جورج أوزبورن يوضح خطط خفض عجز الميزانية إلى 2020
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

كشف عن طموحه برفع أجور الاقتصاد في بريطانيا

جورج أوزبورن يوضح خطط خفض عجز الميزانية إلى 2020

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جورج أوزبورن يوضح خطط خفض عجز الميزانية إلى 2020

وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن
لندن ـ كاتيا حداد

عيّن وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن، نفسه الأربعاء كمصلح عظيم من المحافظين بعدما أطلق شرارة ثورة الرفاه، وفاجأ خصومه بإقرار قانون أجور المعيشة الوطنية الجديد الذي سيساوي تسعة جنيهات إسترلينية في الساعة.

واستغل المستشار الفرصة بعد أن ركل الديمقراطيين الأحرار خارج السلطة، لأول ميزانية للمحافظة لعقدين من الزمن لكشف النقاب عن خطة طموحه لجعل بريطانيا مخفضة من الضرائب، وذات اقتصاد بأجور مرتفعة.

ونصب أوزبورن نفسه على أنه وريث حزب "المحافظين" من خلال إصلاح عظيم بعدما أعلن أن بريطانيا تستحق زيادة في الرواتب، وسط هتافات من النواب المحافظين المبتهجين.

ووعد 30 مليون عامل تقريبًا بخفض ضريبة الدخل، مصرحًا "إن أفضل وسيلة لدعم الشعب العامل هو الحفاظ على أكبر قدر من المال الذي يكسبونه".

وأفاد أمام البرلمان "بريطانيا ما زالت تنفق كثيرًا بصورة مفرطة، وتقترض كثيرًا بصورة تفوق الحد، وإنتاجنا الضعيف يظهر أننا لا ندرب أو نبنى أو نستثمر بما يكفي".

وتعهد ببناء دولة ذات "أجور أعلى وضرائب أقل ونفقات رفاهية أقل"، موضحًا خططه لخفض الحوافز الضريبية ومزايا الإسكان والمزايا الاجتماعية الفردية، وإنهاء إعطاء المنح للطلاب من الأسر الفقيرة.

وأضاف أن الخطة المالية لهذه الموازنة تتطلب 37 مليار جنية إسترليني سنويًا من خلال المزيد من الدمج، وأشار إلى أن الحكومة تعتزم توفير 12 مليار جنية إسترليني "18.5 مليار دولار" سنويًا من خلال خفض الإنفاق الاجتماعي وتوفير خمسة مليارات جنية إسترليني من خلال مواجهة التهرب الضريبي والاختلال في النظام الضريبي وإجراءات أخرى.

وذكر أن أرباب العمل سيرون الضرائب تخفض لمساعدتهم على دفع الثمن الإلزامي للأجور المعيشة الوطني الجديد، الذي سيبدأ من 7.20 جنيهًا من العام المقبل قبل أن يصل إلى تسعة جنيهات إسترلينية بحلول عام 2020.

وأكد أوزبورن أنه يريد مكافأة أولئك العاملين، ولكن رفع شعار دولة الرفاهية سيشمل خفض الإعفاءات الضريبية المتاحة للناس من ذوي الوظائف ذات الأجر المتدني، محذرًا عمال القطاع العام من زيادات الرواتب بـ 1% فقط خلال الأعوام الأربعة المقبلة.

وصرّح أنه اتخذ قرارات صعبة لخفض الاقتراض، وأعلن:

• لن تعود بريطانيا مرة أخرى إلى الأمن الاقتصادي حتى 2019-20، بعد عام من الموعد المقرر مع مدخرات تقدر بـ 37 مليون إسترليني لا تزال مطلوبة.

• سيتم خصم 12 مليار جنيه إسترليني من الفوائد، بما في ذلك إجراء تخفيضات كبيرة في الإعفاءات الضريبية، وفوائد سن العمل المجمدة لمدة أربعة أعوام والحد الأقصى للفائدة سيتم قطعه من 23 ألف جنيه إسترليني في لندن إلى 20 ألف في بقية البلاد.

• ولن يدفع العمال ضريبة الدخل على أول 11 ألف جنيه يكتسبونها ، في حين سيتم فرضها على 130 ألف جنيه إسترليني بمعدل 40 جنيه.

• ارتفاع أجور القطاع العام سيحدد سقفه بنسبة 1% لمدة أربعة أعوام كجزء من 17 مليار جنيه إسترليني في خفض الإنفاق.

• ستحصل خدمة الصحة العامة على 10 مليار جنيه إسترليني إضافية بحلول عام 2020 لإنشاء الخدمات الصحية القوية طوال الأيام السبعة.

• ضريبة الميراث للعائلات سيتم تفكيكها للأسر التي تريد أن تترك لذويهم مليون جنيه إسترليني.

• الملاك سيفقدون نقوش الضرائب المربحة، في حين سيتم إعفاء ذوي الوضع غير المقيم مؤقتًا من السماح بالشراء.

وأوضح أوزبورن أن العملية الصعبة لمعالجة العجز ستستكمل، محذرا من أنه يمكن أن يكون هناك عودة إلى الوراء.

وأضاف "في الأوقات الاقتصادية العادية يجب على الحكومات تشغيل فائض الاقتصادي العام، باختصار يجب أن نصلح دائما السقف حينما تكون الشمس مشرقة".

وتابع "بفضل النهج المتوازن للحكومة، كانت قادرة على توفير مبلغ إضافي بـ 10 مليارات جنيه إسترلينيـ لتمويل خدمات الصحة بالقيمة الحقيقية بحلول عام 2020، كجزء من خطة من الرئيس التنفيذي سيمون ستيفنز لتحديث الخدمة"، مؤكدًا أنه لن تحدث تخفيضات عميقة مماثلة كما حدث في أعوام 2011-12 و2012-13.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جورج أوزبورن يوضح خطط خفض عجز الميزانية إلى 2020 جورج أوزبورن يوضح خطط خفض عجز الميزانية إلى 2020



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:31 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين غرب سلفيت

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 09:32 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 12:19 2015 الثلاثاء ,25 آب / أغسطس

كل شيء عن عملية الليزك

GMT 03:17 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة إيمانويل ماكرون تتبع نظامًا غذائيًّا موسميًّا وصحيًّا

GMT 11:48 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الذهب يرتفع مع توقف صعود الدولار
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday