمود عباس للزواج، عبر رسالة وجهتها له عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، وعلى صفحته على الموقع، بغية لفت نظره إلى الفساد في المؤسسات الحكومية الفلسطينية، وانتشار "الواسطة والمحسوبية "، ردود فعل واسعة في صفوف الفلسطينيين، الأمر الذي استدعى تحويل هريدي للجنة تحقيق داخلية، ستمثل أمامها، الأحد.
وأوضحت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون أن "استدعاءها إيمان هريدي للتحقيق، من طرف لجنة داخلية، جاء على خلفية ما كتبته عن شأن داخلي، يخص الهيئة، وتحديدًا إشاراتها المضللة للهيكلية، وليس على خلفية ما نشرته في مواقع التواصل الاجتماعي بشأن الرئيس عباس".
وأضافت، في بيان توضيحي للرأي العام، مساء الجمعة، أنها "تحترم حرية الرأي والتعبير، ولا تتدخل إداراتها إلا في ما يخالف مدونة السلوك الوظيفي، وقانون الخدمة المدنية".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلبت يد الرئيس عباس للفت النظر إلى الفساد في هيئة الإذاعة طلبت يد الرئيس عباس للفت النظر إلى الفساد في هيئة الإذاعة



GMT 09:50 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 13:03 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:47 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 09:39 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أجمل ديكورات الجبس للمجالس داخل منزلك

GMT 15:41 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مكياج عيون محجبات ناعم على طريقة يارا النملة

GMT 07:35 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فنانة تشكيلية سعودية ترسم أكثر مِن 200 لوحة فنيّة رائعة

GMT 16:59 2018 الأربعاء ,12 أيلول / سبتمبر

مجموعة أساور بتصاميم بارزة لإطلالة عصرية وجذابة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday