أنواع من الدلافين تتصادق فيما بينها للدفاع عن الأرض
آخر تحديث GMT 21:29:02
 فلسطين اليوم -

يشكلون فريقًا من الثدييان لمطاردة المتسللين وحماية الأطفال

أنواع من الدلافين تتصادق فيما بينها للدفاع عن الأرض

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أنواع من الدلافين تتصادق فيما بينها للدفاع عن الأرض

الدلافين
واشنطن ـ رولا عيسى

كشفت دراسة عن تكوين صداقة بين نوعين من الدلافين مما يجعلهما يساعدا بعضهما في الدفاع عن الأرض والبحث عن الطعام وحتى اللعب معًا، كما لاحظ العلماء أن أحد النوعين يجالس أطفال النوع الأخر من الدلافين.

واهتمت الدراسة بالدلفين ذات المنقار والدلفين الأطلسي، في إطار مشروع الدلفين البري في جزر الباهاما على مدار 30 عامًا.

وكشفت الدراسة عن نظرة غير مسبوقة حول كيفية اعتماد الأنواع على بعضها البعض، فهناك الكثير من الدراسة طويلة المدى التي تدرس التفاعل بين أنواع الثدييات، وتم ملاحظة التفاعل بين أنواع مختلفة من الدلافين من قبل، إلا أن هذه الدراسة الجديدة قدمت لمحة نادرة عن العلاقة المعقدة بين الدلافين والتي بنيت على مدار 30 عامًا من الملاحظة.

وأوضح أحد الباحثين المشاركين في الدراسة: "الفريد في هذه الدراسة أننا نرى الدلافين تحت الماء وبالتالي نعرف سلوكياتهم التي يفعلونها معًا في الواقع، إنهم يسافرون معًا ويجتمعون معًا، ويشكلون تحالفات وقت التهديد، كما يرعون أطفال بعضهم البعض أيضا، وشوهد الذكور من كل الأنواع كفريق واحد يتولى مطاردة المتسليين، وشوهدت إناث الدلافين وهي تجالس أطفال الدلافين من الفصائل الأخرى، ولكن لم يتم رد المعروف بواسطة أنثى الدلفين ذات المنقار، إلا أن إناث كلا النوعين كانوا يقضون بعض الوقت معًا".

ولم يحدد الباحثون على وجه الدقة السبب وراء التعاون بين النوعين من الدلافين، ولكن لاحظ الباحثون في كثير من الأحيان أن هذه اللقاءات كانت شاذة، حيث بدت فصائل الدلافين متشاركة في السلوكيات الملاحظة في البشر في حالة تكوين التحالفات، ويشير مؤلفو الدراسة إلى أن هذا يوفر ميزة تطورية.

وأفادت باحثة مشاركة في الدراسة: "هذه التفاعلات قد تسمح لهذه الفصائل بالتقاسم في المساحة والموارد والحفاظ على مجتمع مستقر، حيث يعزز العمل الجماعي سلامة الدلافين، فنرى أن النوعين تقاسما الأرض معًا ومن الأفضل أن يعملا معا".

وقدمت هذه الدراسة دليلًا إضافيًا على أن الدلافين لديها ذكاء اجتماعي معقد، وتبين هذا من قبل الدراسات التي أوضحت استخدام أسماء فردين لكل منهم حتى أثناء المعارك، ولكن ليست جميع السلوكيات تندرج تحت فئة المرح واللعب، حيث تم تصنيف حوالي 35% من هذه التفاعلات بأنها عدوانية.

وأضاف أن معظم هذه التفاعلات تمثل قتالًا لمنع الدلافين ذات المنقار من التزاوج مع الفصيلة الأخرى، حيث يعتبر التزاوج هنا نوع من الهيمنة، ونتيجة لذلك تكيفت الدلافين من خلال عرض تقديم سلوك تعاوني لمنع فصيلة "بوتلينوسيس" من التزاوج.

وتابعت: "لكن في الوقت نفسه هم يعرفون بعضهم كأفراد إلى حد ما ويساعدون بعضهم أيضًا، لدينا إناث الدلافين ذات المنقار الحوامل يخرجون مع الحوامل من الفصيلة الأخرى، ولدينا أيضًا نوع من مجالسة الأطفال بين الطرفين وهو أمر مثير للاهتمام ، إنهم مثل الجيران الذين يعيشون بانسجام مع بعضهم البعض".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنواع من الدلافين تتصادق فيما بينها للدفاع عن الأرض أنواع من الدلافين تتصادق فيما بينها للدفاع عن الأرض



نسقت إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة

الملكة رانيا تتألق بـ"الفوشيا" من توقيع "أوف وايت"

عمان ـ فلسطين اليوم
تألقت الملكة رانيا، زوجة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، بإطلالاتها العصرية خلال زيارة لها إلى بيت البركة وبيت الورد في منطقة أم قيس التي تقع في شمال الأردن، برفقة إبنتها الأميرة إيمان، وأطلت الملكة رانيا بقميص ساتان بلون الفوشيا من Off-White بسعرألف دولار أمريكي، كما انتعلت حذاء سنيكرز من Adidas بسعر 100 دولار أمريكي. ونسّقت ملكة الأردن إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة، وارتدت نظارات شمسية من Chanel، تميّزت بشكلها المدوّر، واعتمدت تسريحة الكعكة الفوضوية والعفوية، وتميزت بمكياج ناعم وعملي ارتكز على ظلال العيون الترابي وأحمر الشفاه اللامع. ونشرت الملكة رانيا على صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة صور من زيارتها لأم قيس، برفقة ابنتها إيمان، وكتبت معلقة: "جلسة ما بتنتسى اليوم في بيت البركة وبيت الورد مع إيمان وأ...المزيد

GMT 01:31 2014 الثلاثاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

كلية الإعلام في جامعة الشرق الأوسط تلتقي خريجي الإعلام

GMT 00:59 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ديانا هشام تُبدي سعادتها بردود الفعل عن مسلسل "كإنه إمبارح"

GMT 03:22 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

أول امرأة سمراء من زنجبار تحصل على جائزة "تيرنر"

GMT 02:01 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رحمة الخطيب تُصنع من الكروشيه "خفات" عصري

GMT 07:20 2014 الخميس ,25 كانون الأول / ديسمبر

مي كساب تنافس "أوكا" و"أورتيجا" في برنامج "سعد وسعد"

GMT 12:33 2017 الأربعاء ,23 آب / أغسطس

فوائد الشمر في علاج فقر الدم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday