مراسل تلفزيوني يؤكّد أنّ بي بي سي قيمة فريدة عالميًا
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

بيّن ضرورة وجود مجموعة متميزة من الصحافيين

مراسل تلفزيوني يؤكّد أنّ "بي بي سي" قيمة فريدة عالميًا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مراسل تلفزيوني يؤكّد أنّ "بي بي سي" قيمة فريدة عالميًا

قناة "بي بي سي"
لندن - ماريا طبراني

قدّم مراسل "بي بي سي" السابق آلان ليتل، محاضرة في جامعة سترلينغ تناول فيها أهمية الحفاظ على الشبكة التي كان يعملها فيها، موضحا أنه لم يكن من رجال الشركة لكنه كان رجل صحافة، وأضاف "لا أستطيع أن أسرد لكم البرامج والعروض التي تجلبها (بي بي سي) إلى منازلكم مثل Doctor Who وMasterChef وLive from the Proms وCBeebies وNewsnight وRadio 1 Breakfast  و Poetry Please.

وبيّن آلان "أن "بي بي سي" تعتبر قيمة فريدة لأنها "يمكنها تحديد شكل الخطاب في المجتمع، لأنها المكان الذى يمر به معظمنا من وقت إلى آخر، وربما نجد فيها بعض وجهات النظر التي لا تعجبنا ولكن علينا الاعتراف بحق الآخرين في الاختلاف لكنها تنقل وجهة نظرنا إلى العام".

وأبرز قوله "يعد الأمر أكثر إلحاحا مما كان عليه في أى وقت في حياتي ليس فقط لأن الشبكة تواجه حاليا مجموعة هائلة من أصحاب المصالح الذين يريدون تفكيكها ولكن أيضا لأنني أرى فيها هذه المثل المدنية العليا في تراجع رغم أنها كانت قوية يوما ما".

وأوضح "عندما كنت أعيش في موسكو في أواخر التسعينات كانت هذه المثل العليا مُبهجة، وكان ذلك قبل سحق روسيا لوجهات النظر المعارضة، وربما كان هذا متوقعا، وأعتقد أن التعددية تراجعت في الولايات المتحدة في البلد الذي يدين له الكثير في أنحاء العالم بحريته وخصوصًا أوروبا، وعند تجريد مبدأ الخدمة العامة من القنوات الإخبارية العامة فأنت تمنع بعض الأشياء عن السوق، وبالطبع سيخبرك السوق بنوعية الأخبار التي يريد منك بثها للجمهور، كما أن السوق يحدد شكل القصص الإخبارية التي تقدمها".

وأردف آلان "في أميركا يساعد تعميم النشرات الإخبارية الأرضية تحت ضغط هذه الضرورات التجارية في تحديد شكل صناعة الترفيه والأخبار التي يشاهدها الجمهور، وهناك حالة من التراجع للتعددية من قبل دوائر الرأي الكبرى، وتشاهد هذه الدوائر القنوات الإخبارية الخاصة".

ولفت إلى أن "الصحف تظل من أفضل الوسائل في العالم حيث تحتفظ بأشجع المحررين والمراسلين في العالم إلا أن معدل الاطلاع عليها يتراجع، وهناك الإذاعة الوطنية العامة والتي تحظى بجمهور ذات ولاء لها بالإضافة إلى كونه جمهور جاد، ولكنها لم تعد  تشكل الساحة العامة التي من يمر من خلالها الجمهور من أجل التعلم أو التسلية ويتعرض من خلالها إلى بعض الآراء التي يختلف معها، ولم تعد هذه المساحة العامة موجودة في الحوار الوطني بالنسبة لغالبية الناس حيث احتلت وسائل الإعلام هذه المساحة".

وأبرز "عندما أسمع نقاد (بي بي سي) يقولون إن خدمة البث العامة تقدم أشياء يمكن للسوق تقديمها مثل Radio 1 وStrictly Come Dancing وBake Off ولذلك يجب التوقف عن تقديم هذه العروض والاكتفاء بتقديم العروض التي لا يقدمها السوق، وحينها أنظر إلى الولايات المتحدة حيث تراجعت خدمة "الغيتو" التي تمثل خدمة البث العامة للجمهور، ويسمح نموذج "بي بي سي" إلى تضمين محتوى الخدمة العامة في البرامج الشعبية، مثل David Dimbleby وBruce Forsyth وLaura Kuenssberg وDot Cotton وGraham Norton وJeremy Bowen كجزء من الحزمة ذاتها".

واستكمل آلان حديثه "قال الراحل هيو ويلدون الذي تولى إدارة الشبكة بين عامي 1968 و1975 أن المهمة الفريدة لها تتمثل في جعل الأشياء الجيدة شعبية للجمهور وجعل الأشياء الشعبية جيدة، وأريد أن أدافع هنا عن فكرة أنك أثناء مشاهدة برنامج Strictly Come Dancing ربما تشاهد شيئا عن تنظيم داعش، وأثناء مشاهدة برنامج Albert Square  ستعرف لماذا تريد الحكومة إصلاح الاتحاد الأوروبي".

وبيّن "تعتبر وسائل الإعلام الاجتماعية هي السياق الجديد الذي يعمل من خلاله البث التقليدي، حيث تعد قوة متحررة ديمقراطية، وفي بروما اجتاحت مظاهرات ما قبل الديمقراطية البلاد في فترة الثمانينات وتم التعامل معها بوحشية من قبل الديكتاتورية العسكرية، ولكن لم يصل إطار التعامل مع هذه الأحداث بوحشية لأن النظام كان لديه سيطرة مطلقة على وسائل الاتصال، وعندما تكرر الأمر بعد 25 عاما، تمكن المتظاهرون من توصيل صوتهم خارج البلاد بشكل حاسم، وأثبتت وسائل الإعلام الاجتماعية في بريطانيا قدرتها على وضع السلطة في أيدي الشعب والمجتمعات المحلية التي لم تكن تملك أي سلطة ".

وصرّح آلان "ذهبت إلى ليفربول قريبا لرؤية قادة حملة العدالة من أجل 96 شخصًا ماتوا في هيلزبره، وشن القادة حملة لمدة سنوات لتأسيس ما حدث بالفعل وتسبب في مزيد من الوفيات، ولمدة عقود لم يحقق القادة أي إنجاز، ولكن عندما غرد ممثل كوميدى شهير في ليفربول متحدثا عن عريضة جذبت بضعة آلاف من التوقيعات، وفي خلال خمسة أيام تمكن من جمع مئات الآلاف من التوقيعات وكان ذلك كافيا لتحريك عملية  Whitehall والتي أدت إلى إطلاق وثائق من مكتب مجلس الوزراء والتي احتفظت بها الحكومات المتعاقبة سرا، والآن تمكنا من معرفة الكثير عما حدث، وتم محاسبة مرتكبي الأخطاء، ومن افتعلوا الأكاذيب لتغطية الحقيقة، ولم تحقق وسائل الإعلام الاجتماعية بمفردها ولكن كان هناك الدور الحيوي للمحاكم".

وذكر آلان "على مدار 25 عامًا من عملي كمراسل أجنبي كان التغيير التكنولوجي عاملا ثابتا، وعشنا في هذا الوقت مع الرأي القائل بأن وسائل الإعلام التقليدية تعتبر في الوقت الضائع، وأنه سيتم استبدالها بطرق جديدة للتواصل، والآن نحن جميعا نعمل في الإعلام ولكن لا يزال هناك حاجة إلى طائفة مهنية متميزة من الصحافيين لنقل الأخبار لصالح الجمهور".

وتابع آلان "قبل وسائل الإعلام الاجتماعية كان لدينا ثورة على مدار 24 ساعة، من خلال بث الأخبار في وقتها الحقيقي في التلفاز، وفي وقت حرب الخليج الثانية عام 2003 أجمع الكثيرون على أن هذا التطوير يمثل وفاة للنظام الإعلامي القديم، الذي يعتمد على النشرة القديمة التي تبدأ بأهم القصص على مدار اليوم، ويليها الأخبار الأقل أهمية، وفي المستقبل يمكن للناس فتح التلفاز أو أجهزة الكمبيوتر ومشاهدة الأحداث حية أثناء وقوعها، وأثناء غزو العراق حلقت الكاميرات الصغيرة عبر ميدان المعركة لنقل الأحداث في إطار مجال رؤيتها".

وذكر "علمت حينها أن هذا ليس المستقبل حيث كان الأمر محيرا للجمهور الذي لم يتمكن من مشاهده الصورة الأكبر للأحداث عند تركيز اهتمامه في إطار ضيق، حيث قٌدم للجمهور العام خلاصة ما حدث بواسطة مجموعة من الناس الذين كانوا محل ثقة، وتكرر هذا القلق عبر تاريخ البث التلفازي بواسطة كل تطور تكنولوجي جديد يحدث، وعند اختراع الراديو ظهرت الشبكة عبر الراديو في عام 1922، وحينها اضطربت الصحف بسبب اختراعه، وقيل أن هذا يعد وفاة للصحافة المطبوعة، وحينها ضغط أصحاب الصحف على (بي بي سي) للامتناع عن بث الأخبار في أي وقت خلال اليوم قبل الثامنة مساء".

واستطرد حديثه "وفي فترة الخمسينات حاول التقليديون في البث الإذاعي وقف التلفاز على أساس أنه سيدمر الراديو وسيؤدى إلى تهميش الأخبار، إلا أن الراديو نجح في التكيف مع الوضع القائم، وعملت النشرة الإخبارية التقليدية مع حقيقة بث الأخبار على مدار 24 ساعة، وأدى صعود وسائل الإعلام الاجتماعية إلى جعل وسائل البث التقليدية ضرورية أكثر من أي وقت مضى، ورغم أن وسائل الإعلام الاجتماعية تعد أداة ديمقراطية متحررة لكنها تساعدنا في تلقي صدى وجهة نظرنا للعالم، ويمنحنا هذا القدرة على تبادل الخبرات والمعلومات والأدلة والآراء على مستوى العالم مع هؤلاء الذين يرغبون في التواصل معنا والاستماع إلينا".

وتابع آلان "أريد أن نمر أثناء مشاهدة برنامج Strictly Come Dancing  أو Downto Abbey وسمعت من يقول إن الشبكة كانت منحازة أثناء حملة الاستفتاء على الاستقلال، وهناك نقاش ساخن جدا أحيانا داخل الشبكة حول كيفية تعاملنا مع هذه الأسئلة الأساسية، وكنت جزء من هذا النقاش، والحقيقة أن السؤال لم يكن ثنائي الإجابة بنعم أو لا حيث ضمت معظم الأسر في إسكتلندا من قال نعم ومن قال لا، وشعر الأفراد أنفسهم بالولاء للطرفين فيما يخص حياتهم المدنية والمؤسسات الديمقراطية أيضا".

واختتم حديثه بالقول "عندما تُقارن (بي بي سي) بالنازيين أفكر في هؤلاء الناس الذين أعرفهم وعاشوا في الدول البوليسية وأشعر بنوع من التقليل من قدر ما يمثلونه للعالم وما ناضلوا من أجله والمخاطر التي مروا بها وكفاحهم للفوز من أجل بلادهم، وهو ما أخذناه نحن على سبيل المنح، بالإضافة إلى ذلك أفكر في قيمة الشك في الخطاب السياسي وقيمة الثقافة المدنية التي تعد موضع اشتباه دائما، وكيفية الحفاظ على هذا المكان في حياتنا المدنية بحيث نرى العالم كما يراه الآخرون.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مراسل تلفزيوني يؤكّد أنّ بي بي سي قيمة فريدة عالميًا مراسل تلفزيوني يؤكّد أنّ بي بي سي قيمة فريدة عالميًا



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 11:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

الملكة إليزابيث تستدعي حفيدها لاجتماع أزمة

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 04:45 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

أمل كلوني تحمِّل الرئيس ترامب مسؤولية مقتل جمال خاشقجي

GMT 02:44 2017 السبت ,01 تموز / يوليو

غادة عبد الرازق تعرض أماكن حميمة من جسدها

GMT 07:39 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إمكانيات بسيطة تمكنك من بناء منزل صغير لأطفالك

GMT 11:49 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الجامعة العربية تدعو بريطانيا للاعتراف بدولة فلسطين

GMT 08:29 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

عرض تاج أثري من منتجات "فابرجيه" في مزاد

GMT 09:37 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

الأردن يشهد 10434 حالة تزويج قاصرات لعام 2017
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday