كثرة الجدل حول استخدام عارضات أزياء نحيفات أو كبيرات الحجم
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

مواقع التواصل تشتعل بالتعليقات على زيادة ونقصان الوزن

كثرة الجدل حول استخدام عارضات أزياء نحيفات أو كبيرات الحجم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - كثرة الجدل حول استخدام عارضات أزياء نحيفات أو كبيرات الحجم

عارضات أزياء كبيرات الحجم
واشنطن - يوسف مكي

ازداد الجدل في الفترة الأخيرة حول استخدام عارضات كبيرات الحجم، فاشتعلت صفحات التواصل الاجتماعي بالتعليقات والآراء، ودعا العديد من النشطاء إلى استخدام عارضات أكبر حجمًا، وما زال العديد منهم يتهمون شركات الأزياء بعار النحافة كما يسمونه، وآخرون يتهمونهم بالتشجيع على السمنة.

ويحتوي عالم عرض الأزياء على مجموعة من المصطلحات التي تميزه، فعبارة "مستقيم الجسم" تشير إلى العارضات تحت مقاس 10 اللواتي يظهرن في إعلانات الشركة الرئيسية، أو في عروض الأزياء، وأحيانًا على صفحات المجلات.

وأفادت مالكة "ميك مانجمتنت" آنا شيلينغلو: "تعتمد هذه الشركات في إعلاناتها، للمجلات النسوية على العارضات من قياس 8-10، في حين تحبذ شركات التصوير أن تكون العارضة فريدة وأقل تجارية، وتفضل مجلات الأزياء الراقية الوجوه الجديدة".

وأضافت شيلينغلو: "يطلق مصطلح الوجوه الجديدة، على العارضات حديثات العهد في المهنة، ممن بدأن لتوهن في مجال عرض الأزياء، وهن عادة ما يكن تحت قياس 16".

ويطلق مصطلح "فتيات" على كل العارضات، فلم يسبق لأحد ممن عمل بصناعة وعرض الأزياء أن أطلق على العارضات مصطلح امرأة حتى وإن كانت تبلغ الثلاثين من العمر، ويطلق مصطلح "الحجم الكبير" على العارضات بقياس 16 وهو متوسط قياس المرأة البريطانية.

كثرة الجدل حول استخدام عارضات أزياء نحيفات أو كبيرات الحجم

وذكرت شيلينغلو: "أنا نفسي كنت ذات جسم مستقيم، عندما اقترحت علي وكالة العرض التي أعمل فيها أن أشارك في عروض الحجم الكبير، فشعرت بصدمة كبيرة، فمقاسي كان بين 10-12 آنذاك، وهو بعيد جدًا عن الحجم الكبير".

وأوضحت العارضة اوليفيا كامبل ذات المقاس 22: "من الشائع جدًا أن توظف العلامات التجارية عارضات ذات مقاس 12، لقطع لا تبدأ قبل المقاس 18، وفي الحقيقة لدى كل وكالات عرض الأزياء عارضات بالحجم الكبير في كتبهم، لإرضاء لوسائل الإعلام التي تنتقدهم دائمًا بسبب نحافة العارضات".

وتميل الوكالات التي تحتوي على عارضات بالحجم الكبير إلى استخدام مصطلح "منحنيات"، وتشير العارضات إلى أن كلمة "منحنيات" أخف وطأة من كلمة "الحجم الكبير"، فالأخيرة أصبحت كلمة سيئة في المجال بالنسبة للبعض.

وتمكنت نجمة فيلم "برايدس مايد" ميلسا مكارثي، من أن تحقق تقدمًا في هذا المجال بخط الأزياء الذي تملكه، والذي ينتج ملابس من مقاس 4 وحتى مقاس 28، وطالما طالبت مكارثي بشمولية أكبر في مجال صناعة وعرض الأزياء.

ويشير مصطلح "بين البينين" إلى العارضات اللواتي لا ينتمين إلى فئة الحجم الكبير ولا لفئة الجسم المستقيم، وذكرت العارضة ميلا دالبسيو ذات المقاس 14: "نحن لسنا نحيفات جدًا، ولا مستقيمات الجسد، ولسنا من ذوات الحجم الكبير، فيطلق علينا مصطلح بين البينين".

وتعتبر ملكة مقاس "بين البينين" روبين لاولي وهي ذات مقاس 12، وتشرح لوزي نلسون وهي عارضة طلب منها أن تفقد الوزن حتى تصل إلى المقاس 8: "في تجربتي وجدت أن مصطلح بين البينين هو طريقة أخرى استخدمها المصممين ليصنفوا العارضات ليشملوا مجموعة واسعة من أنواع الأجسام، والحقيقة في هذا المجال، أنه كلما كانت العارضة أنحف، تلقت عملًا أكثر، وإذا ازداد مقاس العارضات عن 8 سيطلب منها الانتباه لما تأكل".

واخترع طلاب في ليفربول مصطلح "الحجم الطبيعي" ليشير إلى أي عارضة بحجم طبيعي وإلى النساء في المجتمع، وهي عادة ما تكون أكبر من عارضات الأزياء.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كثرة الجدل حول استخدام عارضات أزياء نحيفات أو كبيرات الحجم كثرة الجدل حول استخدام عارضات أزياء نحيفات أو كبيرات الحجم



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 09:56 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

ترامب يبحث بناء منصة خاصة له بعد حذف حسابه على "تويتر"

GMT 06:31 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين غرب سلفيت

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 01:38 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

منظمة عراقية تدرب السيدات على الحرف اليدوية

GMT 07:53 2020 الإثنين ,06 تموز / يوليو

الموت يفجع المطرب اليمني وليد الجيلاني

GMT 07:20 2016 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

التعددية سلاح ذو حدين عربيًا

GMT 22:48 2017 الإثنين ,06 شباط / فبراير

ترامب: إيران تلعب بالنار؟!
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday