أردوغان يؤكد تناحر قادة أوروبا حوّل المتوسط إلى مقبرة للاجئين
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

"يتشاركون خطيئة كل لاجئ فقد حياته"

أردوغان يؤكد تناحر قادة أوروبا حوّل "المتوسط" إلى مقبرة للاجئين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أردوغان يؤكد تناحر قادة أوروبا حوّل "المتوسط" إلى مقبرة للاجئين

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
اسطنبول ـ عادل سلامة

اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان, قادة أوروبا, بتحويل البحر الأبيض المتوسط إلى مقبرة للاجئين، إثر ظهور جثتين لطفلين سوريين على شواطئ تركيا بعدما جرفتهما الأمواج، وأضاف أن دول الاتحاد الأوروبي تتشارك ذنب كل لاجئ فقد حياته هربًا من الشرق الأوسط إلى أوروبا، كما جاء بموقع "ديلي ميل" البريطاني. تأتي تصريحات الرئيس التركي في أعقاب انقسام الحكام الأوروبيين في الالتفاف على خطة بروكسل العاجلة لاحتواء 160 ألف لاجئ في جميع أنحاء القارة، في محاولة لتخفيف العبء عن ألمانيا ودول أخرى، التي بموجبها سيتم نقل اللاجئين الذين قدموا إلى ايطاليا واليونان والمجر إلى جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي، استنادًا إلى حجم سكان واقتصاد كل دولة. وسوف تشهد الخطة منح 35 ألف لاجئ حق اللجوء في ألمانيا، و26 ألفًا في فرنسا، و16 ألفًا آخرين في إسبانيا، حتى الدول التي تعاني من الفقر مثل بلغاريا ورومانيا سوف تستقبل آلافًا من الأسر. إلا أن بريطانيا، التي رفضت الانضمام للخطة في مايو الماضي على الرغم من أنها أغنى دول الاتحاد، لن تستقبل أيًّا من اللاجئين. وقال أردوغان: "الدول الأوروبية، مهد أقدم الحضارات في العالم، حولت البحر الأبيض المتوسط إلى مقبرة للاجئين، ويتشاركون خطيئة كل لاجئ فقد حياته", وأصر على أن أوروبا ينبغي أن تتحرك حيال قضية اللاجئين.

وقد اعترف رئيس المجلس الأوروبي "دونالد تاسك" بأن هناك فجوة بين شرق وغرب الاتحاد الأوروبي على اقتراح إجبار جميع البلدان على قبول حصة من اللاجئين. ولكن أكثر من انتقد خطة الاتحاد الأوروبي جرأة كان رئيس الوزراء المجري فيكتور اوربان، والذي أكد خلال زيارة لبروكسل, اليوم, أنها تسير في "الاتجاه الخطأ،" قائلًا: "دون توفير رقابة صارمة على الحدود، لمجرد التحدث عن نظام الحصص، فهي دعوة لأولئك الذين يرغبون في المجيء إلى الاتحاد الأوروبي، تلك هي المشكلة". وفي تحدٍ لقادة الاتحاد الأوروبي، أصرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على أن بعض الدول لا يمكن أن تتحمل العبء وحدها، قائلة: "إذا قلنا لا يمكن ترك إيطاليا واليونان تتحملان وحدهما تلك المهمة، من ثم لا يمكن أن تتحمل ثلاث دول مثل السويد والنمسا وألمانيا نصيب الأسد من اللاجئين". فإذا قبلت المملكة المتحدة نفس حصة بقية دول الاتحاد الأوروبي من اللاجئين، سوف يصل عددهم إلى حوالي 17 ألف لاجئ، وهو ما يعادل 11% من العدد الإجمالي، فوفقًا لوثيقة تم تسريبها من الاتحاد الأوروبي، يوجد اليوم 54 ألف طالب لجوء في هنغاريا، 39.600 في إيطاليا، 66.400 في اليونان. ومع تصاعد حجم الأزمة تم تكثيف الضغوط على رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لفتح الحدود البريطانية للاجئين المحاصرين، إلا أنه يصر على أن حل الأزمة لن يكون بتقديم حق اللجوء للمهاجرين الفارين من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. كما سعى كاميرون لتهدئة الغضب الشعبي بسبب أزمة اللاجئين بوعد "الوفاء بمسؤولياتنا الأخلاقية", كما قال: إن بريطانيا ستواصل تقبل الآلاف من الناس كما فعلت دائمًا، مع الحفاظ على العدد المقبول. وألقى كاميرون اللوم على "داعش" وعصابات الأسد الإجرامية في التسبب بمشهد غرق الصغيرين على شواطئ تركيا. وقال كاميرون إنه تأثر بعمق كأب بصور الصبيين، ولكن رفض الفصح عن خططه لاستيعاب المزيد من اللاجئين. "بريطانيا أمة أخلاقية وسوف نوفي بمسؤولياتنا الأخلاقية، ولكن الأكثر مسؤولية هم الرئيس الأسد في سوريا وسفاحو "داعش" والعصابات الإجرامية التي تقوم بإدارة هذه التجارة البشعة في البشر", كما جاء بخطاب كاميرون. وردًا على سؤال: لماذا بريطانيا لن تقبل المزيد من اللاجئين؟، قال كاميرون: "نحن نتخذ الآلاف من اللاجئين بالفعل، ولكننا كدولة ملزمون بعدد معقول من اللاجئين وساعدناهم بقدر الإمكان،" وأضاف: "نحن نبقي الأعداد قيد المراقبة ونعمل مع شركائنا لنمنح اللاجئين حياة أفضل".

وعلق نائب المحافظين في إنفيلد البريطانية أن بريطانيا قد اتخذت زمام المبادرة في توفير الاستجابة الإنسانية والعسكرية في شمال أفريقيا، ولكن هذا كان لا بد أن يقابله استيعاب مزيد من اللاجئين". "لدينا برنامج إعادة التوطين التطوعي للمئات مقارنة بدول أخرى تقبل الآلاف", كما قال بوروز، الذي أضاف أن جزءًا من المساعدة هو استقبال المزيد من اللاجئين. وغرد توم توغندهات، النائب عن تونبريدج ومالينغ، على "تويتر": "لقد تحدثت مع الكثيرين في ويست كينت الذين يريدون منا أن نفعل المزيد وأنا أتفق معهم، إنسانيتنا المشتركة تتطلب العمل في الداخل والخارج". وأضاف ناظم الزهاوي النائب عن ستراتفورد: "نحن لا شيء من دون رحمة، علينا أن نشعر بالخجل حيال تلك الصورة، لقد فشلنا في سوريا.. أنا آسف أيها الملاك الصغير". "ما يشعرني بالإحباط أن الاتحاد الأوروبي أو الأمم المتحدة أو حتى الولايات المتحدة، لا تفعل ما يكفي لمعالجة جذور المشكلة، علينا العمل لمنع الناس من الهروب على القوارب والقطارات". أضاف الزهاوي.

واتهمت ألمانيا والنمسا بريطانيا بأنها تتصرف وكأنها خارج نادي تحمل مسؤولية اللاجئين، وتوقع الوزير الإيطالي للشؤون الأوروبية ساندرو جوزي بأن كاميرون يخاطر بفقدان التأييد لخططه للحد من فوائد المهاجرين. تصاعدت الأزمة الليلة الماضية مع إعادة ضبط الحدود، التي تزامنت مع اعتراف ألمانيا بأنها لم تعد قادرة استيعاب تدفق المهاجرين على حدودها، وألقت برلين باللوم على الآخرين، بما في ذلك بريطانيا، لعدم اتخاذ ما يكفي من إجراءات لاستيعاب اللاجئين، وذلك بعدما أعلنت ميركل أنها لن ترحل القادمين من سوريا. لكن منطقة التنقل بلا جواز سفر داخل الاتحاد الأوروبي كانت على شفا الانهيار، بعد أن اضطرت ألمانيا للطلب من إيطاليا بتشديد الرقابة على الحدود. ومع تصاعد التوترات بين القادة الأوروبيين، قال وزير الخارجية السلوفاكي ميروسلاف لاجاك: إن اتفاقية الشينغن بين 26 دولة أوروبية على وشك الانهيار. وقد حدثت طفرة غير مسبوقة في أعداد المهاجرين التي تحاول الوصول إلى البلاد بعد أن أعلنت برلين الأسبوع الماضي قبول طلبات اللجوء من المهاجرين السوريين بغض النظر عن المكان الذي قدمت منه في الاتحاد الأوروبي. وتسبب القرار في فوضى في جميع أنحاء أوروبا الشرقية التي كافحت سلطاتها للتعامل مع الأعداد الكبيرة القادمة إليها بوصفهم مهاجرين غير شرعيين.

وأظهرت الأرقام التي صدرت, أمس, وصول 104.460 طالب لجوء لألمانيا الشهر الماضي، مما جعل مسؤولين ألمان يؤكدون, الليلة الماضية, أن طلبها لتشديد الرقابة على الحدود كان "إجراء مؤقتًا". لكن السيد لاجاك قال: إن الاتفاقية على وشك الانهيار، حيث إن هناك عشرات الآلاف من الناس يتجولون في أوروبا دون فحص لأوراقهم. في جمهورية التشيك تم سحب نحو 200 مهاجر من القطارات أثناء محاولتهم الهرب إلى ألمانيا من المجر، فيما استخدم ضباط الشرطة الأقلام لوضع علامة دائمة لترقيم اللاجئين، الذين كان من بينهم العشرات من الأطفال، قبل إلقاء القبض عليهم. فيما قال مسؤولون: إنه بموجب قواعد الهجرة في الاتحاد الأوروبي لن يسمح لهم بالسماح لما يقدر بنحو 3000 شخص بالسفر إلى ألمانيا. رئيس الوزراء المجري فيكتور اوربان قال: إن زعماء الاتحاد الأوروبي سيجتمعون اليوم لمناقشة الأزمة. على الجانب الآخر، تم إنقاذ 24 لاجئًا أفغانيًّا من شاحنة مهجورة في النمسا، تم غلق الشاحنة عليهم وتركوا للاختناق.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أردوغان يؤكد تناحر قادة أوروبا حوّل المتوسط إلى مقبرة للاجئين أردوغان يؤكد تناحر قادة أوروبا حوّل المتوسط إلى مقبرة للاجئين



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 10:42 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد موعد إجراء قرعة دوري المحترفين والأولى

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 03:44 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تبيّن أن النمل من الحيوانات الأكثر ذكاء

GMT 20:48 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

معرض للفنان "جمال الخشن" يبحث عن فصل جديد لقصة الحياة

GMT 22:49 2019 الإثنين ,04 آذار/ مارس

خبير لغة جسد يُوضّح علامات تفضح كذب أي شخص

GMT 07:34 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

فاوتشي يرد على اتهامات ترامب بشأن أرقام وفيات "كورونا"

GMT 16:23 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان الطلاء التي يمكن استخدامها في غرف النوم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday