حكومة نتنياهو تسعى لتأجيج الكراهية بين الإسرائيليين والعرب
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

عضو "مركزية فتح" محمد المدني لـ"فلسطين اليوم":

حكومة نتنياهو تسعى لتأجيج الكراهية بين الإسرائيليين والعرب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حكومة نتنياهو تسعى لتأجيج الكراهية بين الإسرائيليين والعرب

محمد المدني
رام الله – وليد أبوسرحان

أعلن عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، محمد المدني، أن الرئيس محمود عباس "أبومازن" سيكون مرشح الحركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، مشيرا إلى ضرورة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي للوصول للسلام على أساس حل الدولتين، مشددا على أن التحرك الفلسطيني نحو المجتمع الدولي لإقامة دولة فلسطين لن يتوقف عند مجلس الأمن الدولي الذي من المقرر أن تقدم له القيادة الفلسطينية من خلال المجموعة العربية في الأمم المتحدة مشروع قرار يحدد موعدا لإنهاء الاحتلال لأراضي دولة فلسطين المعترف بها في الأمم المتحدة على أساس حدود عام 1967.

وأكد المدني لـ"فلسطين اليوم"، أن الرئيس أوضح أن المسعى الفلسطيني لن يتوقف عند مجلس الأمن وسيستمر بعد جلسة مجلس الأمن في وقت لاحق من الشهر، مبينًا "المهم بالنسبة لنا التأكيد للدول التي تعترف بحل الدولتين وتعتبره أساسا للسلام الشامل، ومن بينها الولايات المتحدة، أن تأييد المسعى الفلسطيني مهم جدا للحل السياسي ولا يتعارض معه خصوصًا وأننا لسنا السبب في وقف المفاوضات أو إفشالها، بل الطرف الإسرائيلي. نحن لا نقبل أن تكافئ واشنطن الحكومة الإسرائيلية على إفشالها المفاوضات باستخدام حق النقض (الفيتو) على قرار الاعتراف بدولة فلسطين وإنهاء الاحتلال الذي بدأ عام 1967".

وأوضح أن البرنامج الوطني الفلسطيني حدد مواصفات السلام العادل والشامل، في أن تتعايش دولتا فلسطين وإسرائيل جنبا الى جنب في سلام وحسن جوار. لذلك لا بد أن يكون التواصل مع المجتمع الإسرائيلي ركنا أساسيا في السياسة الفلسطينية.

وأضاف "التواصل مع المجتمع الإسرائيلي اليوم وغدا لا يقل أهمية عنه في أي فترة أخرى وطالما أن الصراع لا زال دائرا والاحتلال يعيث في أرضنا فسادا وتواصل سلطات الاحتلال مختلف سياسات القمع والتشريد والاغتيال ومصادرة الأراضي والاستيطان والاعتداءات على مقدساتنا الإسلامية والمسيحية يصبح من الضروري أن نتحدث إلى الإسرائيليين مباشرة لتعريفهم بأخطاء وخطايا حكوماتهم واحتلالهم لأرضنا وللتأكيد لهم بأن نهاية الاحتلال وإنفاذ حل الدولتين كما أقرته الأسرة الدولية هو في صالح الطرفين وليس فقط لصالح الشعب الفلسطيني".

 وعن تقييمه لأداء الإسرائيليين، الذين يتواصل معهم كرئيس للجنة التواصل الفلسطينية مع المجتمع الإسرائيلي، خصوصًا أثناء الحرب الأخيرة على قطاع غزة، لفت إلى أنه "لم تكن أصوات القوى المعارضة للحرب داخل إسرائيل بتلك القوة التي كنا نأملها والسبب أن المجتمع الإسرائيلي يختلف عن غيره من المجتمعات، باعتبار أن كل إسرائيلي يرى في نفسه جنديا أو لديه من الأقارب من تمت دعوته للخدمة في الاحتياط، وبالتالي تختلط المشاعر الأسرية والشخصية بالمواقف السياسية وتضيع معها أحيانا الرؤية السياسية الملتزمة بالحل السياسي، على اعتبار أن المهم من وجهة نظرهم هو الخروج بسلام من المواجهة الراهنة ومن ثم يصار إلى طرح قضايا الحل السياسي. وعليه فإننا نقيم بإيجابية عملية التواصل ذاتها إيماناً بأنها ستحقق أهدافها المنشودة في المستقبل".

وأبرز أن هناك قطاعات واسعة في المجتمع الإسرائيلي ترغب في تغيير الوضع الراهن وتبحث عن شتى الطرق لتوحيد قوى السلام والديمقراطية. لكن التحدي الأكبر يأتي من طرف أحزاب اليمين ومن نجاح الحكومة الإسرائيلية ورئيسها نتنياهو في تأجيج الكراهية بين الإسرائيليين ضد كل من هو فلسطيني وعربي ومسلم والادعاء بأن السلطة الوطنية و"حماس" والعالمين العربي والإسلامي ليسوا اكثر من امتداد لتنظيم "داعش" وغير ذلك من كلام لا يهدف إلا للتهرب من استحقاقات تسوية سياسية عادلة وشاملة تقوم على أساس حل الدولتين.

وحول الزيارة التي قام بها مئات الطلاب الإسرائيليين إلى مقر الرئاسة الفلسطينية العام الجاري قال المدني "الزيارة التي قام بها ما يقارب الثلاثمائة طالب جامعي من داخل إسرائيل ولقاءهم بالرئيس عباس في وقت سابق من هذا العام ساهمت في شحذ همم قطاع مهم داخل المجتمع الإسرائيلي وهم قطاع الطلبة الجامعيين، قادة المستقبل في مختلف المجالات. وهناك حاجة في طبيعة الحال للمزيد من الأنشطة واللقاءات لرفع نسبة تأثير القوى المؤيدة لحل الدولتين لأوسع شرائح ممكنة في إسرائيل، لاسيما وأن هناك احتمالا بأن تجري انتخابات برلمانية في إسرائيل قبل أوانها، الأمر الذي يرفع من نسبة التحديات التي تواجه قوى السلام والديمقراطية في إسرائيل وتفرض عليها التكاتف والاتحاد للحصول على ما يكفي من المقاعد البرلمانية لرسم تحالفات وحكومة جديدة في إسرائيل لديها النية الصادقة في التوصل إلى حل الدولتين والاعتراف بحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره في دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس الشرقية مع التوصل إلى حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين".

وتحدث المدني عن المصالحة الفلسطينية مؤكدًا أن الجهود مستمرة لكن العقبات كثيرة، موضحًا أن هناك بعض الأطراف تسعى لإفشال المصالحة، وتحفظ على ذكر التفاصيل، وحول إذا ما تخشى حركة فتح الفشل عند الوصول لمرحلة توحيد الأمن الفلسطيني في غزة والضفة الغربية قال المدني : لم يكن الفشل أساسا في اعتباراتنا وإلا لما انطلق العمل الفلسطيني المسلح ولما انطلقت المبادرة الفلسطينية الشجاعة في دورة الجزائر للمجلس الوطني الفلسطيني عام 1988 حين أعلنت القيادة الفلسطينية بلسان الأخ القائد الخالد ياسر عرفات أسس البرنامج السياسي الفلسطيني للتوصل إلى حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران 1967. لذلك نحن لا نخشى من الفشل لأننا اصحاب حق ورسالة على الرغم من أننا ندرك أن المسيرة صعبة وشاقة وتعترضها عقبات عدة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكومة نتنياهو تسعى لتأجيج الكراهية بين الإسرائيليين والعرب حكومة نتنياهو تسعى لتأجيج الكراهية بين الإسرائيليين والعرب



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

"الفار المكار"

GMT 13:33 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مستوطنون يقتحمون باحات الأقصى

GMT 12:31 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الدولار ينخفض إلى دون 77 روبلا لأول مرة منذ 13 أكتوبر

GMT 08:21 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

دونالد ترامب يحذف بيانًا بشأن حظر دخول المسلمين أميركا

GMT 13:55 2015 الإثنين ,23 شباط / فبراير

تشيلسي الإنجليزي يطعن في طرد مدافعه ماتيتش

GMT 12:15 2017 الأربعاء ,15 شباط / فبراير

رانيا يوسف تتألق بالأسود في جلسة تصوير جديدة

GMT 11:18 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

وقف عمليات الفرز في ولاية نيفادا حتى صباح الخميس

GMT 21:33 2020 الأربعاء ,17 حزيران / يونيو

نابولي يقهر يوفنتوس ويتوج بطلا لكأس إيطاليا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday