أنقرة تحذر موسكو وواشنطن من تقديم الدعم للأكراد السوريين
آخر تحديث GMT 12:02:27
 فلسطين اليوم -

أكّدت تركيا أنّها لن تقبل أي تعاون مع المنظمات المتطرفة

أنقرة تحذر موسكو وواشنطن من تقديم الدعم للأكراد السوريين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أنقرة تحذر موسكو وواشنطن من تقديم الدعم للأكراد السوريين

رئيس الوزراء التركي يحذر الولايات المتحدة وروسيا
أنقرة - جلال فواز

حذّر رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، الولايات المتحدة وروسيا من الدعم العسكري والسياسي غير المقبول للقوات الكردية التي تقاتل "داعش" في سورية، بعد أن استدعت أنقرة في وقت سابق مبعوثي واشنطن وموسكو بسبب توريد الأسلحة ودعم القوى الكردية السورية في مواجهة التنظيم المتشدد.وبيّن أوغلو في تصريحات إعلامية "موقفنا من هذا الأمر واضح ونقلناه إلى الولايات المتحدة وروسيا، ولا تقبل تركيا أي تعاون مع المنظمات المتطرفة التي شنت الحرب ضدها".وأشار مسؤول في وزارة الخارجية التركية، إلى أنه جرى استدعاء سفيري الولايات المتحدة وروسيا إلى الوزارة، الثلاثاء، لنقل وجهة نظر تركيا بشأن حزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" لافتًا إلى أنه يشكل المجموعة الكردية الرئيسية في سورية.

وتصف تركيا الحزب، باسم الفرع السوري من حزب العمال الكردستاني المحظور "PKK" الذي استمرت المواجهات معه لمدة 30 عاما، ومدّت قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة المتمردين المناهضين لـ"داعش" بالسلاح في شمال سورية في إطار دعم الجماعات التي تقاتل المتطرفين.يأتى ذلك في أعقاب إعلان وزارة الدفاع الأميركية الأسبوع المنصرم، وقف برنامج تدريب المتمردين المعتدلين، مشيرة إلى أنها ستركز جهودها على دعم قادة الجماعات المتمردة التي تقاتل "داعش".

وتشن روسيا غارات جوية لدعم نظام الرئيس بشار الأسد، وعقد مسؤول روسي بارز محادثات الأسبوع المنصرم مع زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي، صالح مسلم، لمناقشة آليات مكافحة تنظيم "داعش"، ويسيطر المقاتلون الأكراد على أجزاء كبيرة من شمال سورية على الحدود التركية حيث انخرط الجنود في قتال مرير مع "داعش" لمدة أشهر.وتشن تركيا حربا على التطرف على شقين يتمثلان في "داعش" وحزب العمال الكردستاني إلا أن الضربات الجوية تركز بشكل كبير على قواعد المسلحين الأكراد في شمال العراق.ونوّه داود أوغلو، الأربعاء، بوجود "رابط" بين حزب العمال الكردستاني و"الاتحاد الديمقراطي"، مضيفا "نحن نعلم أن بعض الذين فروا من العمليات التركية ضد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق انضموا إلى صفوف حزب الاتحاد الديمقراطي في سورية، وموقفنا واحد تجاه المنظمات المتطرفة التي شنت حربا ضد تركيا، ولدينا الموقف ذاته ضد الجماعات التابعة لها".

وحذر أوغلو الولايات المتحدة وحلفاء آخرين من أي تعاون مع الحزب الديمقراطي، وأبرز قوله "مثلما قاتلت الولايات المتحدة ضد الجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة فإن تركيا عازمة على محاربة حزب العمال الكردستاني والجماعات التابعة له".
وتابع "لا أحد يستطيع أن يضمن وقف إمداد الجماعات الكردية السورية بالذخيرة، وتركيا لن تسمح باستدراج مخزون الأسلحة في دمشق لاحقا إلى أراضيها".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنقرة تحذر موسكو وواشنطن من تقديم الدعم للأكراد السوريين أنقرة تحذر موسكو وواشنطن من تقديم الدعم للأكراد السوريين



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لأجمل الإطلالات

لندن - فلسطين اليوم
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها.الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، تاب...المزيد

GMT 12:21 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

ارتباك ياباني بسبب تأجيل الأولمبياد إلى 2021

GMT 15:23 2018 الجمعة ,06 تموز / يوليو

تعرف على تفاصيل زيادة أسعار السجائر المحلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday