أبو مرزوق يؤكد أنَّ الاحتلال الإسرائيلي لا يفهم إلا لغة القوة
آخر تحديث GMT 19:06:59
 فلسطين اليوم -

صرّح لـ"فلسطين اليوم" بأنَّ المقاومة الخيار الأوحد

أبو مرزوق يؤكد أنَّ الاحتلال الإسرائيلي لا يفهم إلا لغة القوة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أبو مرزوق يؤكد أنَّ الاحتلال الإسرائيلي لا يفهم إلا لغة القوة

موسى أبو مرزوق
غزة – محمد حبيب

صرّح نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، موسى أبو مرزوق، أنَّ المقاومة التي تمثلت بعمليات الدهس والطعن النوعية التي نفذها أهالي مدينة القدس المحتلة في الآونة الأخيرة خففت من وتيرة اقتحامات المسجد الأقصى المبارك ومن تجرؤ الاحتلال الإسرائيلي على الأقصى.

وأوضح أبو مرزوق في حديث إلى "فلسطين اليوم"، أنَّ "الاحتلال الإسرائيلي والمغتصبون اليهود لا يفهمون إلا لغة واحدة هي لغة المقاومة، وإنَّه لا طريق لإيقاف الاستيطان والاحتلال إلا بالمقاومة".

وفي الشأن الداخلي، وصف أبو مرزوق التفجيرات الأخيرة التي استهدفت منازل قيادات في حركة "فتح" في غزة الأسبوع الماضي بـ"المؤسفة"، مشيرًا إلى أنَّ "فاعليها كانوا يسعون إلى عرقلة المصالحة الوطنية"، مطالبًا رئيس حكومة الوفاق الفلسطينية، رامي الحمد الله، بزيارة قطاع غزة، والوقوف عند مسؤولياته كوزير للداخلية، والكشف عن هوية الفاعلين.

وبيّن أنَّ حماس هي من أكثر المتضررين من التفجيرات التي طالت منازل عدد من قيادات حركة "فتح" في قطاع غزة، مضيفًا "لا يجوز اتهام حركة "حماس"، فهي أكثر المتضررين من هذا الحادث"، مستنكرًا اتهام حركة "فتح" لها بالوقوف وراء هذه التفجيرات، واستعجالها في الوصول إلى استنتاجات بشأن المتورطين فيها.

وفي سياق آخر؛ أكد أبو مرزوق أنَّ خطة الأمم المتحدة لإعادة إعمار ما خلّفته الحرب الأخيرة على القطاع "إذلال" للشعب الفلسطيني، موضحًا أنَّ الحركة لم توافق على خطة الأمم المتحدة لإعمار قطاع غزة, وتسعى إلى تعديلها بما يرفع القيود المشددة على دخول مستلزمات الإعمار, خصوصًا مواد البناء.

ويشتمل اتفاق منظمة الأمم المتحدة مع السلطة الفلسطينية والاحتلال، الخاص بتوريد مواد البناء إلى قطاع غزة، على آلية لمراقبة ضمان عدم استخدام مواد البناء التي سيتم توريدها إلى غزة لأغراض أخرى بخلاف عملية الإعمار "في إشارة لاستخدام الفصائل المسلحة مواد البناء في تشييد الأنفاق".

وتتمثل آلية المراقبة الدولية، في الاعتماد على "طلبات" يقدمها فلسطينيون مسبقا، بحاجتهم من مواد البناء للجهات المختصة لاعتمادها ومراقبة استخدامها من خلال مراقبين دوليين، وهي الآلية التي رفضها مسؤولون ومختصون فلسطينيون كونها تعطل عملية الإعمار.

وأشار أبو مرزوق إلى أنَّ حركته لم تكن طرفًا في أي اتفاق بشأن إعادة إعمار القطاع إثر العدوان الإسرائيلي الأخير الذي بدأ في الثامن من تموز/ يوليو وتوقف في 26 آب/ أغسطس، مضيفًا أنَّ خطة المبعوث الأممي روبرت سيري بشأن الإعمار التي كشف عنها منتصف أيلول/ سبتمبر الماضي لم تعرض على الحركة, ونفى أن يكون هو قد وافق عليها.

وشدَّد على أنَّ الحركة ستعمل مع القوى السياسية والمجتمعية في غزة على تعديل خطة المبعوث الأممي, وإصلاح الأخطاء التي تتضمنها، لافتًا إلى أنَّ حركة "حماس" رفضت في المفاوضات المباشرة في القاهرة بشأن هدنة دائمة أن تكون الأمم المتحدة طرفًا مقررًا في إعادة إعمار قطاع غزة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبو مرزوق يؤكد أنَّ الاحتلال الإسرائيلي لا يفهم إلا لغة القوة أبو مرزوق يؤكد أنَّ الاحتلال الإسرائيلي لا يفهم إلا لغة القوة



ارتدت جمبسوت مِن بالمان باللون الزهري مكشوف الأكتاف

أجمل إطلالات كايلي جينر عقب تربّعها على عرش المليارديرات

واشنطن - فلسطين اليوم
نشرت مجلة "فوربس" قائمة للمليارديرات في العالم للعام 2020، وسمّت المجلة نجمة تلفزيون الواقع وسيدة الأعمال كايلي جينر التي تبلغ من العمر 22 عاماً كأصغر ملياردير للسنة الثانية على التوالي. جاء هذا التصنيف باعتبار أن كايلي بنت علامتها التجارية لأدوات التجميل وهي لم ترثها. وبعد بيعها 51% من حصص شركتها، قدّرت أعمالها بنحو 1.2 مليار دولار، ومازالت تمتلك الـ 49 بالمئة الأخرى من حصتها. وتعتبر كايلي، من بين 2,095 حول العالم يملكون ثروة من 10 أرقام، بالمناسبة جمعنا لكنّ أجمل إطلالات كايلي جينير. كايلي هي الشقيقة الأصغر في عائلة كارداشيان-جينر، وتطوّرت إطلالاتها بشكل كبير على مدار السنوات. من تنسيق أزيائها مع شقيقتها كاندل وصولاً إلى تألقها بأسلوب الخاص الذي يتميّز بالجرأة على السجادة الحمراء وفي المناسبات التي تشارك فيها. خطفت كايلي الأن...المزيد

GMT 21:03 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

عداء أميركي يفوز بماراثون افتراضي

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 10:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday