بلير يلتحق بنادي الأميركيين والبريطانيين من مدمري الشرق الأوسط
آخر تحديث GMT 15:29:25
 فلسطين اليوم -

تنحى عن منصبه وسط سيّل من الانتقادات القاسية

بلير يلتحق بنادي الأميركيين والبريطانيين من مدمري الشرق الأوسط

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بلير يلتحق بنادي الأميركيين والبريطانيين من مدمري الشرق الأوسط

مدمري الشرق الأوسط
واشنطن يوسف مكي. رام الله ـ وليد أبو سرحان

تنحى رئيس الوزراء البريطاني الأسبق طوني بلير ، أخيرًا، عن منصبه باعتباره مبعوث السلام في الشرق الأوسط بعد 8 سنوات، وسط سيّل من الانتقادات القاسية والسخرية والإغاثة، إذ أشيع أنه خصص 3 أيام شهريًّا لهذا المنصب، وكرَّس باقي وقته لمصالحه التجارية.

وانضم بلير إلى نادي السياسيين البريطانيين والأميركيين "الافتراضي"، الذي تم بناؤه خلال القرن الماضي، من خلال التسبب في كوارث منطقة الشرق الأوسط.

ومن أعضاء النادي البريطانيين ونستون تشرشل، وديفيد لويد جورج، وأنتوني إيدن، ومن بين الأميركيين جيمي كارتر، وروناد ريغان، وجورج بوش.

وفشل هؤلاء الأعضاء في التعامل بحكمة مع الأزمات المختلفة في الشرق الأوسط، وأصبحت المنطقة مقبرة لسمعتهم السياسية.

ويتزامن رحيل بلير عن المنصب مع ما حدث في 18 آذار/ مارس 1915، وهو دخول الأسطول الأنجلو- فرنسي إلى الدردنيل؛ للقتال في إسطنبول، إذ أغرق اللورد تشرشل المدينة وبشكلٍ كارثي بالألغام والبنادق التركية و3 سفن حربية، وبعد ذلك أنزل قوات برية في شبه جزيرة غاليبوي في 25 نيسان/ أبريل، والتي انتهت بالهزيمة بعد 8 أشهر وبعد مقتل ربع مليون من القوات البريطانية والفرنسية، إلى جانب عددٍ مماثلٍ من الجنود الأتراك.

أما الحرب العظمى في الشرق الأوسط ما بين 1914-1920، كانت شبيهة بالغزو الأميركي للعراق العام 2003، ففي كلتا الحالتين كان هناك مبالغة في الثقة بالنفس والتقليل من المعارضة، والجهل بالتضاريس الخطرة للمشهد السياسي القاتل، الذي كان في غاليبولي والعراق، وفي أعقاب الفشل تم تخفيض رتبة تشرشل حتى أصبح رئيسًا للوزراء.

وعلى الرغم من دخول بريطانيا إلى حرب العراق العام 2003، عاش بلير في الشرق الأوسط لفترات طويلة خاصة حين كان رئيسًا للوزراء، ولكنه لم يظهر أيّة حساسية للصراع الناجم بعد هذا الغزو.

وفي أدلة التحقيق في "تشيلكوت" العام 2010، أعطى بلير الانطباع بأنه أبدًا لم يأخذ الأمر على متن الطائفية والفساد لحكومة بغداد، ولكنه ساعد فقط في تعاقب السلطة.

وسيكون من المثير للاهتمام معرفة النصائح التي يعطيها بلير إلى عملائه الأثرياء في منطقة الخليج ووسط آسيا، بشأن مستقبل كل من العراق وسورية وليبيا.

وبشأن هذه المسألة، هل يمكن  أن تعلم أي شيء عن أزمة قناة السويس في مصر العام 1956، بعد وضع حدٍ لمهمة أنتوني إيدين، البريطاني الذي لم يستطع القيام بأي شيء في الشرق الأوسط، على عكس الرغبات الأميركية.

كان الزعيم جمال عبدالناصر مشابه جدًا للزعيم العراقي الراحل صدام حسين، حيث الحكام الأقوياء، وبعد سقوط بغداد العام 2003، ودخول بعض الجرحى العراقيين إلى المستشفى، ذكر أحدهم أنه على الأميركيين أن يتذكروا أن صدام حسين نفسه وجد صعوبة في حكم العراقيين.

وبعد أزمة السويس، أصبحت الولايات المتحدة والقوى الغربية هي الرائدة في الشرق الأوسط، ومن ثم اندلعت الثورة الإيرانية وسقط الشاه واحتجز الرهائن في السفارة الأميركية في طهران، وتضررت سمعة ريغان آنذاك، وتمت صفقة غريبة في محاولة للإفراج عن الرهائن.

غزو العراق كان يشبه إلى حدٍ كبير أزمة قناة السويس، ولكن هذه المرة كانت قدرات الولايات المتحدة فائقة، وربما ذهب بوش وبلير بعيدًا عن حرب العراق، بعد الإطاحة بصدام، فقد كانوا مثل بعض العراقيين يريدون التخلص منه، ولكن احتلالهم البلد لم يكن مقبولاً.

ويبدو أن بوش وبلير لم يفهما رد الفعل العدائي من الدول المجاورة للعراق مع وجود جيش غربي يحتل بلد مجاور، والآن يشكو بلير من أن التدخل الإيراني يزعزع استقرار العراق، كما لو أن إيران لن تقبل مجددًا أن يحكم العراق عدو.

دمر بوش وبلير الدولة العراقية ولم ينجح أحد في إعادة بنائها مرة أخرى، وبدأت الأبواب تفتح لتنظيم "داعش" المتطرف.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بلير يلتحق بنادي الأميركيين والبريطانيين من مدمري الشرق الأوسط بلير يلتحق بنادي الأميركيين والبريطانيين من مدمري الشرق الأوسط



تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها

إطلالة راقية بـ"الأصفر" للنجمة جينيفر لوبيز

واشنطن - فلسطين اليوم
دائماً ما تتقن النجمة اللاتينية الحسناء جينيفر لوبيز، اختيار التصاميم المناسبة لقوامها بألوان تظهر جاذبية بشرتها السمراء، حيث تتميّز بإطلالاتها العصرية والمواكبة لأحدث صيحات عالم الموضة والأناقة، ولاحظنا تفضيل جينيفر للون بالعديد من الاطلالات والمناسبات، حيث لفتت نظرنا خياراتها المميزة بأكثر من ستايل وأسلوب بعيداً عن التكرار والروتين، حيث انتقت اللون الأصفر باطلالات رسمية بفساتين السهرة بأكثر من مناسبة، منها بأسلوب فاخر باللون الأصفر الخردلي باطلالة مبهرة ذكرتنا بأناقة أيام زمان ومنها بأسلوب بسيط وناعم بالفستان الأصفر من الساتان بقصة الأكتاف المكشوفة، وأطلّت لوبيز بالأصفر بإطلالة راقية وعصرية بالبدلة وبفستان جذاب وشبابي من الجلد بالقصة الضيقة، كما لفتت نظرنا اطلالتها بالأصفر الفوسفوري الحيوي بفستان ميدي من التو...المزيد

GMT 23:50 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

الاحتلال يعتقل شابا من قلقيلية

GMT 04:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

مستوطنون يهاجمون منزلا في برقة شمال نابلس

GMT 04:20 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

إليكِ أهم صيحة مناكير الفرنش المُلون لصيف 2019

GMT 04:27 2019 الأربعاء ,27 شباط / فبراير

طرق الحصول على مكياج عيون برونزي مع الأيلاينر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday