تحذيرات من موت الشعب المرجانية في محيطات العالم نهاية العام
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

نتيجة تغير المناخ والتأثر بارتفاع درجة حرارة الماء

تحذيرات من موت الشعب المرجانية في محيطات العالم نهاية العام

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تحذيرات من موت الشعب المرجانية في محيطات العالم نهاية العام

الشعب المرجانية
واشنطن - رولا عيسى

حذر العلماء من موت الشعب المرجانية في محيطات العالم بسبب موجة حارة تحت الماء نتيجة تغير المناخ، ويتوقع تأثر 38% من الشعب المرجانية بحلول نهاية العام ووفاة 5% منها إلى الأبد، وتبدو الأمور أكثر سوءًا في عام 2016 بسبب ارتفاع درجات الحرارة العالمية ودرجة حرارة الماء أيضًا.

ويعتقد منسق البرنامج القومي الأميركي للمحيطات وإدارة الغلاف الجوي للشعاب المرجانية الدكتور مارك ايكين، أن هذه هي الكارثة التي يخشى وقوعها من حدوث أول تبييض عالمي عام 1998.

وأضاف الدكتور ايكين: "حقيقة إضافة تبييض عام 2016 إلى التبييض الذي حدث منذ حزيران / يونيو 2014 تجعلني قلقًا بشأن التأثير التراكمي، ستكون هذه أسوء فترة نراها من تبييض الشعب المرجانية، وكان هناك اثنان من الأحداث العالمية لتبييض الشعب المرجانية في حوض المحيط عامي 1998 و2010".

وأفاد مدير معهد التغير العالمي في جامعة "كوينزلاند" في أستراليا البروفيسور أوف هوغ غولدبرغ: "المحيط حاليًا يستعد لأسوء حالة تبيض للشعب في التاريخ، حيث يبدو تطور الأوضاع في المحيط الهادي مثل ما حدث عام 1997، وبعدها كان لدينا عام حار للغاية مع حدوث أضرار في حوالي 50 دولة على الأقل، وماتت 16% من الشعاب المرجانية بحلول نهاية العام، ويعتقد الكثير منا أن هذا الخطر ربما يفوق الخطر الذي حدث عام 1998".

وبعد تأكيد الضرر على نطاق واسع في منطقة البحر الكاريبي هذا الشهر أعلن الاتحاد العالمي لعلماء الشعب المرجانية عن حدوث التبييض الثالث عالميًا والتحذير من موت الشعب المرجانية ما لم تبذل الجهود لتقليل انبعاثات الكربون الحادة، وخسر العالم ما يقرب من نصف الشعاب المرجانية منذ أوائل الثمانينات.

وأوضح غولدبرغ، أن حدث التبييض الحالي يتماشى مع التوقعات التي تنبأ بها عام 1999 بشأن استمرار ارتفاع درجات الحرارة العالمية والذي من شأنه أن يؤدى إلى خسارة كاملة للشعاب المرجانية بحلول منتصف هذا القرن، مضيفا: "الأمر في طريقه إلى الحدوث حتى عام 2030 عندما يحدث التبييض في كل عام".

وأشار إلى أنه لاحظ العلامات الأولى للتبييض على الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا في الأسبوعين الماضيين قبل أشهر من بداية الموسم الحار، موضحًا أن نمط درجات الحرارة المرتفعة يشير إلى تأثير التبييض على 50% من الشعاب المرجانية، مع ترك ما يتراوح بين 5 إلى 10% من الشعاب ميتة، ولفت ايكين إلى أن رؤية تبييض الشعاب المرجانية في هذا الوقت من العام يعتبر مثيرًا للقلق.

وتابع غولدبرغ: "يجب علينا بذل جهود مضاعفة لتقليل الخطر على الشعاب المرجانية، أصبح الأمر مثل المريض في المستشفى، فإن أصبت بمرض مزمن فتصبح أكثر حساسية للإصابة بأمراض أخرى، وإذا كنت ترغب في الشفاء فيجب عليك محاربة كل الأمراض".

ولا يتمثل الفرق بين حدث التبييض هذا والأحداث الأخرى في أقصى درجات لحرارة سطح البحر ولكن أيضًا المدة التي يستمر فيها التبييض، ويمكن أن تتعافى الشعاب المرجانية من آثار التبييض في حالة انخفاض درجة الحرارة ولكن بعد شهر أو أكثر تموت الكائنات الحية التي تبنت هذه المدن الملونة من الشعاب.

وبيّن الدكتور ايكين أن هذا ليس حدثًا كبيرًا، لكنه أكثر استمرارًا عن غيره من الأحداث بما في ذلك حدث عام 1998، ويستمر التبييض لفترات أطول من شهر في مناطق عدة مثل هاواي وغوام وكيريباتي وفلوريدا، وتعتبر الشعاب المرجانية موطنًا لمكافحة التنوع البيولوجي، وفي 0.1% من المحيطات تتغذى على الشعاب 25% من الأنواع البحرية في العالم، ويعتبر تأثير هذا مدمرًا على 500 مليون شخص يعتمد على الشعاب المرجانية في غذائهم وكسب الرزق، ولن يلاحظ أثر هذا بشكل فوري ولكن على مدار الأعوام المقبلة عندما تغادر أنواع الأسماك أو تموت.

وأردف هوغ غولدبرغ: "الأمر حقًا يؤثر على السياحة وصيد الأسماك ولكن لا زال هناك أمل إذا تصرفت الحكومات بشكل فوري للحد من الضغوط العالمية والمحلية على الشعاب، إذا اتخذنا إجراءات قوية بشأن الانبعاثات والقضايا غير المناخية مثل الصيد الجائر والتلوث ستنتعش الشعاب بحلول منتصف إلى أواخر القرن".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحذيرات من موت الشعب المرجانية في محيطات العالم نهاية العام تحذيرات من موت الشعب المرجانية في محيطات العالم نهاية العام



GMT 08:36 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

ماعز فرنسي يحب مضغ أشجار الميلاد التالفة

GMT 09:01 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

"خطر" يداهم نصف سكان العالم بسبب أزمة المناخ

GMT 07:48 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إعدام الببغاوات في بريطانيا بسبب ارتفاع أعدادها

GMT 09:59 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

ضبع صغير يطلب وجبته الغذائية بطريقة غريبة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 10:24 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يرشقون مركبات المواطنين بالحجارة جنوب نابلس

GMT 11:33 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"الطنبورة" تحتفل بذكرى انتصار بورسعيد على العدوان الثلاثي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday