حملة لتعزيز تعليم اللغة العربية في المدارس الحكومية البريطانية
آخر تحديث GMT 03:33:02
 فلسطين اليوم -

بعد أن صنفت كثاني أهم لغة في المستقبل بعد الإسبانية

حملة لتعزيز تعليم اللغة العربية في المدارس الحكومية البريطانية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حملة لتعزيز تعليم اللغة العربية في المدارس الحكومية البريطانية

المدارس الحكومية البريطانية
لندن ـ كاتيا حداد

نظم المجلس الثقافي البريطاني، حملة لتعزيز متابعة تعليم اللغة في المدارس الحكومية، حيث أشار أحد الطلاب في مدرسة "هارتون بارك" الابتدائية، إلى أنه يتعلم اللغة العربية منذ ثلاثة أعوام حتى الآن، في حين أن طفلًا آخر عمره 10 أعوام استطاع نطق كلمة "سمكة" باللغة العربية عندما رأى صورتها في إحدى البطاقات التعليمية مع والدته.

ويعدّ الأستاذ صالح باتل، واحد من عدد قليل من معلمي اللغة العربية الذين يعملون بدوام كامل في إحدى المدارس الابتدائية البريطانية، والذي يطلب من التلاميذ محاولة ربط الصور على الكروت بالكلمة الصحيحة لها باللغة العربية لوصف محتوى البطاقة.

وطلب الأستاذ صالح من التلاميذ في أحد الدروس كتابة جملة باللغة العربية، ويعلق أحد التلاميذ على الأمر قائلا "إنه أمر صعب"، ويقول طالب أخر عمره 10 أعوام "لقد حاولت بأقصى جهدي، فاللغة العربية تكتب من اليمين إلى اليسار، حاول أن تقوم بذلك بالانجليزية وستدرك مدى صعوبة الأمر"، إلا انه كان هناك شعورا هائلا بالحماس في الفصول الدراسة من قبل التلاميذ الذين حاولوا إتقان اللغة العربية.

ويعتبر مشروع تعزيز اللغة العربية واحدا من ثمانية مشاريع بدأها المجلس الثقافي البريطاني، عملا بما أشارت إليه الدراسات والتي صنفت اللغة العربية باعتبارها اللغة الثانية في الأهمية للعاملين في المستقبل، بينما صنفت اللغة الأسبانية باعتبارها الأكثر أهمية، ووضعت الدراسة في حسبانها روابط بريطانيا الخاصة بالتصدير وأولويات التجارة الحكومية والأولويات الدبلوماسية والأمنية وجهات العطلات الأكثر شعبية.

وأوضح فرحان سيّد القائم بعمل برنامج المجلس الثقافي البريطاني أن "هناك أكثر من 300 مليون متحدث للغة العربية في جميع أنحاء العالم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، ويدرس حوالي 1000 طالب في ثمانية مدارس في جميع أنحاء بريطانيا اللغة العربية كجزء من المنهج الدراسي، في حين يتعلم أكثر من 500 شخص اللغة العربية وقت الغداء وبعد الدوام الدراسي في النوادي المختلفة، والمدارس الثمانية هي  Belfast و Sheffield وManchester, London وBarnstaple in Devon وBlackburn وBradford.

وطلبت مدرسة "مانشستر غرامر" من التلاميذ السوريين المساعدة في توظيف معلمين للغة العربية، وتم توظيف مدرس عراقي، والنتيجة أن المدرسة حاليا لديها خطة تطوير المدرسة بمنح شهادة الثانوية العامة بالعربية اعتبارا من عام 2016، ومن المقرر أن يتم توسيع حملة تعليم اللغة العربية التي يتبناها المجلس الثقافي البريطاني إلى 5000 مدرسة ابتدائية في شهر أيلول/سبتمبر في محاولة لإقناعهم بتدريس اللغة العربية كمادة دراسية وإعطاء التلاميذ نظرة ثاقبة عن الثقافة في العالم العربي.

أما عن مدرسة "هارتون بارك"، فمع تضاعف عدد التلاميذ في المدرسة إلى 400 طالب منذ تولي سارة داوسون منصب رئيس المعلمين منذ 19 عامًا، فإن طلاب المدرسة فيما بينهم يتحدثون 36 لغة في المنزل، وإن كان نظام التعليم في بعض المناطق يتعرض للنقد بسبب تجاهل تقسيم الطلاب إلى مجموعات عرقية ودينية مختلفة فإن مدرسة "هارتون بارك" تعد استثناء، خصوصًا وأنها تشهد تدفقًا للتلاميذ من أوروبا الشرقية.

وأوضحت السيدة داوسون " نحن نتوسع كل عام، ولدينا طلاب من كل مكان حيث تخدم المدرسة مقاطعة كانتربري فى برادفور، والتي تصنف كأكثر المناطق حرمانا في المدينة"، ويقدر السيد باتل التقسيمات في المدرسة بمقدار 50/50 بين هؤلاء الذين تعاملوا مع اللغة بشكل مسبق وبين الجدد، ويتواصل الكثير من الطلاب باللغة العربية أثناء تعلم القرآن الكريم، إلا أنهم لا يحتكون كثيرا بالعبارات اليومية العربية.

وتكمن المشكلة في المستقبل في عدم وجود فرصة لدى التلاميذ لمواصلة دراستهم  للغة العربية في المدرسة الثانوية، فقليل من تلك المدارس التي تقدم تعلم اللغة العربية، إلا أن السيدة داوسن تعتقد أن تجربة تعلم لغة ثانية سوف تضع الطلاب في موضع جيد عندما يكون لديهم اختبار للغة الثالثة في المدرسة الثانوية، كما أوضحت أنه من المفيد لتلاميذ أوروبا الشرقية أن يتعلموا لغة أخرى في نفس الوقت بجانب تعلم الإنجليزية.

وعلى الرغم من توفر القليل من المدارس الثانوية التي تعلم اللغة العربية، إلا أن نائب مدير المدرسة التكميلية في برادفورد السيد باتل، يقدم برنامجًا لتعليم اللغة العربية لحوالي 900 من الشباب حتى سن 25 عامًا، كما تتعاون المدرسة مع مدرسة شقيقة في قطر، بحيث يمكن استقدام أحد المدرسين منها للعمل في وظيفة التدريس لمدة عامين مع إعطاء التلاميذ الفرصة للتحدث بالعربية من خلال المحادثات في برنامج "سكايب"، كما يطلب المعلمين من الطلاب الالتزام بالدرس الأسبوعي للغة العربية لمدة 45 دقيقة، ويجمع الطلاب على أن الأمر شاق لكنه ممتع.

وأظهر تقرير المجلس الثقافي البريطاني أن اللغات العشرة الأولى للمستقبل هي بالترتيب، اللغة الاسبانية ثم العربية ثم الفرنسية ثم لغة المندرين الصينية ثم الألمانية ثم البرتغالية ثم الإيطالية ثم الروسية ثم التركية ثم اليابانية.

وسيطرت اللغة الفرنسية على مسرح اللغات في المدارس البريطانية فيما يتمثل في "GCSE" والمستوى "A"، أما عن الخاسر الأكبر بعد قرار حزب "العمال" عام 2004 لإزالة اللغات إلزاميا للأطفال من سن 14 إلى 16 عامًا كان ألمانيا، والتي كانت في المركز الثاني في المدارس القومية حتى عام 2006 بينما تجاوزتها اللغة الأسبانية، حيث تقدم الآن الشهادات بالاسبانية في أكثر من 70 جامعة مقارنة بـ60 جامعة تقدمها باللغة الألمانية.

وسلط الضوء على لغة المندرين كلغة مستقبلية عام 2010، عندما أعلن أمين المدارس إيد بولز، عن رغبته في تقديم المندرين كمادة دراسية في المرحلة الثانوية في مدرسة واحدة في كل منطقة، وفي الوقت نفسه زادت شعبية اللغة العربية، مع زيادة شهادة الثانوية العامة بنسبة 82% بالعربية ما بين عامي 2002 و2012.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حملة لتعزيز تعليم اللغة العربية في المدارس الحكومية البريطانية حملة لتعزيز تعليم اللغة العربية في المدارس الحكومية البريطانية



 فلسطين اليوم -

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 17:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الحصان..ذكي وشعبي ويملك شخصية بعيدة تماما عن الصبر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday