ارتفاع في أحجام الفصول الدراسية في الآلاف من مدارس بريطانيا
آخر تحديث GMT 19:37:35
 فلسطين اليوم -

لمواجهة نقص القيمة الحقيقية للتمويل مقابل كل طالب في البلاد

ارتفاع في أحجام الفصول الدراسية في الآلاف من مدارس بريطانيا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ارتفاع في أحجام الفصول الدراسية في الآلاف من مدارس بريطانيا

مفاجئة في أحجام الفصول الدراسية في آلاف المدارس في بريطانيا
لندن _ سليم كرم

كشفت إحصاءات جديدة عن زيادة مفاجئة في أحجام الفصول الدراسية في آلاف المدارس في جميع أنحاء بريطانيا، في ظل معاناة مدراء المدارس لمواجهة أصعب تخفيضات الإنفاق منذ عقود، وأشارت البيانات الأولية من دراسة استقصائية برئاسة رابطة المعلمين والمحاضرين، إلى أن أكثر من نصف المعلمين  شهدوا ارتفاعًا كبيرًا في أحجام الفصول الدراسية منذ هذا الوقت من العام الماضي، وتتبعت الإحصاءات تحذيرات جديدة من لجنة الحسابات العامة في مجلس العموم بأن مستقبل الأطفال يتعرّض للخطر بسبب انخفاض المعايير وارتفاع حجم الفصول حيث تواجه المدارس أقصى ضغط في النفقات منذ التسعينات، وأوضحت اللجنة في تقريرها عن المعايير المدرسية أن إدارة التعليم يبدو أنها لا تفهّم الضغوط التي تتعرّض لها المدارس بالفعل، كما أنها ليست في وضع جيد لتتصرّف بسرعة إذا كانت تدابير الكفاءة تهدّد نوعية التعليم ونتائجه.

وأوضحت جريدة "الإندبندنت" أنّ القيمة الحقيقية للتمويل، انخفضت، مقابل كل طالب في ظل حاجة المدارس العادية في إنجلترا إلى زيادة توفيرات من 1.1 بليون جنيه إسترليني في عام 2016/ 2017 إلى 3 بليون جنيه إسترليني، في عامي 2019/2020 من أجل التكيف مع التمويلات المتاحة، فيما أشار المعلمون من أعضاء رابطة المعلمين والمحاضرين إلى قلقهم بشأن زيادة حجم الفصول.

وأظهرت الدراسة أن أكثر من ألف من المشاركين، وجدوا أن المعلمين أجبروا على زيادة أحجام الفصول بسبب  نقص الموارد، حيث وصل العدد إلى 35 تلميذًا أو أكثر، وكان الفرق ملحوظًا بوجه خاص في التعليم الثانوي، وتستند نتائج المسح إلى دراسة أجرتها رابطة قادة المدارس والكليات "ASCL" والتي أشارت إلى مخاوف بشأن زيادة حجم الفصول فضلا عن إلغاء الرحلات المدرسية مع إجبار المدارس على إلغاء مواد معينة للتكيّف مع تخفيضات الميزانية، وحاليًا لا يوجد حد واضح لحجم الفصول الابتدائية أو الثانوية

وأشار تقرير نشرته وزارة التعليم العالي الأسبوع الماضي إلى أنّ الاختلافات الصارخة بين فصول AS و A-level بين المدارس وكليات التعليم الأخرى، وأوضحت إحدى معلمات المدارس الثانوية أنها اضطرّت إلى أخد أكبر عدد من التلاميذ في تاريخها في فصول A-level مضيفة "أعتقد أن ذلك يحدث أكثر مما يعترف به المعلمون لأنهم لا يريدون أن يظن الناس أنهم لا يستطيعون التعامل"، وفي ظل الأدلة التي تشير إلى تأثير حجم الفصل على معدلات التحصيل إلا أن قادة الاتحاد يحذّرون من أن هذه الزيادات القسرية تضع المعلمين تحت ضغوط إضافية ما يؤدي إلى زيادة أعباء العمل والخضوع إلى مقدار غير عادل من الإجهاد.

 وأضاف متحدث باسم الاتحاد أنه "كلما زاد عدد الأطفال في الفصول قلت العناية والمساعدة التي يمكن أن يحصلون عليها، يقول المعلمون أن ذلك يؤدي إلى تراجع سلوك التلاميذ ويضع ضغوط إضافية على المعلمين فضلا عن ضغط التصحيح وكتابة التقارير ورؤية بعض أولياء الأمور "، وأفاد 82% ممن أجري عليهم مسح رابطة قادة المدارس والكليات  أن أحجام الفصول زادت في مدارسهم وأوضح 20% منهم أن الزيادة كانت بين 6-10 طلاب لكل فصل، وأوضح 129 من معلمي المدارس أن أكبر فصل لديهم احتوى على 35 طالبًا وأكثر، وذكر 9 منهم أن لديهم على الأقل فصل واحد يبلغ عدد الطلاب فيه 40 طالبًا أو أكثر، فيما أشار 58% في تأثر دعم الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، كما أوضح نصف المشاركين أن دعم الصحة النفسية تأثر.

وكشفت الرابطة أنّ "الميزانية المنخفضة تعني عدد معلمين أقل وموظفين أقل لتقديم الدعم المطلوب في هذه المجالات فضلا عن قدرة أقل في تقديم المشورة وعلماء النفس التربويين"، وأشار مالكولم تروب السكرتير العام المؤقت للاتحاد إلى أن المدارس تواجه "خيارات مستحيلة" نتيجة تخفيضات حقيقية فى الإنفاق على التلاميذ، مضيفًا أنّه "لا يمكن للمدارس الحفاظ عل مستوى الدعم الذي تقدمه للتلاميذ أو الإبقاء على مجموعة الخيارات للمواد والأنشطة المختلفة"، وبيّن متحدّث باسم وزارة التربية والتعليم "نرغب في الحصول على شباب لديهم خيارات عالية الجودة فيها بعد عمر 16 عامًا لضمان حصولهم على المعرفة والمهارات التي يحتاجونها للنجاح في المستقبل، وليس لدينا أية خطط لوضع حد معين لأحجام الصفوف ونثق أن المدارس والكليات يمكنهم التكيف  مع متطلبات ما بعد عمر الـ 16، وفقًا لاحتياجات مجتمعهم"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ارتفاع في أحجام الفصول الدراسية في الآلاف من مدارس بريطانيا ارتفاع في أحجام الفصول الدراسية في الآلاف من مدارس بريطانيا



اختارت مع إطلالتها حذاء أبيض ونظارات شمسية وقلادة من الألماس

هيلتون تتألق بفستان أرجواني مُماثل لسيارتها الفاخرة

واشنطن - فلسطين اليوم
ظهرت عارضة الأزياء والنجمة العالمية باريس هيلتون، نجمة تليفزيون الواقع، فى لوس أنجلوس بكاليفورنيا، وهى تتجول فى ثوب أرجوانى أنيق، واتضح أن الفستان يطابق تماما سيارتها الفاخرة التى تحمل نفس اللون، واختارت مع إطلالتها حذاء أبيض ونظارات شمسية مطابقة وقلادة من الألماس، وذلك وفقًا لما نشره موقع "insider".اختارت باريس هيلتون حقيبة يدها باللون الأرجوانى أيضًا، وكذلك أزياء كلبها الصغير الذى كان يرتدى ما يشبه الفستان باللون وردى، وكانت عارضة الأزياء الشهيرة قد تحدثت مؤخرًا عن سيارتها ثلاثية الأبعاد فى مقطع فيديو على YouTube فى ديسمبر 2019، ووصفتها بأنها "مضيئة"، لكنها أوضحت أنها بحاجة إلى أن تكون "باريسية". وقالت باريس عن السيارة، "هذا يعنى أننا بحاجة إلى تغيير هذا اللون وجعله فريدًا من نوعه"، مشيرة إلى أن اللون المجسم...المزيد

GMT 07:43 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن السياحية في لنكاوي وسط المتنزهات الطبيعية
 فلسطين اليوم - أجمل الأماكن السياحية في لنكاوي وسط المتنزهات الطبيعية

GMT 03:47 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

نصائح تساعدك على اختيار ألوان طلاء منزلك بسهولة
 فلسطين اليوم - نصائح تساعدك على اختيار ألوان طلاء منزلك بسهولة

GMT 07:22 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل ٥ وجهات عالمية للتخييم في الإمارات
 فلسطين اليوم - تعرف على أفضل ٥ وجهات عالمية للتخييم في الإمارات

GMT 10:40 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على كل الاحتمالات

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 01:58 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

الزين يكشف صفات الرجال المؤهلة إلى "ملك جمال لبنان"

GMT 16:10 2016 الأربعاء ,03 شباط / فبراير

اكتشاف كاميرا لفحص خاصيَة التمويه لدى الحيوانات

GMT 08:02 2018 الخميس ,29 آذار/ مارس

فيديو مذهل يعلن عن مراحل نمو الفاصوليا

GMT 09:21 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

حلم كل زوج وزوجة بدوام الحب والألفة

GMT 03:52 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

ياسمين صبري تخطف أنظار الحاضرين في ختام مهرجان الجونة

GMT 13:10 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط جميع عضلات الجسم

GMT 07:59 2019 الأحد ,24 شباط / فبراير

عرض قصة آشوربانيبال داخل المتحف البريطاني

GMT 07:33 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

طلاء الأظافر المعدني أحدث موضة في خريف 2019

GMT 03:57 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

منزل كاتبة قصص أطفال مشهورة معروض للبيع في ريف انجلترا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday