ضغوط على غالاوي لعدم الترشح لعمدية لندن
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

اعتبرها للسيطرة على السلطة التنفيذية للحزب

ضغوط على غالاوي لعدم الترشح لعمدية لندن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ضغوط على غالاوي لعدم الترشح لعمدية لندن

جورج غالاوي

لندن - سليم كرم   اكد أعضاء مجلس حزب " الاحترام" أن على أن يتنحى عن منصب النائب في البرلمان عن دائرة برادفورد الغربية إذا كان جادا حول الترشح لرئاسة بلدية لندن . وقال أعضاء المجلس، الذين تم انتخابهم لمجلس برادفورد في أيار / مايو الماضي بعد الفوز التاريخي لغالاوي في شهر أذار / مارس من ذلك العام ، انهم قد يستقيلون من الحزب والعمل كمستقلين بعد الاستماع في وسائل الإعلام أن طموحات النائب الذي يبلغ من العمر 58 عاما على ما يبدو في العاصمة ، بدلا من ويست يوركشاير.
وكان غالاوي وصف يوم الثلاثاء الماضي انتقادات الاعضاء بانه خيانة ، واتهم الخمسة "بالتآمر للاستيلاء على السلطة التنفيذية".
ظهر غالاوي الاسبوع الماضي في مقابلة على شريط فيديو للفنان مارك مكجوان قال فيه "انه كان يفكر جديا في خوض انتخابات البلدية لعام 2016 في لندن" ، مضيفا": لدي لجنة للبحث في هذا الأمر الآن " لافتا الى ان بوريس جونسون لن يترشح وكذلك كين ليفينغستون"، مؤكدا "انه لن يخوض الانتخابات ضد كين ابدا فهو صديق قديم جدا وبذلك يمكنني الفوز".
واشتكى أعضاء المجلس من أنه لم يتم إعطاؤهم أية معلومات بشأن خططه. وقال اشتياق احمد، وهو عامل الصحة النفسية الذي يمثل مانينجهام "انها صفعة على وجه شعب برادفورد" .
وادعى "أن غالاوي يمضى القليل جدا من الوقت في المدينة". وقال "الناس دائما تسألني: أين جورج؟ في نهاية هذا الاسبوع تلقيت أكثر من 20 مكالمة من مكونات تسألني لماذا يتحدث جورج عن لندن وليس برادفورد".
واضاف "كأعضاء المجالس كان لدينا اجتماع استراتيجي واحد معه في العام الماضي فقط .. كنت أقرأ دائما على موقعه على تويتر معلومات عن ظهوره في وستمنستر، وبرنامجه "على هامش ادنبره" ، جولته في اسكتلندا ، أنه يشعر في بعض الأحيان كما لو كان يذهب في كل مكان إلا برادفورد ".
إلا أن غالاوي أصر أنه كان يتواجد في برادفورد "كل اسبوع تقريبا".
وقال الياس كرماني، وهو زعيم مجموعة حزب "الاحترام" في مدينة برادفورد هول : "إذا كان حقا يريد أن يكون عمدة لندن ، فالحمله الانتخابية تبدأ الآن ، وأنا لا أرى كيف يمكن أن يكون نائبا جيدا في البرلمان في نفس الوقت. بالإضافة إلى ذلك ، لا يزال لديه عامان هنا [حتى موعد الانتخابات العامة في العام 2015] وهو ينبغي أن يكون هنا ، ونحن نريده أن يكون أكثر تواجدًا في برادفورد.
وقال أحمد: ان "غالاوي لن يتحمل تولي المنصبين ، اذا كان يريد أن يلتزم ببرادفورد ، ينبغي أن يعطيها الاولوية ، واذا كان يريد الترشح ليصبح عمدة لندن، فيجب عليه أن يفكر في التنحي عن منصب النائب."
وقال كرماني أن" هناك 18341 شخصا في برادفورد بحاجة لغالاوي ، وهم الأشخاص الذين صوتوا له في ما يطلق عليها اسم ربيع برادفورد. واضاف: "انه لم يتشاور مع الحزب بشأن قراره. نحن نشعر بقلق بالفعل وعلى الرغم من أننا ندرك أن جورج غالاوي شخصية سياسية دولية ، إلا أنه لديه مسؤوليات عليه الوفاء بها هنا. أعتقد أن الناس هنا يشعرون بالخذل والتجاهل. ومن الواضح أن تركيزه أصبح في مكان آخر. كان هناك الكثير من التوقعات بعد الانتخابات، مع الكثير من الناس الذين شاركوا في العملية السياسية، ونحن لا نريد أن نجعلهم يشعرون بخيبة الأمل أكثر من ذلك".
وقال كرماني انه وأربعة أعضاء أخرون لم يستبعدوا ترك الحزب والعمل كمستقلين. "حزب الاحترام بالنسبة لي كان مجرد وسيلة للحصول على اصوات الناخبين والعمل من أجل الناس في برادفورد. و مسألة مواصلة العمل مع الحزب في المستقبل القريب مفتوحة لإعادة النظر."
وقال محمد شابير، عضو مجلس هيتون، انه "لا يستبعد" ترك الحزب نظرا لتدهور العلاقات بين المجالس وزعيم الحزب. وقال أنهم كانوا على اتصال مباشر مع غالاوي ولكن بشكل لا يذكر، فقد كان يميل إلى التواصل معهم عبر معاونه رون مكاي.
واضاف:"كل ما اسمعه من تويتر، الفيسبوك أو رون انه اسلوب محبط على أقل تقدير ومخيب للآمال بالنسبة للمجتمع."
وقال فيصل خان، عضو مجلس برادفورد لدائرة مور ، ان غالاوي "سيبعث برسالة خاطئة" من خلال مناقشة محاولته المحتملة لحل محل بوريس جونسون. وقال "اعتقد انه يحتاج الى اظهار التزام لشعب برادفورد".
وقال كرماني أن غالاوي كان قادرا على إحداث تغيير حقيقي في المدينة ، وذلك بعد دعمه الجيد لمتحف وسائل الإعلام في برادفورد ، والذي كان مهددا بالإغلاق في وقت سابق من هذا الصيف. واضاف :"انه يحتاج فقط إلى هذه الخطوة في كثير من الأحيان".
وقالت النائبة الخامسة والأخيرة في حزب الاحترام في برادفورد ، رقية كوليكتور، انها تتوافق تمامًا مع ما قاله أعضاء المجالس الأخرون".
وفي تواصل بين صحيفة "الغارديان" و مكاي صباح الثلاثاء للرد على انتقادات الاعضاء ، قال أن غالاوي اوقف احمد وشابير عن العمل في حزب الاحترام". وفي رسالة بريد الكتروني اتهم غالاوي الاعضاء الخمسة بمحاولة الاستيلاء على السلطة التنفيذية في الحزب في برادفورد، لذلك دوافعهم مشتبه فيها".
واضاف غالاوي يقول "انه متواجد في برادفورد بانتظام ويخضع للجراحة الأسبوعية المعلنة. "لا يوجد نائب في برادفورد يمكنه قول الشيء نفسه".
وتابع: "فحص بسيط لورقة النظام البرلماني، وشبكة الإنترنت، وحتى الصحيفة المحلية، سوف يظهر بسهولة نتائج الجهود التي ابذلها في برادفورد. من ويستفيلد، إلى اوديون، إلى المتحف الوطني للإعلام. حتى أن وزير الثقافة إد فيزي هنأني لتنظيم الحملة البرلمانية وغير البرلمانية الناجحة لإنقاذ المتحف ".
وقال انه لم يقرر ما إذا كان سيرشح نفسه لاعادة انتخابه في برادفورد الغربية في العام 2015، لكنه أصر على "حتى يوم الانتخابات على الأقل أنا لا ازال ملتزم التزاما تاما عن دائرتي الانتخابية"
وأضاف: "أنا لن اتخذ قرارا بشأن منصب عمدة لندن حيث تجرى الانتخابات في العام 2016 .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ضغوط على غالاوي لعدم الترشح لعمدية لندن ضغوط على غالاوي لعدم الترشح لعمدية لندن



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019

GMT 09:56 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

ترامب يبحث بناء منصة خاصة له بعد حذف حسابه على "تويتر"

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:16 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على توقّعات خبيرة الأبراج عبير فؤاد للعام الجديد 2021

GMT 00:43 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

"حنة ورد" يشارك في مسابقة مهرجان "كليرمون" في فرنسا

GMT 02:38 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

نصائح لتزيين الدرج الداخلي في المنزل بطريقة إبداعية

GMT 05:02 2012 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

لا أقوم بالإغراء وأرفض تجسيد زوجة جمال مبارك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday