3783 أسيرًا فلسطينيًا يحطمون قيود الأسر ويحصلون على شهادة الثانوية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

أراد الاحتلال عزلهم عن العالم وتحويلهم إلى أشباه أموات في قبور العزل

3783 أسيرًا فلسطينيًا يحطمون قيود الأسر ويحصلون على شهادة "الثانوية"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 3783 أسيرًا فلسطينيًا يحطمون قيود الأسر ويحصلون على شهادة "الثانوية"

3783 أسيرًا فلسطينيًا يحطمون قيود الأسر
القدس - فلسطين اليوم

3783 أسيرا فلسطينيا حصلوا على الثانوية العامة خلال 4 سنوات الأخيرة 3783 أسيرا فلسطينيا حصلوا على الثانوية العامة خلال 4 سنوات الأخيرة، حيث أراد الاحتلال عزلهم عن العالم وتحويلهم إلى أشباه أموات في قبور العزل وخلف القضبان؛ ولكنهم حطموا قيود الأسر منطلقين إلى فضاءات المعرفة والتعلم، إنها تجربة استثنائية خاضها مئات الأسرى الفلسطينيين الذين شقوا طريقهم العلمي بمراحله المختلفة. 

التربية الذكية.. تجربة نسائية فلسطينية لمواجهة ضغوط الاحتلال
الفلسطيني المحرر رأفت حمدونة، البالغ من العمر 49 عاما، أحد هؤلاء الأسرى، اعتقل منذ عام 1990 إلى 2005، ودرس في السجون مراحل دراسية مختلفة، ونجح بعد مغادرته الأسر في نيل درجة الدكتوراه، ويروي حمدونة تجربته قائلا: "قدمت توجيهي 4 مرات، ونجحت فيها في كل مرة، وكنت أقدم في أحد الفرعين أدبي وعلمي، لأنه لم يكن مسموحا الالتحاق بالجامعة في بداية التسعينيات، وكنا نحصل على شهادة ثانوية عامة من وزارة التربية والتعليم".
وذكر "حمدونة" أن موجهين كانوا يراقبون سير الامتحانات فقط، والدراسة كانت ذاتية داخل السجون، والكتب كانت محدودة يوفرها الصليب الأحمر وبعض الأهالي، وفي 27 سبتمبر/أيلول 1992، خاض الأسرى أول إضراب جماعي للمطالبة بحق التعليم الجامعي في جامعات فلسطينية، وهو ما رفضته إدارة سجون الاحتلال بذريعة وجود مناهج تحريضية، ثم اقترحت الإدارة الالتحاق بالجامعة الإسرائيلية للتعليم المفتوح.
وقال "حمدونة": "واجهتنا عقبتان الأولى أن الدراسة كانت باللغة العبرية، والثانية أن المناهج الدراسية كانت إسرائيلية وتفرض على الأسرى دراسة الرواية الإسرائيلية المضادة لروايتنا الفلسطينية"، ومع ذلك التحق العديد من الأسرى بالدراسة وكانت الدراسة عن بعد، ووفق "حمدونة" فإن الاحتلال قرر عام 2009 منع التعليم الثانوي والجامعي نهائيا بقانون شاليط، ضمن سلسلة عقوبات جماعية بحق الأسرى الفلسطينيين بعد أسر الفصائل الفلسطينية لجندي إسرائيلي من حدود غزة (أطلق سراحه لاحقا في صفقة تبادل).
وأكد أن الأسرى لم يستسلموا وقرروا تحدي القرار الإسرائيلي وواصلوا التقديم لخوض امتحانات الثانوية العامة والالتحاق بمقاعد الدراسة في 3 جامعات فلسطينية، بالاتفاق بين هيئة شؤون الأسرى ووزارة التربية والتعليم الفلسطينية.
وأشار إلى أن التقديم للالتحاق بالتعليم الثانوي والجامعة يتم سرا من الأسرى، فهم يقدمون لدخول الامتحانات عن طريق لجان تتفق عليها هيئة الأسرى مع قيادة الأسرى، وتعقد الامتحانات سرا، ويتم تصحيح الاختبارات من اللجان السرية داخل السجون وإرسالها من خلال هيئة الأسرى لوزارة التربية والتعليم التي تعتمدها بدورها، مشيرًا إلى أن الكتب الآن تدخل سرا وبطرق معقدة جدا وعادة ما يلجأ الأسرى لنسخ الكتب بأيديهم لتوفير نسخ عدة.

مهمة تثقيف الأسرى 
ويوضح فؤاد خفش، وهو أسير محرر ومدير مركز أحرار لشؤون الأسرى، أن اللجنة الثقافية للأسرى كانت تتولى مهمة تثقيف الأسرى وترقية تعليمهم الثانوي والجامعي، مؤكدًا: "انتزع الأسرى بمعارك وإضرابات عن الطعام حق التعليم قبل أن يمنعه الاحتلال مجددا"، مشيرا إلى أن التعليم كان حاجة ضرورية خاصة لأصحاب الأحكام العالية فعندما يحصلون على قسط من التعليم تكون لديهم شهادة عند الإفراج عنهم من ناحية وليقضوا جزءا مهما من محكوميتهم في مسار مفيد يقطع أوقاتهم الطويلة.

دراسة خلف القضبان 
ونجحت "العين الإخبارية" في التواصل مع أحد الأسرى الفلسطينيين الذي يقضي حكما بمؤبدات عدة في سجون الاحتلال واكتفى بتعريف نفسه بـ"عبدالناصر"، مشيرا إلى أنه يدرس حاليا درجة الدكتوراه عبر إحدى الجامعات بعد أن أنهى دراسة الماجستير والبكالوريوس في جامعات فلسطينية والجامعة العبرية.
وذكر أنه نشر أبحاثا علمية عدة في مجلات بجامعات فلسطينية وعربية، مؤكدا أن الأسرى اختاروا أن يتحدوا السجن الإسرائيلي الذي أراد دفنهم أحياء خلف جدران الزنازين واخترقوا هذه الجدران لينهلوا من فضاءات المعرفة والعلم ويستثمروا أوقاتهم المهدورة في أشياء مفيدة.

آلاف الأسرى حصلوا على شهادات 
عبدالناصر فروانة، مدير دائرة الإحصاء في هيئة شؤون الأسرى (حكومية)، أكد أن سلطات الاحتلال تسعى إلى عزل الأسرى عن العالم الخارجي وفرض سياسة الجهل ووظفت كل إمكانياتها لتشديد الحصار الثقافي والتعليمي، مشيرًا إلى أن عشرات الأسرى نالوا شهادات جامعية ودرجات أكاديمية عالية، وفقا للنظام التعليمي في فلسطين، رغما عن الرفض الإسرائيلي الرسمي وإجراءات السجن والمعوقات التي وضعتها إدارة السجون، مؤكدًا أنه خلال الـ4 سنوات الأخيرة تمكن نحو 3783 أسيرا من الحصول على شهادة الثانوية العامة وأن أكثر من 50 أسيرا حصلوا على شهادات جامعية، وهذا كله بعيدا عن أعين السجان.

برنامج تعليم الأسرى 
وخلال حفل تخريج جامعة القدس المفتوحة الفوج الأول لبرنامج تعليم الأسرى داخل السجون الإسرائيلية، قال محمود أبو مويس وزير التعليم العالي والبحث العلمي الفلسطيني: "إصرار الأسرى وتصميمهم ونضالهم المستمر، حوّل سجون ومعتقلات الاحتلال من محنة إلى منحة يتخرجون فيها من الجامعات ويحصلون من خلالها على أعلى درجات العلم".
وأشار إلى أن تخريج هذا الفوج المميز والكوكبة الأصيلة من أبناء فلسطين الأبطال جاء ثمرة اتفاقية تنسيق جمعت بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وهيئة شؤون الأسرى والمحررين وجامعة القدس المفتوحة بما يتواءم مع نظام التعليم العالي في فلسطين.
وأوضح أنه ضمن منظومة متكاملة من الخطوات والإجراءات المدروسة وتخطي المعيقات تم إنجاز امتحان الثانوية العامة للأسرى وتعلم العبرية والالتحاق بالجامعة المفتوحة في إسرائيل، وصولا إلى الانتساب بالجامعات الفلسطينية ونيل شهاداتها في درجة البكالوريوس.
وأشرف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مروان البرغوثي داخل الأسر على منح درجة الماجستير لعدد من الأسرى، كما أنه حصل على الدكتوراه وهو داخل الأسر
وقال أبومويس: "لم يعلم الاحتلال أن اعتقال الكفاءات الفلسطينية المميزة سيفتح آفاقا جديدة للأسرى على صعيد التعليم في الجامعات العربية والدولية"، موضحًا: "ستنكسر القيود وسيحرر الأسرى من المعتقل وهم بكفاءة ثقافية وإبداعية ومكانة علمية وأكاديمية متميزة؛ ليواصلوا النضال لإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف".

قد يهمك أيضًا :

 وزارة التربية والتعليم تعلن نتائج الثانوية العامة الخميس 

 طالب مصاب بـ"التوحد" يحصد المركز الأول بنتائج الثانوية العامة في مصر

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

3783 أسيرًا فلسطينيًا يحطمون قيود الأسر ويحصلون على شهادة الثانوية 3783 أسيرًا فلسطينيًا يحطمون قيود الأسر ويحصلون على شهادة الثانوية



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات
 فلسطين اليوم - 10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد
 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:24 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن
 فلسطين اليوم - مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 08:05 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الأسد" في كانون الأول 2019

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية

GMT 16:38 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

روتانا تطرح تذاكر حفل رأس السنة للفنان محمد عبده

GMT 05:30 2018 الأحد ,04 شباط / فبراير

نجوم نجحوا في حمل عملاق المصارعة " بيغ شو "

GMT 23:19 2015 الأربعاء ,21 كانون الثاني / يناير

النحت على رمال البحر يوثق حجم الإبداع في غزة

GMT 02:54 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إحياء ذكرى الزعيم الراحل رحيل ياسر عرفات في سورية

GMT 22:37 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

كتاب "وإذا الصحف نشرت" يتصدر قائمة الأكثر مبيعًا

GMT 07:19 2019 السبت ,11 أيار / مايو

تدخل الاتحاد التونسي في قرارات الكاف

GMT 03:09 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

مزادات مضروبة
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday