مزهر يستبعد تخطيط حماس لإفشال جهود حكومة التوافق
آخر تحديث GMT 18:53:35
 فلسطين اليوم -

أوضح لـ"فلسطين اليوم" أنَّها تتعامل في إطار الحسابات

مزهر يستبعد تخطيط "حماس" لإفشال جهود حكومة التوافق

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مزهر يستبعد تخطيط "حماس" لإفشال جهود حكومة التوافق

جميل مزهر
غزة – محمد حبيب

في ظل الاتهامات المتراشقة بين الفصائل الفلسطينية بشأن قطاع غزة، أكد عضو المكتب السياسي لـ"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، جميل مزهر، أنَّ حكومة التوافق الوطني الفلسطيني لا زالت مقصِّرة في تعاملها مع القطاع، وموضحًا أنها تتعامل مع القطاع باعتباره "ملحقًا مستقلاً".

واستبعد مزهر، خلال لقاء خاص مع "فلسطين اليوم"، أنَّ يكون هناك قرار لدى حركة "حماس" بإفشال حكومة التوافق الوطني في قطاع غزة، موضحًا أنَّ "حماس" لديها مصلحة بأنَّ تؤدي الحكومة مهامها في القطاع، مشيرًا إلى أنَّ "حماس" تتعامل مع الحكومة في إطار الحسابات والمصالح، كملف رواتب موظفيها والشراكة معها في بعض الملفات.

وأكد مزهر أنَّ الاجتماع الذي عقدته الفصائل الفلسطينية، الخميس الماضي، في غزة بين حركتي فتح وحماس للمرة الأولى منذ تفجيرات قطاع غزة كان إيجابيًا وأسَّس للقاءات أخرى.

وذكر مزهر أنَّ الاجتماع وفّر مناخًا مناسبًا للقاءات أخرى تجمع الحركتين، مؤكدًا تبني المبادرة التي أعدتها الجبهتان الشعبية والديمقراطية وحركة الجهاد الإسلامي في السابق.

وأوضح مزهر أنَّ الفصائل وافقت على إعادة تفعيل المجلس التشريعي والعمل على إزالة العقبات كافة أمام عملية إعادة إلاعمار ورفع الحصار وتنفيذ بنود المصالحة.

وعبّر مزهر عن سعي حركته للحيلولة دون العودة إلى مربع الانقسام الأول بأشكاله المختلفة، مضيفًا: "نحن نخشى من العودة إلى المربع الأول، لكننا في الوقت ذاته، نريد من الحكومة أنَّ تأتِ إلى قطاع غزة فورًا وتأخذ دورها ومسؤوليتها وتستلم مهمتها في الوزارات وإدارة ملف الإعمار والمعابر وغيرها".

ورأى مزهر أنَّ "ذلك هو الاختبار الحقيقي لحكومة التوافق الوطني، وحينها إذا واجهت عقبات من قِبل حركة "حماس" سنتحدث عن الأمر وبكل وضوح عمّن يريد للحكومة أن تنجح أو من يريد تعطيلها، وبالتالي تبقى تراوح في مكانها".

وأشار إلى أنَّ الجبهة الشعبية وعلى مدار سنوات الانقسام بذلت جهودًا حثيثة ومتواصلة حتى الآن من أجل استعادة الوحدة والوصول إلى قواسم مشتركة بين مختلف فصائل العمل الوطني والإسلامي.

وأعلن مزهر أنه بعد جهود مضنية لحل الإشكاليات التي اندلعت إثر التفجيرات التي تعرضت لها منازل قيادات في حركة فتح تمكنت الجبهة الشعبية وعدد من الفصائل من عقد لقاء خماسيًا بحضور حركتي فتح وحماس، وافقت خلاله الحركتان على بنود المبادرة التي بموجبها سيتم استئناف عجلة المصالحة، وأهم هذه البنود تفعيل المجلس التشريعي، وموضوع الإعمار وفتح المعابر، واستئناف عمل الحكومة.

وبشأن الأوضاع في القدس، أكد مزهر أنَّ الاحتلال ومنذ شهور طويلة ينفذ إجراءات ويقرّ قوانين يحاول من خلالها تهويد المدينة، وتعزيز السيطرة عليها، والتضييق على حياة المقدسيين، وتغيير الوقائع على الأرض، مشيدًا بتصدي أهل المدينة وهبتهم الجماهيرية المتواصلة حتى الآن ضد هذه الإجراءات، وبأبطال مدينة القدس منفذي العمليات الأخيرة؛ وعلى رأسهم بطلي عملية دير ياسين البطولية عدي وغسان أبوجمل.

وأوضح مزهر أنَّ المحاولات الصهيونية الهادفة لإقرار "يهودية الدولة" ومحاولة فرضها على الفلسطينيين للاعتراف بالدولة اليهودية يعني إلغاء حق العودة، وطرد أهلنا الفلسطينيين من مناطق الـ48 داعيًا إلى التصدي لها بكل قوة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مزهر يستبعد تخطيط حماس لإفشال جهود حكومة التوافق مزهر يستبعد تخطيط حماس لإفشال جهود حكومة التوافق



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لأجمل الإطلالات

لندن - فلسطين اليوم
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها.الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، تاب...المزيد

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019

GMT 08:15 2016 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جيسي عبدو تختلف مع أمها بسبب عملها في مسلسل "فخامة الشك"

GMT 22:29 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

الاحتلال يعتقل شابين من العيسوية

GMT 19:57 2020 الإثنين ,23 آذار/ مارس

وفاة حارس إسبانيول السابق بسبب كورونا

GMT 15:48 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سعر كيا سورينتو 2016 في المغرب

GMT 14:43 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

نبات الصبار صيدلية الصحراء
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday