علاقات الخرطوم وجوبا الشعبية متماسكة
آخر تحديث GMT 05:33:54
 فلسطين اليوم -

الطيب زين العابدين لـ "العرب اليوم":

علاقات الخرطوم وجوبا الشعبية متماسكة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - علاقات الخرطوم وجوبا الشعبية متماسكة

الطيب زين العابدين

الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق     أكد نائب رئيس جمعية "الأخوة السودانية الشمالية الجنوبية"، وأستاذ العلوم السياسية في جامعة الخرطوم الدكتور أن العلاقات على المستوى الشعبي بين السودان ودولة الجنوب ظلت متماسكة ومحافظة على ثباتها، رغم حالة الاحتقان التي أحاطت بعلاقات البلدين بعد انفصال جنوب السودان العام قبل الماضي.
وقال د. الطيب في تصريحات إلى "العرب اليوم"، "إن الجمعية التي تضم شخصيات بارزة في المجتمع من أكاديميين وقادة الفكر والإعلام والسياسة نجحت في القيام ببعض الأدوار"، وكشف عن نجاحها في تنظيم احتفالات في مناسبة تخريج أكثر من 100 طالب جنوبي من جامعات السودان.
كما استطاعت الجمعية التدخل لدى بعض الجامعات السودانية لمعالجة قضية تعثر أكثر من 3 آلاف طالب في دفع الرسوم لدراستهم الجامعية، حتى لا يفقدوا فرص الدراسة في هذه الجامعات، كما نظمت الجمعية سمنارًا ضم إعلاميين، وبحث السمنار دور الإعلام في تناول قضايا البلدين بشكل إيجابي، وبصورة لاتخلق ضغائن في النفوس، وتنوي الجمعية تنظيم سمنار آخر في أديس أبابا لتتيح المشاركة فيه بشكل أوسع.
وقال "إن الجمعية بدأت في الإعداد لتنظيم مهرجان في جوبا عاصمة جنوب السودان قريبًا، يحتوي محاضرات ومعرض كتاب وندوات تركز في مجملها على تقوية العلاقات الشعبية".
لكن الطيب زين العابدين عاد وقال "لكي تنجح الجمعية في القيام بأدوارها بالشكل المطلوب لا بد من أن يكون الجو السياسي العام بين البلدين خاليًا من حالات الاحتقان الحالية، فإذا كانت الاتهامات تسيطر على علاقات البلدين، وتحدث بين الحين والآخر بعض الاعتداءات، فإن الجمعية ستجد نفسها في وضع لا يمكنها من العمل كما تريد"، وأكد أن "العلاقات الشعبية بين البلدين لم تكن متوترة أصلاً".  
وكشف أنه وخلال ترؤسه لمجلس التعاون الديني السوداني لم يشتكِ له أي جنوبي من سوء معاملة تلقاها من سوداني، إنما كانت شكوى الجنوبيين من سياسات وقرارات الحكومة، وكان هذا بالطبع قبل الانفصال، وعبر نائب رئيس جمعية الأخوة السودانية الشمالية الجنوبية عن أمله في أن تشهد علاقات البلدين السياسية حالة من الانفراج قريبًا.
وفي إجابة عن سؤال لـ "العرب اليوم" إن كان يرى مستقبلاً أفضل لعلاقات البلدين على ضوء الاتهامات المتبادلة، والحديث عن أن قمة أديس أبابا لم تحقق الكثير من الاختراقات؟
أجاب: المشكلات الحالية بين البلدين شائكة ومعقدة، ويجب أن ندرك أن إيجاد الحلول لها لن يتم بين ليلة وضحاها، إنما الحل يتطلب جولات ولقاءات هنا وهناك، قد تطول هذه اللقاءات، ولكن في النهاية يمكن أن تحقق نتائج جيدة.
وأشار إلى أن كثيرًا من الاتفاقات وقعت لكن تنفيذها تعثر لعدم وجود ضمانات هنا وهناك، مشيرًا في هذا الصدد إلى الاتفاق الذي وقعته الحكومة السودانية مع والي ولاية النيل الأزرق السابق مالك عقار، الذي قاد تمردًا ضد الحكومة السودانية انطلق من ولاية النيل الأزرق، حيث تنصلت الحكومة بعد توقيعها الاتفاق.
وأكد أن قمة أديس أبابا تاتي في وقت تشهد فيها جنوب كردفان حربًا، كما أن الحدود بين السودان وجنوب السودان تعاني من اختراقات متكررة، ويتهم كل طرف الآخر بأنه من بدأ ذلك، لكن عقد قمة أديس أبابا في هذه الأجواء والظروف مؤشر على أن الرغبة لا تزال موجودة لحل الخلافات.
وقال "إن الخرطوم تبدو محقة في مطالبتها بإتمام الملف الأمني أولاً، ومن ثم الحديث عن تنفيذ بقية الملفات"، ورأى أن "الأمن مهم، والفراغ من تنفيذ بنود الاتفاق بشأنه سيفتح الطريق أمام تنفيذ بقية الاتفاقات".
وتطرق د. الطيب زين العابدين إلى اهتمام الغرب بعلاقات السودان وجنوب السودان، مشيرًا إلى البيان الصادر عن وزراء خارجية النروج وبريطانيا والولايات المتحدة الأميركية، وقبله بيان الأمين العام لأمم المتحدة، وكذا بيان الاتحاد الأفريقي، فكل هذا مؤشر على أن العلاقات بين السودان وجنوب السودان باتت محل اهتمام إقليمي ودولي، وهذا يشجع الأطراف على القيام بأدوار إيجابية تساعد في تهدئة الخواطر، وخلق أجواء إيجابية دافعة للحوار الجاد.
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علاقات الخرطوم وجوبا الشعبية متماسكة علاقات الخرطوم وجوبا الشعبية متماسكة



استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه

تقرير يرصد الظهور الأول لـ كيت موس على غلاف "فوج" بإطلالة من شانيل

لندن ـ فلسطين اليوم
منذ أن ظهرت ماريان فيثفول وجولي كريستي وجين بيركين على ساحة المشهد في الستينيات، كانت صورة فتاة لندن انتقائية وبوهيمية وغير متوقعة، تلك الملامح التي عادت مرة أخرى تتأرجح في التسعينيات، فظهرت السترات والسراويل القصيرة جدًا التي تعبر عن نوع معين من الفتاة البريطانية، والتي مثلتها عارضة الأزياء الإنجليزية كيت موس بدرجة كبيرة وفقًا لموقع مجلة فوج. كانت كيت موس، المولودة في جنوب لندن في سن التاسعة عشرة فقط حيث ظهرت على غلاف مجلة فوج البريطانية، والتي استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه. والتقطت صور غلافها الأول لمجلة فوغ البريطانية، العارضة التي تحولت إلى مصورة كورين داي، والتي قالت عن كيت: "لقد كانت طفلة مغرورة من كرويدون، ولم تكن مثل عارضة أزياء.. لكنني كنت أعلم أنها ستكون مشهورة." في ذلك الوقت، لم تكن هيبة Vogue...المزيد
 فلسطين اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 07:22 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 15:07 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم خزانات الملابس الملائمة للمساحات الصغيرة

GMT 19:39 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

أكرم عفيف يحلم بحصد الألقاب مع السد القطري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday